صدمة جديدة لحكومة «ماي».. هل يستمر مسلسل الاستقالات الجماعية بسبب البريكست؟ - بوابة الشروق
الأربعاء 20 نوفمبر 2019 9:50 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

صدمة جديدة لحكومة «ماي».. هل يستمر مسلسل الاستقالات الجماعية بسبب البريكست؟

محمد رزق
نشر فى : الخميس 23 مايو 2019 - 10:46 م | آخر تحديث : الخميس 23 مايو 2019 - 10:46 م

صدمة جديدة تلقتها تيريزا ماي رئيسة الوزراء البريطانية، عقب تقديم وزيرة شؤون البرلمان أندريا ليدسوم، استقالتها من منصبها احتجاجًا على طريقة إدارة رئيسة الحكومة تيريزا ماي لملف البريكست.

أندريا، ليست أول وزير داخل حكومة ماي يتقدم باستقالته اعتراضًا على سياسيات ماي في التعامل مع ملف البريكست، إذ يشكل ملف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي صداعًا في رأس لندن، الذي من المفترض أن يتم تنفيذ الخروج مطلع يوليو المقبل، عقب موافقة البرلمان البريطاني على خطة ماي.

وترصد «الشروق» أبرز الاستقالات التي شهدتها بريطانيا بسبب البريكست.

عام 2018 كارثي مليء بالاستقالات الجماعية:

استقالات يوليو..

بوريس جونسون:

أعلن مكتب رئيسة الوزراء البريطانية، في يوليو 2018 استقالة وزير الخارجية البريطاني، اعتراضًا منه على خطة ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي.

ديفيد ديفيس:

أُعلن في يوليو 2018، استقالة الوزير المُكلف بملف بريكست، وقال ديفيس إنه استقال من الحكومة لأنه شعر بأن سياسات رئيسة الوزراء تقوض المفاوضات مع بروكسل بشأن الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، وأن البرلمان لن يستعيد السلطات بشكل حقيقي بعد مغادرة الاتحاد الأوروبي.

ستيف بيكر:

عقب موافقة الحكومة البريطانية على خطة للحفاظ على علاقات اقتصادية قوية مع الاتحاد الأوروبي، استقال الوزير بوزارة شؤون الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، في يوليو 2018.

استقالات نوفمبر..

دومينيك راب:

بعد أشهر قليلة من تعيينه، أعلن الوزير المكلف لشؤون البريكست دومينيك راب، استقالته احتجاجًا على مشروع الاتفاق على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي.

وقال راب في رسالة استقالته: "لا يمكنني التوفيق بين شروط الاتفاق والوعود التي قطعناها للبلاد في بيان حزبنا، أعتقد أن نظام التسوية المقترح لإيرلندا الشمالية يشكل تهديدًا حقيقيًا لسلامة أراضي المملكة المتحدة".

أستر ماكفي:

في نوفمبر من نفس العام تقدمت وزيرة العمل والمعاشات أستر ماكفي، باستقالتها بسبب اعتراضها على اتفاقية الانسحاب من الاتفاق الأوروبي.

جو جونسون:

أعلن جو جونسون وزير المواصلات، استقالته من حكومة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، داعيًا لإجراء استفتاء آخر لتجنب الفوضى التي قد تترتب على خطط الخروج من الاتحاد الأوروبي.

شايلش فارا:

استكمالًا للاستقالات الجماعية أعلنت وزير الدولة لشئون آيرلندا الشمالية شايلش فارا استقالته، وكتب في رسالة استقالته إن "الاتفاق يترك المملكة المتحدة بين خروج ولاخروج دون تحديد مهلة زمنية لنصبح فيها أخيرًا دولة مستقلة".

سويلا برايفرمان:

دخلت وزيرة الدولة في وزارة البريكست سويلا برايفرمان، قائمة استقالات نوفمبر لتكون خامس وزير يتقدم باستقالته، احتاجًا على خطة ماي، وكتبت بريفرمان فى رسالة استقالتها، إن "التنازلات المقدمة لبروكسل في مسودة الاتفاق لا تحترم إرادة الشعب".

عام 2019 قد يشهد استقالة ماي نفسها..

ريتشارد هارينجتون:

اتهم ريتشارد هاريتجون وزير الأعمال البريطاني، في مارس 2019 رئيسة الوزراء تيريزا ماي بالتلاعب بحياة وسبل عيش العمال والشركات.

وكتب هارينجتون في رسالة استقالته: "آمل أن تعملي الآن من أجل المصلحة الوطنية وتمكني البرلمان هذا الأسبوع من إيجاد توافق حول ما يمكننا استخدامه للمضي قدما بموقفنا التفاوضي".

اليستر بيرت:

في مارس من العام الجاري، أعلن الوزير البريطاني لشؤون الشرق الأوسط اليستر بيرت، استقالته من منصبه بعد تصويته ضد خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.

أندريا ليدسوم:

منذ ساعات أعلنت وزيرة شؤون البرلمان أندريا ليدسوم، استقالتها من منصبها احتجاجًا على طريقة إدارة رئيسة الحكومة تيريزا ماي لملف البريكست.

وقالت ليدسوم في رسالة استقالته: "بأسف بالغ وقلب حزين قرّرت الاستقالة من الحكومة"، موضحة أنها خلال الأشهر الأخيرة التي قدم فيها العديد من الوزراء استقالاتهم من الحكومة بسبب خلافات بينهم وبين ماي حول بريكست، آثرت على البقاء في منصبها "للنضال من أجل بريكست".

تيريزا ماي:

تقارير صحفية بريطانية وعالمية، بدأت الحديث عن نية رئيسة الوزراء تقديم استقالتها غدًا، وأمام ماي فرصة من الحزب لتقديم جدول زمني لرحيلها عن المنصب واختيار من يخلفها بحلول يوليو المقبل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك