وفاة الإبراشي.. وكيل حقوق الإنسان النواب: لا بد من وجود هيئة متخصصة توضح الحقيقة - بوابة الشروق
الإثنين 16 مايو 2022 1:25 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

برأيك.. ما هو أفضل مسلسل دراما رمضاني في الموسم الحالي؟








وفاة الإبراشي.. وكيل حقوق الإنسان النواب: لا بد من وجود هيئة متخصصة توضح الحقيقة

هديل هلال
نشر في: السبت 15 يناير 2022 - 7:46 م | آخر تحديث: السبت 15 يناير 2022 - 7:46 م

نعى الدكتور أيمن أبو العلا، وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، الإعلامي وائل الإبراشي الذي وافته المنية، يوم الاثنين الماضي، منوهًا إلى أن منظومة الشكوى لتحديد مسؤولية الخطأ الطبي بالنسبة لتلك الحالة غير منضبطة.

وأضاف خلال لقاء لبرنامج «صالة التحرير»، الذي تقدمه الإعلامية عزة مصطفى عبر فضائية «صدى البلد»، مساء السبت، أن اختصاص النيابة العامة في تلك القضية مرتبط بالشق الجنائي، موضحًا أن مصير القضية مرتبط بتقرير الطبيب الشرعي.

وأشار إلى أهمية وجود هيئة وجهة متخصصة توضح حقيقة ما حدث في حالة الإعلامي وائل الإبراشي، قائلًا: «أقدر اتخاذ الإجراء الجنائي من النائب العام، لكن في النهاية الطبيب الشرعي هو الجهة التي تفيد بما حدث في تلك الحالة».

ولفت وكيل حقوق الإنسان بالنواب إلى أن عدم ثبوت الجانب الجنائي بالقضية لا يعني عدم وقوع الخطأ الطبي، مشددًا على أهمية قانون المسؤولية الطبية في تحديد ما حدث في الحالات المختلفة سواء كانت مضاعفة أم خطأ طبيًا أم إهمالًا عبر لجنة فنية متخصصة.

وأوضح أن «كورونا مرض ليس له كتالوج وإنما يخضع لبروتوكول»، متابعًا: «كنا نستخدم أدوية الديدان في العلاج، والبروتوكول خارج عن الإطار، الخطأ الطبي يحدده الأطباء وفقًا لتوقيتات دخول المستشفى والتحاليل، ونؤكد على أهمية التوجه إلى المستشفى بارًا لعلاج المضاعفات منعًا لتدهور الحالات».

وأصدرت النيابة العامة بيانا، مساء السبت، للإعلان عن قرارها بشأن البلاغ المقدم من زوجة وائل الإبراشي، ضد طبيبه المعالج، مدعية تسبب الثاني في وفاة الأول.

وأفاد بيان النيابة أن زوجة المتوفى شكت في عريضة مقدمة للنيابة العامة طبيبا بالتسبب في وفاته، وادعت أنه أعطاه أقراصا غير متداولة مدعيا فاعليتها في علاج فيروس كوفيد 19، وأقنعه بتناولها وعلاجه بالمنزل، وأنه كان يدخن بشراهة في غرفة نوم المتوفي خلال ملازمته، رغم ما لذلك من أثر سلبي.

وأضافت الشاكية أنه بالرغم مما أسفرت عنه نتائج فحوصات المتوفى من وجود التهاب وتليف بالرئتين إلا أن الطبيب المشكو في حقه أصر على استمرار علاجه بذات الدواء المشار إليه حتى تواصل المتوفى مع أطباء آخرين، ودخل المستشفى بنسبة فشل وتليف رئوي عالية، فحاولوا علاجه على مدار سنة كاملة حتى توفي من مضاعفاتها، ويعرض الأمر على المستشار النائب العام أمر بالتحقيق العاجل في الواقعة.

للمزيد:

رحيل ملك التحقيقات يفتح أبواب الشك.. وفاة وائل الإبراشي إهمال طبي أم قضاء وقدر

https://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=13012022&id=5c2163cd-0e33-43af-ad1a-e37e1f8331ad

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك