ائتلاف الدفاع عن الصحابة: شيعة مصر 50 ألفا.. ونطالب بتجريم سب أصحاب الرسول - بوابة الشروق
الثلاثاء 21 مايو 2024 2:05 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

ائتلاف الدفاع عن الصحابة: شيعة مصر 50 ألفا.. ونطالب بتجريم سب أصحاب الرسول

رئيس ائتلاف الدفاع عن الصحابة - الشيخ وليد إسماعيل
رئيس ائتلاف الدفاع عن الصحابة - الشيخ وليد إسماعيل
كتب ــ خالد موسى
نشر في: الأربعاء 26 يونيو 2013 - 11:34 ص | آخر تحديث: الأربعاء 26 يونيو 2013 - 11:34 ص

قال رئيس ائتلاف الدفاع عن الصحابة، الشيخ وليد إسماعيل، إنه فرح بخبر مقتل القيادى الشيعى حسن شحاتة، على أيدى الأهالى بقرية أبومسلم بالجيزة، منتقدا فى الوقت نفسه طريقة الاعتداء على شحاتة حتى لفظ أنفاسه الأخيرة على أيدى الأهالى.

 

وأضاف إسماعيل فى تصريحات خاصة لـ«الشروق»، «رغم أننا نرفض طريقة موته، لكن الخبر فى حد ذاته مفرح، فهذا الرجل أكثر من سب ولعن الصحابة فى الفضائيات والمواقع الإلكترونية، وبالتالى كانت نهايته مأساوية.

 

وكشف وليد إسماعيل عن تلقيه وأعضاء الائتلاف تهديدات بالقتل، وأنهم سيلقون نفس مصير حسن شحاتة وأعوانه من الشيعة، لافتا إلى أن الشيعة يتهمون الائتلاف بأنهم وراء مقتل الشيعة والتحريض عليهم.

 

ونفى إسماعيل هذا الاتهام مضيفا «نرفض استخدام العنف مع أى شخص مهما كانت جريمته، ونحن تقدمنا ببلاغات منذ فترة ضد بعض الشيعة فى مصر لإعلانهم سب الصحابة واستفزاز مشاعر أهل السنة».

 

وعن خريطة توزيع الشيعة فى مصر قال إسماعيل إنه يتابع الملف الشيعى فى مصر منذ أكثر من 12 عاما، لافتا إلى أنهم منتشرون فى محافظات مصر، وأغلبهم فى محافظة أسوان والمنصورة وطنطا و6 أكتوبر والإسماعيلية والبحيرة والإسكندرية، مشيرا إلى أن عدد الشيعة فى مصر نحو 50 ألفا منهم 30 ألفا من العراقيين يتمركز أغلبهم فى مدن 6 أكتوبر والشيخ زايد.

 

وعن المذهب الذى يتبعونه فى مصر قال وليد إسماعيل إن معظمهم يتبعون فرقة الإثنا عشرية، والشيرازية، والفرقة الأخيرة هم المتحركون أكثر من الفرق غيرهم، وأنشطتهم مكثفة لنشر التشيع، ومرجعيتهم مصطفى الشيرازى، ويقودهم ياسر حبيب الكويتى، المطرود من الكويت والمقيم فى بريطانيا.

 

فى المقابل، قال القيادى الشيعى الأمين العام لاتحاد قوى آل البيت، السيد الطاهر الهاشمى، إن ما حدث نتيجة لأن المؤسسة الدينية فى مصر وهى الأزهر الشريف أصبح مخترقا، مضيفا «وأعطى الأزهر فرصة للتكفيريين أمثال الداعية السعودى محمد العريفى ورئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين يوسف القرضاوى للتحريض ضد الشيعة وهو نتاج طبيعى لهذه الخطابات الطائفية التى تحض على التكفير والقتل.

 

وحذر الهاشمى فى تصريحات لـ«الشروق»، من مخطط لإبادة كل من هو ضد النظام والإخوان والتيار السلفى، مؤكدا أن الأحداث الأخيرة تضر بمصالح الإخوان والنظام أكثر وتشعل تظاهرات 30 يونيو المطالبة بإسقاط النظام.

 

وطالب الهاشمى بأن يعترف الأزهر بالمذهب الشيعى كما كان معترفا به فى الأزمنة السابقة، وتابع «على الازهر أن يتحمل كل قطرة دم تنزل بسبب عدم الاعتراف بالمذهب الشيعى أو التعتيم عليه أو عدم التقريب بين وجهات النظر، ولكى يعرف الناس أن المذهب الشيعى الجعفرى صحيح ويجوز التعبد به.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك