شهود النفي في قضية مقتل الأنبا أبيفانيوس يكشفون تفاصيل جديدة حول الجريمة - بوابة الشروق
الجمعة 22 أكتوبر 2021 4:29 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مقترح التبرع بالأعضاء بعد الوفاة؟

شهود النفي في قضية مقتل الأنبا أبيفانيوس يكشفون تفاصيل جديدة حول الجريمة

خميس البرعي:
نشر في: الخميس 27 ديسمبر 2018 - 3:45 م | آخر تحديث: الخميس 27 ديسمبر 2018 - 3:45 م

قررت الدائرة الثانية بمحكمة جنايات دمنهور، المنعقدة بمحكمة إيتاي البارود الابتدائية، تأجيل محاكمة المتهمين وائل سعد تواضروس، الراهب المشلوح أشعياء المقاري، والراهب فلتاؤوس المقاري، بقتل الأنبا أبيفانيوس أسقف دير الأنبا أبومقار بوادي النطرون، لجلسة 27 يناير 2019، لورود تقرير الطب النفسي الخاص بالمتهم الثاني ومرافعة الدفاع عن المتهمين والنيابة العامة.

واستمعت هيئة المحكمة لشهود النفي استجابة لهيئة الدفاع عن المتهمين في القضية، وهم الراهب إبرام جرجس، والراهب يوساب المقاري، والراهب أغاسون المقاري، حول ملابسات الواقعة.

وقال الراهب إبرام جرجس: "إنه كانت هناك خلافات بين الأنبا أبيفانوس (المجني عليه)، ولكن ليس لدي تفاصيل عنها"، مضيفا: "ورأيت المجني عليه داخل العيادة الطبية بالدير، حيث كانت توجد بقعة دم تحت الترولي".

وأشار الشاهد الثاني الراهب يوساب المقاري، إلى أنه كان متواجدا يوم 29 يوليو الماضي، في القلاية الخاصة به، والتي تبعد عن الدير بحوالي 2 كيلو، قائلا: "أنا ذهبت للعيادة بعدما تم نقل جثمان الأنبا أبيفانوس، حيث شاهدت إصابة بالرأس الناتجة عن ضربه بأداة حادة".

وتابع يوساب: "إن الجرح الذي شاهدته في رأس المجني عليه، لايمكن أن ينتج عن الماسورة المضبوطه في القضية"، مؤكدا أنه حتى يوم الحادث، لايوجد خلافات بين المجني عليه والمتهم الأول الراهب المشلوح أشعياء المقاري.

بينما أكد الشاهد الثالث الراهب أغاثون المقاري، أن العلاقة بين المتهم الثاني والمجني عليه، كانت طيبة، وحتى إن وجدت خلافات فهي لا ترتقي لارتكاب جريمة القتل، موضحا أن الرهبان لا يمتلكون أموال داخل الدير.

كما أردف أغاثون، خلال الجلسة، ردا على سؤال مشيل حليم محامي الراهب فلتاؤس المقاري، إنه كانت هناك محاولات لإقدام بعض الرهبان على الانتحار السنوات الماضية، حيث رفض رئيس المحكمة السؤال.

وعلى جانب آخر، أدلى أمير نصيف محامي المتهم الأول"المنسحب"، الراهب المشلوح أشعياء المقاري، بشهادته أمام هيئة المحكمة حول القضية، مؤكدا أن الأسباب وراء انسحابه من الدفاع عن المتهم الأول، هو عدم تمكنه من التواصل معه خلال التحقيقات معه.

وأفاد نصيف، أمام هيئة المحكمة، بأن شقيق المتهم الأول، حرر توكيل له للدفاع عن الراهب المشلوح أشعياء المقاري، يوم 4 أغسطس لسنة 2018، بموجب التوكيل 4421 لسنة 2018، مؤكدا أنه حتى ذلك التاريخ لم تصدر أي قرارات من النيابة العامة تجاه أي راهب بالدير عقب التحقيقات التي أجريت مع 150 راهبا.

وقال نصيف: "إنني وجدت حالة من التعتيم حول القضية وملابساتها، فاضطررت لإعلان انسحابي من القضية، ببث مباشر لفيديو على صفحتي الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، نتيجة عدم تمكني من التواصل مع المتهم موكلي، حيث أصدرت النيابة العامة باليوم التالي، قررا بحبس المتهم الأول الراهب المشلوح أشعياء المقاري، 4 أيام على ذمة التحقيقات".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك