هل يتبرز الجنين في رحم الأم؟ طبيب يجيب - بوابة الشروق
الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 5:31 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

من سيفوز في النهائي التاريخي لدوري أبطال أفريقيا يوم الجمعة؟

هل يتبرز الجنين في رحم الأم؟ طبيب يجيب

منار محمد:
نشر في: الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 12:43 م | آخر تحديث: الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 12:43 م

هل يتبرز الجنين في رحم الأم؟ سؤال يدور في ذهن بعض الأمهات، وفي حقيقة الأمر يحدث ذلك بنسبة ضئيلة؛ حيث إن من 12 إلى 20% من الأطفال يتغوطون في الرحم.

وأوضح برادلي هوارد كيسلر، مدير أمراض الجهاز الهضمي للأطفال في المركز الطبي لمستشفى "السامري" في أوغندا، أن الفضلات التي تخرج من جسم الجنين تكون عبارة عن بول، ويعرف باسم "العقي"، وتعد مادة سميكة ولزجة لونها أسود أو أخضر تشبه القطران، وتتكون من خلايا معوية وماء والسائل الأمنيوسي، وهو سائل أميني يوفر الحماية للجنين خلال مراحل النمو.

وأضاف أن خروج البراز من الجنين عبارة عن حالة لا تحدث مع جميع الأطفال، لأنهم عادةً ما يطردون "العقي" في اليوم الأول من الولادة، موضحًا أن هناك بعض العوامل التي تدفع الجنين للتبرز، مثل نقص مستوى الدم أو الأكسجين أو حدوث مشاكل في المشيمة والحبل السري أو التدخين خلال الحمل أو ضعف النمو وارتفاع ضغط الدم أو الإصابة بالسكري.

وأكد أن خروج "العقي" في الرحم ليس خطيرًا، لأن نسبة كبيرة من مكوناته هي الماء ولكن في حالات نادرة يصاب الطفل بـ"متلازمة شفط العقي" التي تحدث نتيجة استنشاق الطفل له قبل الولادة أو خلالها، وأعراض المتلازمة هي انسداد مجري الهواء والتهاب الرئة ومشكلة في دخول الأكسجين للجسم ومع عدم العلاج الفوري يتعرض الرضيع لخسارة الرئة تمامًا أو حدوث أمراض دائمة بالجهاز التنفسي، وفقًا لمجلة "بيرانتس" الأمريكة الخاصة بالأسرة.

وأشار إلى أنه في حالة تعرض الطفل للمتلازمة، فإن الأطباء يكتشفون ذلك من خلال حدوث مشاكل في التنفس عند الطفل أو تحول لون الجلد إلى أزرق، ويكون ذلك نتيجة لانخفاض مستوى الأكسجين في الدم أو بطء في ضربات القلب، وبعد هذه العلامات يقوم الأطباء بعمل أشعة سينية على الصدر للتأكد من حدوث المتلازمة.

وأوضح أن علاج الطفل عادةً ما يكون عبر شفط السائل من الفم والأنف والممرات الهوائية لديه ووضعه على جهاز أكسجين لتحسين التنفس لديه، وفي بعض الحالات يحتاج الطفل إلى مضادات حيوية وأدوية للحفاظ على حرارة الجسم والتغذية من الوريد، وعادةً ما يتحسن في غضون أيام أو أسابيع.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك