بريطانيا: الأمير فيليب يستجيب للعلاج بمستشفى الملك إدوارد وسيبقى تحت العناية لعدة أيام - بوابة الشروق
الإثنين 8 مارس 2021 6:36 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

بريطانيا: الأمير فيليب يستجيب للعلاج بمستشفى الملك إدوارد وسيبقى تحت العناية لعدة أيام

الأمير فيليب
الأمير فيليب
أ ش أ
نشر في: الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 11:32 م | آخر تحديث: الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 11:32 م

أكد قصر باكنجهام الملكي في بريطانيا، اليوم الثلاثاء، أن دوق إدنبرة الأمير فيليب، زوج الملكة إليزابيث الثانية، يعالج من "عدوى" في المستشفى ولن يغادره "لعدة أيام".

ويمثل هذا الإعلان أول تحديث رسمي لصحة الأمير فيليب منذ دخوله مستشفى الملك إدوارد السابع في لندن يوم الثلاثاء الأسبوع الماضي.

جاء ذلك في الوقت الذي كشف فيه الأمير إدوارد، أصغر أبناء فيليب وإليزابيث، أن العائلة الملكية تدعو من أجل دوق إدنبره - لكنه كان "أفضل كثيرًا"، وفقاً لصحيفة "إيفيننج ستاندارد" البريطانية.

دخلت إقامة الدوق في المستشفى يومها الثامن اليوم - وهو أطول دخول طبي له للمستشفيات لمدة عقد على الأقل دون إجراء عملية مخطط لها مسبقًا.

لا يزال فيليب، البالغ من العمر 99 عامًا، في المستشفى وسط مخاوف مستمرة على صحته بعد أن قال القصر في البداية إنه من المتوقع أن يبقى في المستشفى لبضعة أيام فقط.

وقال متحدث باسم قصر باكنجهام، في بيان صدر في الساعة الثالثة بعد الظهر اليوم: "دوق إدنبرة لا يزال في مستشفى الملك إدوارد السابع حيث يتلقى رعاية طبية لعدوى أصيب بها .. إنه مرتاح ويستجيب للعلاج ولكن لا يتوقع أن يغادر المستشفى لعدة أيام".

وكشف الأمير إدوارد اليوم أنه تحدث إلى الأمير فيليب عبر الهاتف.

وقال الأمير إدوارد لشبكة سكاي نيوز: "إنه أفضل كثيرًا ويتطلع إلى الخروج، وهذا هو الشيء الأكثر إيجابية".

وعندما سئل عما إذا كان الدوق يشعر بالإحباط بسبب وجوده في المستشفى، أضاف إدوارد: "فقط قليلاً! أعتقد أن هذا شعورنا جميعًا، وبعد ذلك، يمكنك فقط مشاهدة الساعة مرات عديدة والجدران مثيرة جدًا للاهتمام".

كان البيان الصادر اليوم هو أول تحديث يقدمه قصر باكنجهام بشأن صحة الأمير فيليب منذ أن تم إدخاله للعلاج بسبب القلقحةول صحته.

كان زوج الملكة البريطانية في المستشفى سبع مرات في العقد الماضي - لكن إقامته الحالية هي أطول فترة للبقاء باستثناء عمليتين مخطط لهما في أعلى فخذه وبطنه حيث احتاج إلى 11 يومًا في المستشفى في المرتين.

والأمير فيليب، الذي سيبلغ 100 في 10 يونيو، كان حتى اليوم لسبب غير معلن، لكن كان معروفًا دائمًا أنه ليس له علاقة بفيروس كورونا.

وكانت هناك بعض الأخبار السارة بالأمس عندما كشف الأمير ويليام أن جده "بخير" في المستشفى، مضيفًا أن الأطباء "يراقبونه".

وسُئل دوق كامبريدج الأمير ويليام كيف كان فيليب خلال زيارته لمركز التطعيم في كينجز لين وأجاب: "نعم، إنه بخير، إنهم يراقبونه".

وتحدث ويليام أيضًا إلى موظفي هيئة الرعاية الصحية والمتطوعين حول المشاركة في برنامج التطعيم لمرض كوفيد-19.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك