بسنت شوقى لـ«الشروق»: «منى» تثبت قدرتى على التنوع وتقديم الفتاة البسيطة - بوابة الشروق
الجمعة 10 أبريل 2020 3:00 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

بسنت شوقى لـ«الشروق»: «منى» تثبت قدرتى على التنوع وتقديم الفتاة البسيطة

حوار ــ محمد عباس:
نشر فى : الثلاثاء 25 فبراير 2020 - 8:06 م | آخر تحديث : الثلاثاء 25 فبراير 2020 - 8:06 م

المخرج ساعدنى كثيرًا فى الاستعداد للشخصية.. وأجريت 20 بروفة على كل مشهد
اختارت الفنانة بسنت شوقى أن تتحدى نفسها فى فيلم «بعلم الوصول»، بتجسيد شخصية فتاة من الطبقة البسيطة لأول مرة، موضحة فى تصريحات لـ«الشروق» أنها أرادت أن تثبت لنفسها وللجميع أنها تستطيع القيام بهذه الأدوار.
تقول بسنت شوقى: أجسد شخصية «منى» وهى فتاة بسيطة من طبقة أقل من المتوسطة، حلم حياتها أن تعيش بقصة حب تنتهى بالزواج وأن تستقل بذاتها، ولكن ظروفها عكس كل ما تتمناه، وعلى الرغم من ذلك تتعامل معها بتفاؤل كبير، وأنا الصديقة الوحيدة لـ«هالة» التى تمر بحالة اكتئاب، وأمثل لها السند والشخص الذى يقف بجانبها دائما، كما تحاول «هالة» مساعدة «منى» فى الأمور التى تمر بها، وتحمست للفيلم لأن الدور مختلف عن كل الذى قدمته قبل ذلك، فأنا دائما ما أصنف كـ« A class»، وهذا أول الأدوار التى رأى مخرجا أننى أستطيع أن أقدم دور فتاة بسيطة، والأمر الذى كان بمثابة تحدٍّ عندى لأثبت أننى أستطيع تجسيد دور فتاة فقيرة أومتوسطة.

< كيف كان الاستعداد للشخصية؟
ــ ساعدنى كثيرا المخرج هشام صقر، فكنا نجرى العديد من البروفات، وكانت بروفات لكل شخص بمفرده، ولكل اثنين بينهما حوار، حيث أجريت على كل مشهد تقريبا 20 بروفة، لذلك استطعنا الوصول إلى ما يريده المخرج بشكل كامل ودقيق، كما أختيرت ملابس الشخصية بعناية، والاتفاق على طريقة كلام الشخصية.
وقد تقابلت فى البداية وتحدثت كثيرا خارج الفيلم فى الحياة والآراء مع المخرج، ليفهم كل منا الآخر ونثق ببعضنا البعض، كما أننى عندما قرأت الفيلم ووجدت قصته جيدة ولها عمق وبعد إنسانى.

< كيف كانت رحلتك مع الفيلم فى المهرجانات؟
ــ كممثلة لا يؤثر على أن الفيلم سيشارك فى مهرجانات أو يعرض تجاريا ففى النهاية أنا أقوم بعملى، ولكن أن تتاح لى الفرصة للسفر ومشاهدة المهرجانات الدولية هذا هو الأمر المهم والمفيد بالنسبة لى، فاستفدت برؤية صناع السينما العالمية وطريقة تفكيرهم وعملهم، ومعرفة الاختلافات بين المهرجانات وكيفية دخول كل منها، وأتسعت ثقافتى السينمائية بشكل عام.

< شاهدتِ ردود الفعل على الفيلم فى الخارج، فما تقييمك لها؟
الفيلم مختلف عن السائد وعن الذوق العام، ففى الخارج استقبله المشاهدون بشكل جيد وتأثروا به، وكانوا يناقشوننا فيه، لأن عندهم موضوع المرض النفسى تمت مناقشته كثيرا، ويتم التحدث عنه بشكل مناسب له، أما فى المجتمعات العربية الموضوع غير منتشر فتجد عندهم نظرة الاستغراب وعدم الفهم الكامل للموضوع، وأتوقع عند عرض الفيلم بمصر الناس سيكون عندها استغراب ولكنه سيعجب من يفهمه بشكل كبير.

< هل تتوقعين نجاحه فى دور العرض؟
ــ نجاحات دور العرض تعتمد على الكثير من الأشياء إلى جانب فكرة الفيلم منها، وقت طرحه والتسويق له وما إلى ذلك، كما أن «بعلم الوصول» ليس مصنوع ليكون فيلم تجارى، وصناع الفيلم وأبطاله لا يضعون له توقعات أن يكسر الـ100 مليون مثلا، ولكنه مثل أى فيلم يخاطب شريحة معينة، وصناع الفيلم كل ما يهمهم هو وصوله لهذه الشريحة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك