السفير الأردني بالقاهرة: الملك عبدالله الثاني حمل قضايا المنطقة العربية في زيارته لواشنطن - بوابة الشروق
السبت 25 سبتمبر 2021 11:40 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد محاسبة الطبيب المتهم في واقعة فيديو «السجود للكلب»؟

السفير الأردني بالقاهرة: الملك عبدالله الثاني حمل قضايا المنطقة العربية في زيارته لواشنطن

العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني
العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني
القاهرة - أ ش أ
نشر في: الثلاثاء 20 يوليه 2021 - 6:42 م | آخر تحديث: الثلاثاء 20 يوليه 2021 - 6:42 م

أكد السفير الأردني في القاهرة أمجد العضايلة أن الملك عبدالله الثاني، ملك المملكة الأردنية الهاشمية، يحرص كما هو دأبه على حمل قضايا الأمة العربية في زيارته الحالية إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال العضايلة، في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط (أ ش أ)، أن لقاء القمة الذي جمع العاهل الأردني مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، في البيت الأبيض، تناول أبرز التحديات التي تواجهها المنطقة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، وهي القضية المركزية، حيث أكد الملك عبدالله الثاني للرئيس الأمريكي على ضرورة إعادة إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، لتحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين.

كما تناولت المباحثات، في هذا الإطار وفق البيان الصادر عن الديوان الملكي الهاشمي، الأوضاع في مدينة القدس الشريف وأهمية الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم فيها، لا سيما في الحرم القدسي الشريف، إلى جانب قرار الإدارة الأمريكية باستئناف المساعدات الأمريكية لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وأشار العضايلة، في تصريحاته التي تأتي بعد يوم من لقاء القمة بين ملك الأردن والرئيس بايدن - وهو الأول لزعيم عربي مع الإدارة الحالية - أن من أبرز القضايا التي كانت حاضرة في المباحثات، الجهود المبذولة لدعم العراق وتعزيز أمنه واستقراره، والجهود المشتركة إقليميا ودولياً في الحرب ضد الإرهاب.

كما أكد العضايلة أن لقاءات الملك عبدالله الثاني مع مختلف المسؤولين الأمريكيين ضمن جدول زيارته الحالية للولايات المتحدة الأمريكية يتم خلالها التأكيد على دعم القضايا العربية وبحث السبل الكفيلة للتغلب على مختلف التحديات، والتي لا تقف فقط عند الجوانب السياسية، بل دعم إمكانات مختلف الدول للتصدي لجائحة كورونا، وضرورة ضمان التوزيع العادل والفاعل للقاحات لجميع البلدان لتعزيز الجهود الدولية المبذولة في التصدي للجائحة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك