مقترح برلماني بإنشاء تطبيق إلكتروني يرصد أماكن المصابين بكورونا - بوابة الشروق
الأربعاء 3 يونيو 2020 2:34 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

مقترح برلماني بإنشاء تطبيق إلكتروني يرصد أماكن المصابين بكورونا

النائب أحمد رفعت
النائب أحمد رفعت
محمد فتحي:
نشر فى : الثلاثاء 31 مارس 2020 - 5:33 م | آخر تحديث : الثلاثاء 31 مارس 2020 - 5:49 م

أعلن عضو لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب، أحمد رفعت، أنه سيتقدم باقتراح برغبة إلى رئيس مجلس النواب على عبد العال، موجه إلى وزير الإتصالات، ووزيرة الصحة، بشأن إنشاء تطبيق إلكتروني، يتم من خلاله رصد عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا والمشتبه فى إصابتها بالمرض.

وأوضح رفعت فى تصريحات لـ"الشروق"، أن التطبيق سيتم تحديثه يوميا بعدد الحالات، وأماكن تواجدها فى المحافظات والقرى وأسماء أصحابها كاملة، حتى يتمكن المواطنين من أخذ الحذر وعدم التواجد أو مخالطة الحالات المصابة، لحين انتهاء تلك الأزمة.

ولفت إلى أن على كل شخص اشتبه فى نفسه أو فى شخص آخر الإبلاغ فورا لدى الجهات المختصة لمنع انتشاره وعلاج المريض.

وقال عضو اللجنة، أحمد بدران البعلى، إن مجلس النواب يدعم أى مقترح من شأنه المساهمة فى منع انتشار المرض والعدوى بين الناس طالما يمكن تطبيقه على أرض الواقع.

وأضاف البعلي لـ"الشروق"، أن الجهات المعنية ووزارة الاتصالات هي من ستحدد إمكانية تطبيق هذا المقترح فى مصر، موضحا: "أتمنى فى حالة تطبيق هذا المقترح أن يساهم فى الحد من انتشار المرض وتوعية المواطنين بشكل أكبر".

فيما رأى عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، أيمن أبو العلا، أن هذا المقترح ضد البروتوكولات الصحية فى العالم لأن الإفصاح عن أسماء المرضى يعد انتهاكا للحرية الشخصية، معتبرا أن عزل المخالطين وأماكن انتشار المرض هو دور الدولة وأجهزتها.

وأضاف أبو العلا فى تصريحات لـ"الشروق"، أن الدولة اتخذت عدة إجراءات احترازية لمواجهة الفيروس، وعلى المواطنين المساهمة فى تقليل انتشار المرض بمنع التجمعات وعدم النزول فى الشوارع إلا للضرورة.

من جهة أخرى، تقدمت النائبة منى الشبراوي، بطلب إحاطة إلى رئيس الوزراء ووزيري البيئة والتنمية المحلية، لوضع خطة عاجلة لحماية عمال النظافة والصرف الصحي في الشوارع من فيروس كورونا.

وقالت الشبراوي، في بيان لها، اليوم الثلاثاء، أن الجميع يعيش كابوس غير مسبوق، يشكل تهديدًا حقيقيًا على الإنسانية، والدول في سباق مع الزمن من أجل اتخاذ جميع ما يمكن اتخاذه من إجراءات وتدابير احترازية للحفاظ على مواطنيها.

وتابعت: "لا شك أن الدولة لم تدخر جهدًا، واستعدت لجائحة الفيروس مبكرا، متخذة كافة التدابير الصحية، والقرارات الصائبة، باعتراف منظمة الصحة العالمية، هذه الإجراءات الاحترازية، مصحوبة بتحذيرات صارخة، بضرورة جلوس الناس فى منازلهم، وعدم الخروج للشارع إلا للضرورة القصوى.

وشددت على ضرورة مطالبة وزارتي التنمية المحلية والبيئة، بوضع خطة عاجلة لحماية عمال النظافة، والصرف الصحى فى الشوارع، ومنحهم قفازات وكمامات بأعداد كافية، بجانب المعقمات لحمايتهم من العدوى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك