الرئيس الفلسطيني يؤكد أهمية الإسراع بعقد مؤتمر دولي للسلام بمشاركة الأطراف الدولية - بوابة الشروق
الخميس 6 مايو 2021 2:27 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك بمستوى الدراما الرمضانية حتى الآن؟


الرئيس الفلسطيني يؤكد أهمية الإسراع بعقد مؤتمر دولي للسلام بمشاركة الأطراف الدولية

الرئيس الفلسطيني محمود عباس
الرئيس الفلسطيني محمود عباس

نشر في: الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 2:03 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 2:03 ص

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أهمية الإسراع بعقد مؤتمر دولي للسلام بمشاركة الأطراف الدولية ذات العلاقة تحت مظلة الأمم المتحدة، كمخرج للأزمة التي وصلت إليها العملية السياسية.
وشدد عباس -خلال اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح اليوم الاثنين- على الالتزام الكامل بالمضي قدماً في إجراء الانتخابات حسب المواعيد التي أعلن عنها وفق المراسيم الرئاسية، على أن تجرى هذه الانتخابات في الأراضي الفلسطينية كافة، بما فيها القدس الشرقية ترشحاً ودعايةً وانتخاباً.
وقال عباس -حسبما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية- إنه يجري اتصالات مكثفة مع العديد من الدول، وتحديداً الأمم المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد الأوروبي، من أجل الضغط على الحكومة الإسرائيلية للالتزام بالاتفاقيات الموقعة فيما يخص العملية الانتخابية، وتحديداً بأن تكون الترشيحات والدعاية والانتخابات داخل المدينة المقدسة.
وبحث عباس -خلال الاجتماع- آخر المستجدات على صعيد القضية الفلسطينية، حيث أطلع مركزية فتح على الاتصالات التي تقوم بها القيادة الفلسطينية مع الأطراف الدولية، خاصة اللجنة الرباعية الدولية، بما يضمن إطلاق عملية سياسية قائمة على قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية، على أساس حل الدولتين لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967.
وأكدت اللجنة المركزية لحركة فتح ضرورة قيام المجتمع الدولي -بما فيها الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والصين وكل الأطراف ذات العلاقة- بالضغط على الحكومة الإسرائيلية لتنفيذ التزاماتها الموقعة مع منظمة التحرير الفلسطينية فيما يتعلق بإجراء الانتخابات في الأراضي الفلسطينية كافة، بما فيها مدينة القدس الشرقية المحتلة.
وأدانت اللجنة التصعيد الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني وأرضه، والمتمثل ببناء مئات الوحدات الاستيطانية وسرقة الأرض الفلسطينية، والاستمرار بسياسة الهدم والمصادرة والاعتقالات اليومية، واستمرار الاعتداءات على المقدسات الإسلامية والمسيحية، بشكل مخالف لكافة القوانين الدولية وقرارات الشرعية الدولية.
ورحبت اللجنة المركزية لحركة فتح بقرار الإدارة الأمريكية استئناف تقديم المساعدات الاقتصادية والتنموية والإنسانية للشعب الفلسطيني، وخاصة تقديم دعم مالي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك