الأكاديمية الوطنية تنظم دورة عن الذكاء الاصطناعي لمتدربي البرنامج الرئاسي - بوابة الشروق
السبت 27 فبراير 2021 12:20 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد السماح بعدم حضور الطلاب في المدارس.. كولي أمر:

الأكاديمية الوطنية تنظم دورة عن الذكاء الاصطناعي لمتدربي البرنامج الرئاسي

شريف حربي:
نشر في: الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:39 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:39 ص

نظمت الأكاديمية الوطنية للتدريب، خلال شهر يناير الجاري، دورة تدريبية على مدار 3 أيام منفصلة لمتدربي البرنامج الرئاسي لتأهيل التنفيذيين للقيادة (EPLP)، عن التحول الرقمي والابتكار وأهميته، وذلك بالتعاون مع خبراء من المدرسة الوطنية للإدارة بفرنسا عبر الإنترنت.

وجاءت الدورة التدريبية بهدف فهم سياق وتحديات التحول الرقمي للعمل العام وتحليل آثار التحول الرقمي على ممارسات العمل الحكومي، بالإضافة إلى فهم قضايا ودور التقنيات الرقمية في السياسة العامة ومنهجيات العمل العام من خلال الابتكار.

وتناول چون غيوم ميسمير، مستشار في قطاع التحول الرقمي في فرنسا، الجزء الخاص بالتكنولوجيا الرقمية، ومنها الجيل الثاني من شبكة الإنترنت وقواعد البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي والتي أصبحت تقنية مهمة في المجتمعات ونتج عنها نماذج أعمال جديدة على الساحة.

وتبادل متدربو البرنامج الرئاسي لتأهيل التنفيذيين للقيادة، خلال الدورة التدريبية، آرائهم ووجهات نظرهم حول أهمية التحول الرقمي بالنسبة لمقدمي الخدمات الحكومية، حيث إنها تسهم في تحسين الخدمات المقدمة وتجعلها أكثر كفاءةً، كما تناولوا استخدامات الذكاء الاصطناعي في الخدمة العامة في مجالات التعليم والصحة والضرائب والنقل، وكذلك أهمية المسائل الأخلاقية لضمان عدم التحيز واحترام الخصوصية والشفافية.

وفي ختام الجزء الخاص بالذكاء الاصطناعي بالدورة التدريبية، تم مناقشة العديد من الموضوعات ذات الصلة بالتحول الرقمي مثل الأمن السيبرالي والتحديات التي تواجه الحكومات في رقمنة إداراتها وخدماتها العامة مثل ضمان أمن أنظمة المعلومات، وتمكين موظفي الخدمة المدنية من استخدامها وإتاحة وصول الخدمات لجميع المواطنين.

وشارك في الدورة التدريبية: دييغو كورتيس، مدير مشروعات الابتكار والتحول لدى رئيس الوزراء الفرنسي، حيث تناول الجزء الخاص بالابتكار في السياسة العامة، وحسبما يرى فهو مجال يحتاج للتدفق المستمر للأفكار الجديدة.

وأضاف أنه من المهم تحديد إذا كانت تلك الأفكار قابلة للتنفيذ وذات صلة بسياسات الدولة. كما سلط الضوء على كيفية تحويل الأفكار الجديدة إلى مشروعات حكومية وكيفية بناء فكرة جديدة في شكل ملموس وكيفية تنفيذها وإدارة سياستها العامة وركز هذا الجزء على الشروط المحددة للإطار التنظيمي والوظيفي لتنفيذ مشروع فعال.

وفي نهاية هذا الجزء من الدورة التدريبية تم مناقشة الابتكار العام، بالإضافة إلى مبادئ ومعايير السياسات العامة التي يعتبر بعضها مبادئ جديدة، وبعضها تقليدي، والأدوات اللازمة لتوجيه وتقييم المشروعات المستقبلية والجارية.

جدير بالذكر أن البرنامج الرئاسي لتأهيل التنفيذيين للقيادة EPLP أحد أهم منتجات الأكاديمية، تحت رعاية رئيس الجمهورية، تم إعداده وتصميميه لكي يكون مصنع قيادات المستقبل، وشارك في إعداد البرنامج العديد من الخبرات الأجنبية، بالإضافة للمصرية ويهدف إلى بناء كوادر ذات كفاءة عالية للدولة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك