ضبط عصابة لتقليد وترويج العملات الوطنية والأجنبية المزورة - بوابة الشروق
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 2:20 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لانطلاقة الأندية المصرية في بطولتي دوري أبطال إفريقيا والكونفدرالية؟


ضبط عصابة لتقليد وترويج العملات الوطنية والأجنبية المزورة

كتب- مصطفى عطية:
نشر في: الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 - 2:38 م | آخر تحديث: الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 - 2:38 م

ألقت أجهزة وزارة الداخلية القبض على تشكيل عصابى لتقليد العملات الوطنية والأجنبية وترويجها على المواطنين.

وأكدت معلومات الإدارة العامة لمكافحة جرائم الأموال العامة اتفاق شخصين مقيمين بمحافظتى الشرقية والدقهلية، بالاتفاق فيما بينهما على ممارسة نشاطاً إجرامياً تخصص فى تقليد وترويج العملات الوطنية بقصد ترويجها بنطاق محافظتى الدقهلية والشرقية والمحافظات المجاورة على عملائهما بهدف تحقيق الاستفادة المادية متخذان من مسكن أحدهما وكراً لممارسة نشاطهما الإجرامى وتبادلا الأدوار فيما بينهما.

وأضافت المعلومات أن أحد المتهمين يتولى تقليد العملات، والثانى بترويجها على عملائهما، وأعلنا عبر مواقع التواصل الاجتماعى المختلفة عن امتلاكهما لكميات كبيرة منها ويرغبا فى بيعها لراغبى التعامل بها، واقتسام حصيلة نشاطهما الإجرامى فيما بينهما.

وبتقنين الإجراءات والتنسيق مع قطاع الأمن العام بإشراف اللواء علاء الدين سليم، ومديريتى أمن الدقهلية والشرقية، تم ضبط المتهمين، وبتفتيش مسكن أحدهما تم ضبط (317 ورقة مالية مقلدة، 21 ورقة مطبوع عليها وجهى العملات فئات مختلفة وطنية وأجنبية معدة للتجهيز والتقطيع تمهيداً لترويجها على عملائهم، وجهاز حاسب آلى محمول، وطابعة ألوان متعددة الأغراض والمستخدمة فى طباعة العملات الوطنية المقلدة، وكمية من الورق الأبيض المستخدم فى عملية الطباعة، و3 هواتف محمولة، ومبلغ مالى صحيح من حصيلة نشاطهما الإجرامى، وبفحص هواتف المحمول وجهاز الحاسب الآلى تبين احتوائهم على أدلة تُشير إلى نشاطهم الإجرامى).

وبمواجهة المتهمين أقرا بنشاطهما الإجرامى على النحو المشار إليه، كما اعترف أحدهما بقيامه بتقليد العملات الوطنية مستخدماَ جهاز الحاسب الآلى والطابعة المضبوطين بمسكنه وحيازتهما للعملات الوطنية المقلدة بقصد ترويجها.

يأتي ذلك تنفيذا لتوجيهات وزير الداخلية اللواء محمود توفيق؛ لضبط الجريمة بشتى صورها، لا سيما جرائم تقليد وترويج العُملات الوطنية والأجنبية وترويجها.

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك