مستشار سابق لترامب: خطة سحب القوات الأمريكية من أفغانستان تصرف «طائش» - بوابة الشروق
الخميس 22 أكتوبر 2020 8:26 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

مستشار سابق لترامب: خطة سحب القوات الأمريكية من أفغانستان تصرف «طائش»

سارة أحمد
نشر في: الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 12:58 م | آخر تحديث: الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 12:58 م

وصف مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق الجنرال هربرت ماكماستر، خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لسحب القوات الأمريكية من أفغانستان بالتصرف "الطائش".

وقال ماكماستر في مقابلة مع شبكة "سي.بي.إس" الإخبارية الأمريكية من المقرر بثها يوم الأحد المقبل، إن مناقشات ترامب مع حركة "طالبان" الأفغانية وخطة سحب القوات من أفغانستان جعلت الولايات المتحدة أقل أمنا.

وأضاف مكماستر: "أعتقد أن ما فعله بهذه السياسة الجديدة هو تكوين شراكات مع طالبان ضد الحكومة الأفغانية"، وفقا لموقع "ذا هيل" الإخباري الأمريكي.

وأضاف: "لذا أعتقد أنها سياسة غير حكيمة، وأعتقد أن ما نطلبه في أفغانستان هو التزام مستمر بمساعدة الحكومة الأفغانية ومساعدة قوات الأمن الأفغانية على الاستمرار في تحمل وطأة هذه المعركة".

وتابع أن "المنظمات الإرهابية التي تشكل تهديدا لنا أقوى الآن مما كانت عليه في سبتمبر 2001. أولئك الذين ارتكبوا هجمات القتل الجماعي في 11 سبتمبر كانوا من خريجي حقبة الإرهابيين لمقاومة الاحتلال السوفيتي في أفغانستان".

ومضى قائلا: "اليوم ، نواجه خريجي القاعدة وداعش بأعداد أكبر.. ولديهم أيضا إمكانية الوصول إلى قدرات تدميرية أكثر بكثير".

وأكد ماكماستر الذى كان ثاني مستشار أمن قومي يخدم في إدارة ترامب أن الولايات المتحدة أضعف بسبب جائحة كورونا والتأثير الاقتصادي المرتبط بالفيروس وزيادة التوترات العرقية ونقاط الضعف التي سيستغلها خصومها.

وفي كتابه المعنون "ساحات القتال" الصادر في مايو الماضى، كان ماكماستر قد اتهم الرئيس ترامب بأنه "بخس" تضحيات الجنود الأمريكيين الذين ماتوا في أفغانستان من خلال التنازل أكثر من اللازم لطالبان.

وفي مارس 2018، أقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في تغريدة علي حسابه بموقع التدوينات القصيرة "تويتر" الجنرال ماكماستر، ليخلفه جون بولتون والذى اقاله ترامب لاحقا بسبب رفض بولتون التفاوض مع حركة طالبان.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك