الجيش الليبى: استهداف آليات تنقل إرهابيين وأجهزة تشويش جنوب طرابلس - بوابة الشروق
الجمعة 18 أكتوبر 2019 2:10 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

الجيش الليبى: استهداف آليات تنقل إرهابيين وأجهزة تشويش جنوب طرابلس

الجيش الليبي
الجيش الليبي
 مروة محمد ووكالات:
نشر فى : الخميس 19 سبتمبر 2019 - 9:48 م | آخر تحديث : الخميس 19 سبتمبر 2019 - 9:48 م


إيطاليا تعتبر مؤتمر برلين "خطوة مهمة" لوقف إطلاق النار في ليبيا.. وتستقبل أول دفعة مرضى ليبيين من بنغازي للعلاج في روما


أعلن المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري، اليوم الخميس على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن الطائرات الحربية تمكنت اليوم من تدمير آليتين مسلحتين، ومركبتين على متنها قيادات إرهابية وأجهزة تشويش تابعة للميليشيات بالقرب من منطقة السبيعة جنوب طرابلس.

وذكرت شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش الليبي أن سلاح الجو استهدف عدة مواقع تابعة لحكومة الوفاق، منها مواقع لمقر القوة الوطنية المتحركة بمنطقة جنزور، موضحة أن الضربات حققت أهدافها.

من ناحية أخرى، وصف الرئيس الإيطالي سيرجو ماتاريلا مؤتمر برلين حول ليبيا، الذي من المنتظر أن ينعقد هذا الخريف، بأنه سيكون “خطوة مهمة نحو التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في ليبيا، من خلال التزام مشترك من جانب الاتحاد الأوروبي”.

وجاءت تصريحات ماتاريلا بعد نهاية اجتماع، اليوم الخميس، في مقر الرئاسة في روما قصر (كويرينالي) مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير، وفقا لوكالة "اكي" الايطالية.

وكان الرئيس الألماني قد قال في مقابلة صحفية عشية زيارته الحالية لإيطاليا إن "قضية الهجرة ترتبط ارتباطًا وثيقًا بليبيا، حيث يتطلب الوضع بذل جهد أوروبي جديد إذا أريد منع تآكل الدولة. يمكن لإيطاليا وألمانيا، مع فرنسا، إعداد وإطلاق مبادرة”.

وقال ماتاريلا: "نحن سعداء للغاية بأن ألمانيا قد اتخذت مبادرة لعقد مؤتمر دولي في برلين في أكتوبر فيما يتعلق بالاوضاع في ليبيا وآفاقها ونأمل أن تكون مبادرة فرنسا وإيطاليا، الجانبية للجمعية العامة للأمم المتحدة في الأسابيع المقبلة، خطوة مفيدة نحو مؤتمر برلين، لإيجاد حلول تسمح أخيرًا لهذا البلد أن يجد الاستقرار والوقف الفوري لإطلاق النار، وإستبعاد أي حل عسكري والتمكن من التوصل إلى تفاهمات (بين الليبيين) من خلال عمل ممثل الأمين العام للأمم المتحدة، غسان سلامة”.

وأضاف ماتاريلا، في تصريح للصحفيين بعد إجتماع في روما جمعه بنظيره الألماني: "هذا يعني جهوداً متوافق عليها في أوروبا كي لا تؤدي الفوضى، التي إضطر المواطنون الليبيون لتحملها، إلى معاناة لهم وإلى فضاءات أكبر للمتاجرين بالبشر ومستوطنات لبؤر الإرهاب، مع مخاطر زعزعة الاستقرار لمنطقة شمال أفريقيا بأكملها”.

إلى ذلك، أعلنت وزارة الخارجية الايطالية، اليوم الخميس، وصول أربعة مرضى أطفال ليبيين، تم نقلهم بواسطة طائرة سي-130 تابعة لسلاح الجو الايطالي قادمة من بنغازي وهبطت في مطار تشيامبينو بالعاصمة روما.

وأشارت إلى أن هذه العملية الانسانية تأتي كمبادرة من نائبة وزير الخارجية إيمانويلا ديل ري، بالتعاون بين وزارتي الخارجية و الدفاع، تخص المجموعة الأولى المكونة من أربعة مرضى أطفال ليبيين، يعانون من أمراض دم خطيرة غير قابلة للعلاج في المرافق الصحية المحلية.

وكان في استقبال المرضى الاطفال في المطار العسكري في روما كل من ديل ري ووكيل وزارة الدفاع جوليو كالفيزي، وتم نقلهم على الفور إلى مستشفى (يسوع الطفل) للأطفال في روما، حيث سيتلقون هناك علاجًا طبيًا متخصصًا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك