فيديو.. وزيرة الهجرة: الرئيس السيسي يعطي الفرصة دائما للشباب للمشاركة في صنع القرار - بوابة الشروق
الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 10:32 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

برأيك.. إلى أي مرحلة سيصل المنتخب المصري في كأس العرب؟


فيديو.. وزيرة الهجرة: الرئيس السيسي يعطي الفرصة دائما للشباب للمشاركة في صنع القرار

وزيرة الهجرة
وزيرة الهجرة
هديل هلال
نشر في: الثلاثاء 19 أكتوبر 2021 - 10:08 م | آخر تحديث: الثلاثاء 19 أكتوبر 2021 - 10:08 م
قالت السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، إن مبادرة «إحياء الجذور» التي أطلقتها الوزارة برعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي ونظيريه اليوناني والقبرصي شهر مايو لعام 2018 في الإسكندرية، تسلط الضوء على أهمية القوى الناعمة في العمل بالتوازي مع الجهود الدبلوماسية الرسمية.

وأضافت مكرم، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «الحياة اليوم»، الذي يقدمه الإعلامي محمد شردي عبر فضائية «الحياة»، مساء الثلاثاء، أن العديد من اليونانيين والقبارصة يعيشون في مصر، موضحة أن المبادرة تسلط الضوء على تلك الجاليات التي تعيش على أرض الدولة.

وأشارت إلى إجراء مجموعة من الفعاليات للقبارصة واليونانيين من أصل مصري بعد عام 2018 في أستراليا، إضافة إلى عقد لقاءات مع الأطباء القبارصة واليونانيين المصريين لمواجهة جائحة كورونا، وإجراء لقاءات لشباب الجيل الثاني والثالث من اليونانيين والقبارصة المصريين داخل مجلس النواب والوزراء، ضمن مبادرة «إحياء الجذور».

ولفتت وزيرة الهجرة، إلى أن شباب الجيل الثاني والثالث كتبوا جوابًا من المقرر أن يسلم إلى قادة الدول الثلاث لتطوير المبادرة، مؤكدة أن الرئيس السيسي يعطي الفرصة دائما للشباب للمشاركة في صنع القرار.

وذكرت أنها وقعت في القمة الثلاثية، اليوم الثلاثاء، مع نظيرها القبرصي واليوناني اتفاقية جديدة لاستمرار طرح خطط يتم تنفيذها نوفمبر المقبل في الإسكندرية، وتساعد في مزيد من تسليط الضوء على المبادرة، مشددة على أهمية استخدام الأيقونات اليونانية والقبرصية ذات الجذور المصرية لمساندة الدولة في قضاياها.



وعقدت اليوم بالعاصمة اليونانية «أثينا» قمة آلية التعاون الثلاثي بين الرئيس عبد الفتاح السيسي، ونيكوس أناستاسياديس رئيس جمهورية قبرص، وكيرياكوس ميتسوتاكيس، رئيس وزراء جمهورية اليونان.

وصرح المتحدث باسم رئاسة الجمهورية بأن القمة تناولت أوجه التعاون بين الدول الثلاث في إطار آلية التعاون الثلاثي، حيث تم التأكيد على نجاحها في تكريس التشاور الدوري والتنسيق الوثيق حول الملفات الإقليمية والدولية التي تؤثر على كافة شعوب المنطقة، كما عكست كذلك التزاماً متبادلاً بترجمة التوافق السياسي إلى حزمة من المشروعات المثمرة على أرض الواقع في مختلف القطاعات الاقتصادية والثقافية والأمنية والعسكرية، فضلاً عما شهدته من تعاون مشترك خلال الآونة الأخيرة للتصدي للتحديات والأزمات الطارئة مثل حرائق الغابات، ومواجهة التداعيات الصحية والاقتصادية لجائحة كورونا.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك