عضو بـ«الوفد»: «مصلحة مصر» سبب تغير موقف الحزب من دعم «السيسي» إلى منافسته - بوابة الشروق
الجمعة 2 ديسمبر 2022 6:23 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار المجلس الأعلى للإعلام بشأن فحص تجاوزات قناة الزمالك بعد حلقات رئيس النادي؟

عضو بـ«الوفد»: «مصلحة مصر» سبب تغير موقف الحزب من دعم «السيسي» إلى منافسته

أحمد العيسوي
نشر في: الخميس 25 يناير 2018 - 9:59 م | آخر تحديث: الخميس 25 يناير 2018 - 9:59 م
أكد الدكتور ياسر الهضيبي، عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، أن الحزب يتجه للدفع بمرشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، بعد مشاورات بين أعضائه، موضحًا أن القرار النهائي سيكون للهيئة العليا للحزب، والتي تجتمع خلال 24 ساعة لتحديد اسم مرشح الحزب.

وقال «الهضيبي»، في مداخلة هاتفية ببرنامج «ما وراء الحدث»، المذاع عبر فضائية «إكسترا نيوز»، مساء الخميس، إن الرأي الغالب بين الأعضاء هو الدفع بمرشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، على أن يكون الدكتور السيد البدوي، رئيس حزب الوفد، هو الأقرب للترشح، مضيفًا أن هناك اسمين احتياطيين لـ«البدوي»، هما الدكتور هاني سري الدين، والنائب محمد فؤاد، لأن لائحة الحزب تقتضي الاختيار من بين مرشحين.

وعن تغير موقف الحزب من الانتخابات الرئاسية، بعد إعلانه في وقت سابق عدم الدفع بمرشح ودعم الرئيس عبد الفتاح السيسي، في الانتخابات المقبلة، قال إن الهيئة العليا للحزب اجتمعت بالفعل في وقت سابق، وقررت دعم «السيسي»، في الانتخابات بعد تصويت كانت نتيجته 40 صوتًا موافقة مقابل 4 أصوات رافضة، إلا أنه كانت هناك بعض المتغيرات بالأمس واليوم، على الساحة الداخلية والخارجية والإقليمية، دفعت الحزب لتعديل موقفه، وفق قوله.

وأوضح أن الحزب وجد بعض المتغيرات الخارجية والإقليمية والداخلية خاصة بالعملية الديمقراطية في مصر، وأنه لا يوجد مرشح للانتخابات الرئاسية سوى الرئيس عبد الفتاح السيسي، ما يجعل هناك من يكيدون المكائد للشعب المصري والدولة المصرية، ويشككون في شرعية الرئيس، وهو أمر لا يروق لحزب الوفد، وفق قوله.

وأشار إلى حزب الوفد بصفته حزب الوطنية المصرية، ويمثل الضمير الوطني المصري وحزب الأمة، كان يجب عليه أن يتحرك لكي لا ينال أعداء مصر منها، متابعًا: «حزب الوفد كيان كبير للغاية، ولكن إذا تعارضت مصلحة الحزب مع مصلحة مصر، تبقى مصر وليذهب حزب الوفد وكل الأحزاب إلى ما تذهب إليه».

وأضاف أنه لو كان يفكر الحزب الدفع بمرشح حقيقي يدخل معركة حقيقية، كان ينبغي أن يكون ذلك قبل عام سابق، مشيرًا إلى طرحه من قبل مقترحًا بالدفع بمرشح رئاسي ضد الرئيس «السيسي»، لأنه كان سيحقق مكاسب كثيرة للحزب، أقلها دعاية للحزب داخل كل قرية ونجع. 

ولفت إلى رفض الهيئة العليا لمقترحه، حتى لا تعيد تجربة الدكتور نعمان جمعة ضد الرئيس الأسبق، محمد حسني مبارك.

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك