ماركو روبيو.. رئيس أمريكى قادم - محمد المنشاوي - بوابة الشروق
الإثنين 24 يناير 2022 4:15 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


ماركو روبيو.. رئيس أمريكى قادم

نشر فى : الأربعاء 1 ديسمبر 2010 - 10:25 ص | آخر تحديث : الأربعاء 1 ديسمبر 2010 - 10:25 ص

 لا يختلف العديد من المطلعين على دقائق السياسة الأمريكية حول إمكانية أن يصبح «ماركو روبيو» رئيسا للولايات المتحدة، السؤال الأهم يدور حول توقيت دخوله البيت الأبيض.

ولنتذكر سويا هذا الاسم لعضو مجلس الشيوخ الجديد (سيبدأ مهام عمله فى الثالث من يناير المقبل) عن ولاية فلوريدا. السيناتور ماركو أنتونيو روبيو، الذى لم يبلغ بعد الأربعين من عمره، إذ ولد فى الثامن والعشرين من مايو 1971، وبدأ حياته السياسية مبكرا كعضو فى مجلس النواب المحلى بولاية فلوريدا عام 2000، إلى أن ترأسه قبل بلوغه سن السادسة والثلاثين.

ومنذ إلقائه خطبة النصر ليلة فوزه فى انتخابات الكونجرس الأخيرة، بدت على روبيو كل ملامح المرشح الرئاسى. فهو سياسى مختلف، وسيم، ولديه قصة إنسانية أمريكية جدا، إضافة إلى زوجة جميلة، جانيت، ذات أصول كولومبية، ويتحدث كلاهما الإسبانية بطلاقة، ناهيك عن أولاده الأربعة.

وتحدث روبيو خلال خطبته عن قيمة الدين عند الشعب الأمريكى، وما يمثله له على المستوى الشخصى. وتوجه روبيو فى خطابه مذكرا الشعب الأمريكى بالقيم المسيحية النبيلة وأكد أن الأمريكيين «أبناء رب قوى وعظيم»، وأن «الولايات المتحدة ببساطة هى الأمة الوحيدة العظيمة فى التاريخ البشرى»! وهى لغة يفهمها ويفضلها الكثير من الأمريكيين.

ولد روبيو لأبوين من المهاجرين الكوبيين ممن هربوا من نظام الرئيس فيديل كاسترو الشيوعى، وبدأوا حياتهم الجديدة فى الولايات المتحدة. وبعد أن عملا معظم حياتهما فى وظائف متواضعة بفنادق مدينة لاس فيجاس السياحية الشهيرة، استقر بهم الحال، مثل مئات الآلاف من الكوبيين، فى مدينة ميامى بولاية فلوريدا، ويعبر روبيو كثيرا عن فخره كونه «ابن المنفى» كون والديه من اللاجئين للولايات المتحدة.

نشأ روبيو فى منطقة ميامى الغربية، وأنهى دراسته الثانوية عام‏ 1989، ثم حصل على شهادة البكالوريوس فى العلوم السياسية عام 1993 قبل أن يكمل دراساته العليا بشهادة فى القانون من جامعة ميامى عام 1996. ومازال روبيو يعيش هناك على بعد أقل من 500 متر من منزل والديه.
ويؤمن روبيو بقيم المحافظين والجمهوريين الاجتماعية والاقتصادية والسياسية. ويحافظ روبيو على عادة الذهاب لكنيسته الكاثوليكية للصلاة كل يوم أحد، إضافة إلى قيامه بالتبرع المستمر وزيارة كبرى الكنائس البروتستانتية الأمريكية «المعمدانية الجنوبية». واقتصاديا يؤمن روبيو بشدة بضرورة خفض الضرائب، خاصة العقارية منها، وتحجيم دور الحكومة فى حياة الأفراد والعائلات، واجتماعيا، لا يؤمن روبيو بحق الإجهاض، ولا بزواج المثليين، ويدعم دور العائلة التقليدى فى المجتمع.

ودعا نجاح روبيو، سارة بالين، التى تعد أقوى شخصية بين الجمهوريين والمحافظين الأمريكيين، إلى الاعتراف بأنه يمثل «مرشحا رئاسيا محتملا يوما ما»!.

ويمثل روبيو للعديد من إستراتيجيى الحزب الجمهورى أملا حقيقيا فى هزيمة باراك أوباما، ويرون أن وجوده على بطاقة الحزب الجمهورى من شأنها أن تجذب أصوات الجالية اللاتينية، إذ يمكنه أن يتحدث لهم ولوسائل إعلامهم بلغة يفهمونها بسهولة، إضافة إلى كونه ابن لاجى كوبى، مما يجعله يمثل رمزا مهما لملايين المهاجرين من دول أمريكا اللاتينية، والذين يمثلون 15.8% من إجمالى السكان، ويفوق عددهم الأقلية السوداء التى تبلغ نسبتها 12.9% فقط.

وتاريخيا.. صوت اللاتينيون بنسب كبيرة بلغت %65 عام 2008 للحزب الديمقراطى، إلا أنهم سيصوتون لأول مرشح رئاسى لاتينى بغض النظر عن هوية الحزب الذى ينتمى إليه، كما تدل استطلاعات رأى أجرتها مؤخرا مؤسسة «القرارات اللاتينية».

ولن يكون انتخاب روبيو رئيسا لأمريكا خبرا سعيدا للعرب ولا للمسلمين، إذ إن أهم ما يميز رؤيته للسياسة الخارجية يتمحور حول قضيتين، أولاهما ترى ضرورة أن تحظى إسرائيل وقضاياها بمكانة خاصة عند الإدارة الأمريكية. وقد قام روبيو بأول رحلة خارجية بعد ثلاثة أيام فقط من فوزه بمقعد ولاية فلوريدا فى مجلس الشيوخ فى الثانى من نوفمبر الماضى إلى إسرائيل. وقد توثقت علاقة روبيو بإسرائيل منذ أن عمل متدربا أثناء دراسته الجامعية فى مكتب عضوة مجلس النواب عن ولاية فلوريدا «إليينا روس لينتين»، والتى من المتوقع أن ترأس اللجنة الفرعية للشرق الأوسط بمجلس النواب فى دورته الجديدة بداية العام القادم، ويعرف عن لينتين الحماس الشديد لإسرائيل، وسياساتها أيا كانت.

وقابل روبيو خلال زيارته لإسرائيل الملياردير نورمان برامان، والذى يعد أحد أقوى رجال المال والأعمال بين اليهود الأمريكيين، ومن أكثرهم تبرعا للمرشحين السياسيين، وتعهد روبيو أن يزور إسرائيل مرة أخرى بعد أن يبدأ مهام عمله الجديد.

ويهاجم روبيو دائما الرئيس باراك أوباما بسبب ما يراه من «دعم أمريكى غير كامل لإسرائيل»، ويؤمن أن إسرائيل دولة استثنائية مثلها مثل الولايات المتحدة، وتجمع بينهم رابطة أقوى من التحالف السياسى أو الإستراتيجى، ويجب أن تناصر واشنطن إسرائيل بدون أى شروط، وعلى طول الخط.

من ناحية أخرى، يرى روبيو أن الولايات المتحدة تخوض حاليا «حربا عالمية ضد الإسلام الراديكالى»، ولا يلتزم بما تشير إليه إدارة أوباما من تعريف الصراع بكونه ضد «الإرهاب العالمى».

من حسن حظ روبيو أن العديد من أسماء المرشحين الجمهوريين البارزين لانتخابات عام 2012 يعانون من مشاكل هيكلية. ومن أبرز هؤلاء، سارة بالين، حاكمة ولاية ألاسكا السابقة. التى لا تثق المؤسسة الجمهورية فى إمكانياتها الشخصية والمعرفية، وهناك أيضا نيوت جنجريتش، الذى تولى رئاسة مجلس النواب إبان حكم الرئيس كلينتون، إلا أنه لا يبدو أو يتصرف كرئيس، ثم هناك المليونير الشهير ميت رونى، الذى تمثل ديانته «المورمن» عائقا كبيرا فى أوساط المحافظين المتدينين.

مواطن الضعف الموجودة لدى جميع المرشحين الجمهوريين المحتملين، إضافة إلى عدم وجود أى سجل واشنطونى لروبيو حتى الآن تمثل أسبابا قد تسرع من توقيت دخول روبيو البيت الأبيض، فهيا نستعد مبكرا.

 

Mensh70@gmail.com

محمد المنشاوي كاتب صحفي متخصص في الشئون الأمريكية، يكتب من واشنطن - للتواصل مع الكاتب: mensh70@gmail.com
التعليقات