الأربعاء 26 يونيو 2019 9:14 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في قرار استبعاد عمرو وردة من معسكر المنتخب بكأس أفريقيا؟

التكلفة الإنتاجية المرتفعة تهدد صناعة الكرتون

كتبت ــ نجلاء سليمان
نشر فى : الأربعاء 15 مايو 2019 - 8:56 م | آخر تحديث : الأربعاء 15 مايو 2019 - 8:56 م

مصطفى الفرماوى: عقل الطفل أمن قومى.. وعلى الدولة أن تنتبه للقيم التى تزرع بداخله

تاريخ مسلسلات الأطفال الرمضانية زاخر بالأسماء التى حفرت فى ذاكرتنا أبرزها «السندباد البحرى، بكار، قصص الحيوان فى القرآن، المغامرون الخمسة، بوجى وطمطم»، ورغم أن المحاولات مستمرة فإن ما يتم انتاجه حاليا لا يتمتع بنفس الانتشار والقبول.
نتذكر جميعا بكار رائعة منى أبو النصر، ومعزته الصغيرة رشيدة، ومغامراتهما سويا، فمنذ عام 1998، كان مسلسل بكار وجبة أساسية على موائد إفطار العائلات المصرية، الجميع كان متشوقا لمعرفة ماذا سيفعل بكار وأصدقاؤه اليوم، وفى أى مشكلة سيعلق نفسه وكيف سيخرج منها، وبكار هو طفل نوبى يعيش مع والدته ورغم أنه طالب مجتهد وصديق جيد إلا أن حياته مليئة بالمغامرات الشقية.
مسلسل بكار كان من تأليف عمرو سمير عاطف، وإخراج منى أبو النصر، التى بعد وفاتها توقف المسلسل عام 2007، ثم كانت هناك محاولات لعودته مرة أخرى بتقنيات حديثة ولكنها لم تنل المساحة التى كانت له من قبل.
بوجى وطمطم أسطورة تليفزيونية أخرى، صدر منها حوالى 18 جزءا، وهو مسلسل عرائس حرص على متابعته الكبار والصغار خلال شهر رمضان، منذ اولى حلقاته عام 1983.
المسلسل من تأليف وإخراج محمود رحمى، وكان بطولة صوتية مميزة لكل من يونس شلبى، هالة فاخر، حسن حسنى، محمود الجندى، علاء مرسى وغيرهم من النجوم.
قصص الحيوان فى القرآن هو مسلسل رسوم متحركة عرض عام 2011، تتناول حلقاته قصص الحيوان التى ذكرت فى القرآن الكريم فى إطار قصصى خاصة التى لعبت دورا فى مساعدة الرسل والأنبياء على توصيل الرسائل الإلهية.
المسلسل من إخراج مصطفى الفرماوى، وتأليف أحمد بهجت، وأدى الفنان يحيى الفخرانى أداء صوتيا عن الشيخ الراوى لهذه القصص، وشارك فى بطولته الصوتية كل من أحمد عزمى وشريف منير ومنى عبدالغنى وانتصار.
المخرج مصطفى الفرماوى، أحد أشهر صناع مسلسلات الأطفال، أكد أن فقر المحتوى الخاص بالأطفال فى رمضان راجع لمشكلات إنتاجية، نتجت عن غياب التليفزيون المصرى عن الصورة وعدم اهتمام الجهات المنوط بها بالطفل والأعمال الخاصة به.
وأوضح الفرماوى لـ«الشروق»، أن معظم الأعمال الكرتونية المتواجدة حاليا تكون من إنتاج موجه للوطن العربى لعدم قدرة المحطات المصرية على شرائها نظرا لأنها أعمال مكلفة ولا تحقق الأرباح المرجوة منها، مشيرا إلى أن قصص القرآن التى قدمها كان وضعها مميزا لأنها تحمل اسم نجم كبير وهو الفنان يحيى الفخرانى إلى جانب تسويقه فى قنوات ومحطات عربية قادرة على تحمل التكلفة.
وأكد الفرماوى فى تصريحاته، على أن الدولة والتلفزيون المصرى يجب أن يعود للاهتمام بالمحتوى المقدم للاطفال لأن عقل الطفل أمن قوى ويجب الانتباه للقيم التى تزرع بداخله، وضرورة تقديم محتوى يحمل الانتماء وحب الوطن وعدم تركه لدول لها وجهات نظر مختلفة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك