وزير الزراعة: مشروع توشكي الخير إحدى صور نجاح الجمهورية الجديدة في تدعيم الأمن الغذائي - بوابة الشروق
الأربعاء 6 يوليه 2022 1:04 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد عودة كيروش مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

وزير الزراعة: مشروع توشكي الخير إحدى صور نجاح الجمهورية الجديدة في تدعيم الأمن الغذائي

أ ش أ
نشر في: السبت 21 مايو 2022 - 3:20 م | آخر تحديث: السبت 21 مايو 2022 - 3:20 م

أكد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي السيد القصير أن مشروع "توشكي الخير" بجنوب الصعيد يعد إحدى صور نجاح الجمهورية الجديدة في تدعيم ملف الأمن الغذائي وتحقيق التنمية المستدامة ضمن أهداف استراتيجية مصر 2030.

وأضاف القصير - في كلمته خلال افتتاح مشروع (مستقبل مصر) للإنتاج الزراعي بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي - "بالأمس القريب، وبالتحديد يوم 21 أبريل الماضي شرفنا بافتتاح الرئيس السيسي لموسم حصاد القمح لعام 2022 من مشروع توشكي الخير بجنوب الصعيد، حيث أنه يعد المشروع إحدى صور نجاح الجمهورية الجديدة في تدعيم ملف الأمن الغذائي وتحقيق التنمية المستدامة ضمن أهداف استراتيجية مصر 2030".

وأوضح أنه تم وضع أهداف استراتيجية لعام 2030، كان أهمها الحفاظ على الموارد الاقتصادية المتاحة وتنميتها، حيث من المستهدف إحداث تنمية شاملة واحتوائية، بالإضافة إلى التكيف مع التغيرات المناخية، كما تتضمن الأهداف الاستراتيجية محورى التوسع الأفقي والرأسي، فضلا عن زيادة تنافسية الصادرات الزراعية المصرية.

وأضاف القصير أنه "من المحاور المهمة التي نعمل عليها حاليا أيضا، هو إنفاذ الزراعات التعاقدية، حيث تم العمل في محاصيل كثيرة، كالقمح وفول الصويا وعباد الشمس، كما تم خلال الأسبوع الماضي إطلاق الزراعات التعاقدية بالنسبة لمحصول الذرة، بالاضافة إلى زيادة الاستثمارات الموجهة للقطاع الزراعي مع تدعيم أنشطة الإنتاج الحيواني والداجني والسمكي".. مبينا أن من المحاور المهمة أيضا تغيير الأنماط الاستهلاكية كأحد الآليات لتخفيف الضغوط على الموارد المحدودة.

وأشار إلى أن من أهم مشروعات التوسع الأفقي، مشروع الدلتا الجديدة العملاق، والذي يعتبر مشروع مستقبل مصر باكورة هذا المشروع ومشروع تنمية جنوب الوادي "توشكى الخير" ومشروع تنمية شمال ووسط سيناء ومشروع تنمية الريف المصري الجديد، فضلا عن مشروعات أخرى بمحافظات الصعيد والوادي الجديد.

ونوه القصير بأن العمل في كل هذه المشروعات يسير بشكل منتظم، وتشارك فيها كل الجهات المعنية بأقصى معدلات الإنجاز تحقيقا للأهداف المنشودة، لافتا إلى أن دوافع التوسع الأفقي تكمن في زيادة الرقعة الزراعية تعويضا عن فاقد الأراضي نتيجة التوسع العمراني والزحف العمراني لتوفير وتدعيم الأمن الغذائي.

كما أوضح أن من المحاور المهمة رفع نسب الاكتفاء الذاتي من السلع الزراعية الاستراتيجية وتحقيق الأمن الغذائي النسبي، رفع كفاءة استخدام الموارد الطبيعية من الأرض والمياه وزيادة الانتاجية عن طريق استغلال الزراعات المحمية والصوب، لزيادة الصادرات الزراعية والتصنيع الزراعي لدعم احتياطي مصر من العملات الأجنبية.

وأكد أن من الأهداف الرئيسية لمشروعات التوسع الأفقي، تعميق مبدأ التنمية الاحتوائية والمتوازنة، حيث أن كل مشروعات التوسع الأفقي منتشرة في كل أنحاء الجمهورية وليس مكان بعينه.

وشدد وزير الزراعة على الأهمية البالغة لاستصلاح الأراضي والتوسع في الصحراء، لتعزيز التناغم بين الاتفاقيات المعنية بتغير المناخ ومكافحة التصحر والتنوع البيولوجي، حيث أن العالم يفقد ملايين الهكتارات بسبب التصحر والجفاف والتغيرات المناخية ما يؤثر بالسلب على الوظائف ويهدد الأمن الغذائي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك