ضياء رشوان: المزاعم التي نشرتها سي إن إن ضد مصر روجها محللون إسرائيليون - بوابة الشروق
الإثنين 17 يونيو 2024 1:13 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

ضياء رشوان: المزاعم التي نشرتها سي إن إن ضد مصر روجها محللون إسرائيليون

أحمد علاء
نشر في: الجمعة 24 مايو 2024 - 11:04 م | آخر تحديث: الجمعة 24 مايو 2024 - 11:04 م

قال ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، إن ما نشرته شبكة «سي إن إن» من إدعاءات عن جهود الوساطة المصرية لوقف إطلاق النار في قطاع غزة يمثل سقطة كبيرة.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «الحكاية» الذي يُقدمه الإعلامي عمرو أديب، عبر شاشة «mbc مصر»، مساء الجمعة، أن هذه المزاعم والإدعاءات لا ترددها سوى الأطراف الإسرائيلية. وأشار إلى أنه لا توجد وسيلة إعلام واحدة في الولايات المتحدة ذكرت شيئا عما قالته شبكة "سي إن إن".

ونوه بأن الإدعاءات التي ترددت ضد مصر في التقرير، سبق أن تحدث عنها محللون إسرائيليون عبر وسائل إعلام، ثم نشرتها شبكة سي إن إن. وشدد على أنه من غير المهنية أن يتم نسب هذه المعلومات الخطيرة إلى مصادر مجهولة، متحديا أن يتم نسبها لمصدر رسمي.

وأمس الأول الأربعاء، أصدر ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، بيانا قال فيه إن المقال الذي نشره موقع CNN الأمريكي حول ما أسماه «تغيير مصر شروط صفقة وقف إطلاق النار»، في قطاع غزة، هو في حقيقته محض ادعاءات خالية من أية معلومات أو حقائق، ولا يرتكز على أي مصادر صحفية يعتد بها وفق القواعد المهنية الصحفية المتعارف عليها عالميا.

وتحدى رشوان، موقع «سي إن إن»، أن ينسب الادعاءات التي نشرها إلى مصادر أمريكية أو إسرائيلية رسمية محددة، وطالبه وكل وسائل الإعلام الدولية أن تتحرى الدقة فيما تنشره عن مثل هذه القضايا شديدة الحساسية، وألا تستند في نشر بعض الادعاءات على مصادر مجهلة تطلق عليها «مصادر مطلعة».

وأعلن رشوان أن مصر ترفض بصورة قاطعة هذه الادعاءات، وأن «الاستعلامات» قد وجّهت خطابا رسميا لموقع CNN، يوضح هذا الرفض وما قام عليه من أسانيد، ويطالب الموقع بنشر الرد المصري فوريا.

وأوضح أن مثل هذا المقال المغلوط والمليء بالمزاعم غير الصادقة لا يؤدي، وربما يهدف، إلى تشويه دور مصر الرئيسي والبارز في محاولات ومفاوضات وقف إطلاق النار بقطاع غزة منذ بدء العدوان الإسرائيلي الدموي عليه قبل نحو ثمانية شهور.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك