مبدعات تحت القصف.. مهرجان إيزيس: إلقاء الضوء حول تأثير الحروب على النساء من خلال الفن - بوابة الشروق
السبت 22 يونيو 2024 2:50 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

مبدعات تحت القصف.. مهرجان إيزيس: إلقاء الضوء حول تأثير الحروب على النساء من خلال الفن


نشر في: الثلاثاء 21 مايو 2024 - 2:20 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 21 مايو 2024 - 2:20 ص

تلقى الدكتورة مشيرة خطاب، رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان وضيف شرف المحور الفكري لمهرجان إيزيس الدولي لمسرح المرأة، كلمة في الندوة الرئيسية للمحور المقرر عقد جلساتها اليوم في الحادية عشرة صباحًا وحتى الرابعة مساءً في المجلس الأعلى للثقافة تحت عنوان "مبدعات تحت القصف".


تشارك رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، بمداخلة حول ما تتعرض له النساء في مناطق الحروب، وتدير الجلسات الدكتورة إيمان عز الدين، أستاذ النقد والدراما بكلية الآداب جامعة عين شمس، وتشارك فيها مجموعة من الباحثات العرب: الدكتورة لمى طيار من سوريا، د. إيمان عبد الستار من العراق، د. منى عرفة من مصر، كزيزة عمر من كردستان العراق، د. هبة عمر من مصر، وفرميسك مصطفى من العراق / ألمانيا، ود. جهاد الديناري من مصر.

تقول المخرجة والكاتبة عبير علي، مدير مهرجان إيزيس الدولي لمسرح المرأة، إن النساء والأطفال على وجه الخصوص يتكبدون النصيب الأكبر من خسائر الحروب، ومثلما كان رصد جرائم الحرب وتوثيقها أمرًا ضروريًا لمحاسبة المسؤولين عنها أمام المحاكم الدولية، فإنَّ الفنون وخصوصًا المسرح لها دور مهم في هذا التوثيق من أجل الحفاظ على بقائها في الذاكرة الجمعية.

وأضافت أن مهرجان إيزيس يهدف إلى إلقاء الضوء على صانعات المسرح والإبداع النسوي بغرض الرصد والتوثيق والتطوير، ومن هذا المنطلق اختار موضوع "مبدعات تحت القصف" عنوانًا لندوته الرئيسية.

ينظم المهرجان مؤسسة جارة القمر، وهي مؤسسة ثقافية غير ربحية، ويقام تحت رعاية وزارة الثقافة برئاسة الدكتورة نيفين الكيلاني، ويدعمه عدد كبير من الشركاء: المجلس القومي لحقوق الإنسان، والمجلس القومي للمرأة، والمجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة، ووزارة الشباب والرياضة، ووزارة السياحة والآثار، ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وقطاع شؤون الإنتاج الثقافي، والمجلس الأعلى للثقافة، وصندوق التنمية الثقافية، وأكاديمية الفنون، ودار الأوبرا المصرية، والمركز القومي للترجمة، والمركز الثقافي الإسباني، والمعهد الثقافي الفرنسي، والمركز الثقافي النمساوي، ومعهد جوتة الألماني، وستوديو عماد الدين، ومكتبة القاهرة الكبرى، ومؤسسة سامي أمين، وكالتوجراف، وإعلام دوت كوم.


 

 

 

 

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك