فرنسا تعلن عن اجتماع لحل الأزمة الليبية بحضور دول الجوار - بوابة الشروق
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 2:22 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

فرنسا تعلن عن اجتماع لحل الأزمة الليبية بحضور دول الجوار

الأزمة الليبية
الأزمة الليبية
هايدى صبرى ووكالات
نشر في: الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 4:40 م | آخر تحديث: الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 4:40 م

ماكرون: اللقاء سيتم بالتنسيق مع الأمم المتحدة بهدف التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار وإيجاد حل ليبى

أعلن الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون اعتزام بلاده بدء مبادرة جديدة بالتعاون مع الأمم المتحدة من أجل وقف إطلاق النار بشكل دائم فى ليبيا.

وقال ماكرون فى كلمته التى ألقاها عبر الفيديو بمناسبة انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن المهم هو «تجميع كل دول الجوار» فى هذه المبادرة.

وأشار ماكرون إلى ما وصفه بالوضع المتفجر فى ليبيا، لافتا إلى قيام العديد من القوى بإرسال مقاتلين من سوريا من أجل تصدير «الإرهاب إلى هذا الإقليم».

وكان الرئيس الفرنسى قد ذكر تركيا بالاسم فى معرض حديثه عن هذا الموضوع فى تصريحات سابقة، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

وتحدث ماكرون عن خرق الحظر الأممى لتصدير السلاح إلى ليبيا، قائلا: «لطالما التزمنا الصمت معا حيال هذه المكائد، ويجب علينا أن نكون أكثر صرامة فى الأسابيع المقبلة».

ورأى ماكرون أن «الأزمة الليبية لها الآن تأثير عميق على الاستقرار الإقليمى وقد تتفاقم بسبب زيادة التدخل الخارجى»، مضيفا: «ليبيا فى نظرى هى خير مثال على الأخطاء التى يمكن أن نرتكبها عندما لا نحترم سيادة الشعوب»، بحسب إذاعة «إر.تى.إل» الفرنسية.

وتابع: «نعمل مع جميع شركائنا، بما فى ذلك الدول المجاورة لليبيا، للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار، ثم لبدء ديناميكية تسمح بإيجاد حل سياسى للحرب، تحت رعاية الأمم المتحدة»، موضحا أن فرنسا ستنظم اجتماعا بشأن ليبيا بالتنسيق مع الأمين العام للأمم المتحدة فى الأسابيع المقبلة، وأن اللقاء سيجمع دول الجوار معا «للمساعدة فى إيجاد حل ليبى».

وقبل نحو أسبوع، أفاد موقع «أنتليجانس» الاستخباراتى الفرنسى، نقلا عن مصادر لم يسمها، بتحضيرات لقمة ليبية مرتقبة فى باريس، ستجمع الفاعلين الرئيسيين الثلاثة فى الأزمة الليبية، القائد العام للجيش الليبى المشير خليفة حفتر، ورئيس مجلس النواب الليبى عقيلة صالح، وممثلا عن حكومة الوفاق فى طرابلس.

من جهة أخرى، دعا الرئيس الفرنسى إلى «حوار فعال وواضح» مع تركيا وبشأن التوترات فى شرق البحر المتوسط. وقال ماكرون، الذى تحدث هاتفيا مع نظيره التركى رجب طيب أردوغان، مساء الثلاثاء، إن «الإهانات غير مجدية».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك