نقابة كتاب مصر تنعى فؤاد حجاج: تركنا بجسده وأعماله باقية لأجيال - بوابة الشروق
الأربعاء 29 سبتمبر 2021 4:53 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد تبرع المشجعين والمواطنين للأندية الرياضية للخروج من أزماتها المالية؟

نقابة كتاب مصر تنعى فؤاد حجاج: تركنا بجسده وأعماله باقية لأجيال

شيماء شناوي
نشر في: السبت 24 يوليه 2021 - 5:14 م | آخر تحديث: السبت 24 يوليه 2021 - 5:14 م

نعت النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر، برئاسة الشاعر والناقد الدكتور علاء عبد الهادي، الشاعر الراحل فؤاد حجاج الذي رحل عن عالمنا صباح اليوم.

وقالت النقابة، في بيان لها، إن الراحل فؤاد حجاج ساهم بشكل متميز من أعماله في العالم الأدبي سواء الشعر والمسرح، إلى جانب رفع الذوق العام بواسطة أعماله التليفزيونية والإذاعية، وأنه رحل بجسده ولكن أعماله باقية للأجيال المتعاقبة.

يذكر أن الراحل فؤاد حجاج بدأ مشواره الأدبي في أواخر الستينيات، وأصدر ديوانه الأول عام 1971، وأثرى المكتبة العربية بالعديد من الدواوين، والمسلسلات الإذاعية، والكتب، والبرامج الشعرية، والمسرحيات وغيرها، ومن أهم أعماله تتر مسلسل "حديث الصباح والمساء" إلى جانب العديد من المسلسلات الإذاعية والبرامج الشعرية، ومنها "جحا 79"، كما قدم لمسرح الدولة "قطار الحواديت"، "والله زمان يا فاطمة"، ومن أشهر أعماله الأدبية وادي الخوف (ديوان بالعامية) 1971، في المحكمة (ديوان بالعامية) 1973، غنوة المطر (ديوان بالعامية) 2003، العمال والمسرح (دراسة مشتركة) 1979، غناوي القلب (ديوان مشترك) 1980، يوميات عبدالعال (قصيدة درامية) 1984، محاكمة شخصيات نجيب محفوظ (قصيدة درامية) 2003، نور النار (ديوان بالعامية) 1989، وفتافيت الجمر (ديوان بالعامية) 2004، ومن الدراسات المسرح والعمال 1989، بيتهوفن معزوفة التحدي 1995، فارس مسرح الثقافة الجماهيرية 1997 للأطفال.

وحصل حجاج على العديد من الأوسمة والجوائز، منها جائزة العيد الأول للفن والثقافة عام 1979 (وزارة الثقافة)، جائزة الميكروفون الذهبي عام 2001 (مهرجان الإذاعة والتليفزيون)، شهادات تكريم من أغلبية جامعات مصر، وشهادات تكريم من مديريات الثقافة بالأقاليم، ومنحة التفرغ لعامي 1996– 1997 (وزارة الثقافة).



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك