مدينة المراقد والآثار.. ماذا نعرف عن مشهد التي دُفن بها الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي؟ - بوابة الشروق
الجمعة 14 يونيو 2024 9:58 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

مدينة المراقد والآثار.. ماذا نعرف عن مشهد التي دُفن بها الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي؟

محمد حسين
نشر في: الجمعة 24 مايو 2024 - 12:57 م | آخر تحديث: الجمعة 24 مايو 2024 - 12:57 م

استقر جثمان الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي في ضريح الإمام علي الرضا بمدينة مشهد الإيرانية، بعد مراسم تشييع امتدت لثلاثة أيام بمشاركة شعبية لجانب وفود من مختلف دول العالم.

وأظهرت صور بثتها وسائل الإعلام الرسمية، آلاف الأشخاص الذين يرتدون ملابس سوداء، ويحملون صورة إبراهيم رئيسي، ويتجمعون في شوارع مشهد لحضور الجنازة، بينما تتحرك شاحنة تحمل نعش الرئيس ببطء نحو مثواه الأخير.

كما شوهدت على طول الطريق أعلام فلسطينية وصور لقائد فيلق القدس الإيراني السابق في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، الذي قُتل في غارة جوية أمريكية في عام 2020، وفقًا لصور نشرت على وسائل الإعلام الحكومية.

ونُقل نعش رئيسي جواً إلى مشهد، ثاني كبريات المدن الإيرانية في شمال شرق البلاد، بعد مرور موكب جنازته صباح الخميس في مدينة بيرجند بشرق البلاد، حيث شارك الآلاف في تأبينه خلال نقل نعشه عبر الشوارع.

وتمثل مدينة مشهد خصوصية لدى الرئيس الراحل؛ حيث إنها مسقط رأسه، فضلا عن كونها ذات حضور كبير في التاريخ والتراث والثقافة الإيرانية:

* الحضرة الرضوية

وتعتبر مشهد واحدة من أكبر المدن الإيرانية، وفيها الكثير من الآثار والمزارات والمقامات، ومن ضمنها "الحضرة الرضوية"، أي مرقد الإمام علي بن موسى الرضا، وهو أحد أئمة الشيعة، وفقا لبي بي سي.

* هارون الرشيد وعمر الخيام

وتضم المدينة الكثير من المراقد والقبور، ومنها قبر الشيخ الفضل بن الحسن الطبرسي، وقبر الشيخ بهاء الدين محمد بن حسين العاملي المعروف بالبهائي، وقبر الشيخ محمد بن حسن المعروف بالحر العاملي، وقبر الشاعر ابي القاسم الفردوسي، وقبر الشاعر الكبير عمر الخيام، ومثوى الخليفة العباسي هارون الرشيد.

* تطور عمراني وثقافي

وفي التاريخ الحديث للبلاد، شهدت المدينة تطوراً عمرانياً لافتاً، حيث أقيمت فيها الجامعات والمعاهد منها جامعة العلوم الإسلامية الرضوية، وأنشئت فيها مكتبات عامة منها المكتبة الرضوية والعديد من المدارس والمرافق المهمة لتحقيق الراحة لأبناء المدينة.

* العتبة الرضوية

وفي يونيو 1994، جرى تفجير ضريح الإمام رضا في مدينة مشهد وأودى بحياة 25 شخصاً على الأقل، واتهمت الحكومة الإيرانية منظمة مجاهدي خلق بالمسئولية عنه.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك