الخليج - الإمارات: نظريات حول «التهدئة» في غزة - صحافة عربية - بوابة الشروق
الأربعاء 26 فبراير 2020 10:08 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


الخليج - الإمارات: نظريات حول «التهدئة» في غزة

نشر فى : الجمعة 3 يناير 2020 - 8:45 م | آخر تحديث : الجمعة 3 يناير 2020 - 8:45 م

نشرت جريدة الخليج الإماراتية مقالا للكاتب عونى صادق.. نعرض منه ما يلى:

بعد اغتيال الشهيد بهاء أبو العطا، تجمد الحديث عن مباحثات ما يوصف حينا بـ«التسوية»، وحينا بـ«الهدنة طويلة الأمد»، فى غزة. قبل أيام عاد الحديث مجددا، وذكرت وسائل الإعلام «الإسرائيلية» أن الحكومة ستناقش «بنود التسوية الشاملة» التى توصلت إليها «الجهات المنخرطة فى المباحثات»، وتحدثت عن «مؤشرات وأسباب» التقدم الذى أحرز فى الموضوع. وجرت العادة أن يثور فى أعقاب كل حرب واسعة تشن ضد القطاع، أو معركة محدودة، مثل هذا الحديث ودائما لا يتمخض عن نتيجة نوعية أو ملموسة. وليس من حاجة للقول إن حاجة «إسرائيل» الماسة لمثل هذه الـ«تسوية» أو «الهدنة الطويلة»، تقف وراء هذه العودة. فهل من جديد هذه المرة؟

دائما كانت هناك نظريتان «إسرائيليتان» تتعلقان بالموقف من غزة. الأولى تعود للعسكريين الصهاينة، وتفيد بأنه «لا يوجد حل عسكرى» لمشكلة غزة، والثانية تعود للسياسيين، وتقول إنه «لا توجد تسوية نهائية» للمشكلة! من هنا جاءت فكرة «الهدنة طويلة الأمد».

وقبل عدة أشهر، نشرت صحيفة (معاريف ــ 13/ 5 /2019) مقالا بقلم حاييم مسغاف، خرج فيه، كمحصلة للنظريتين، بنظرية ثالثة، قال فيها: إن قطاع غزة كان دائما «يشغل إسرائيل، مثل جرح ملتهب لا يوجد سبيل للشفاء منه. فمنذ الخمسينيات خرجت منه، بين الحين والآخر، خلايا إرهابية كل هدفها ذبح اليهود»! وبعد أن يستعرض ما يعتبره أدلة على أقواله، ينتهى إلى القول، بما يشبه الرد على المطالبين بإعادة احتلال غزة: «لا معنى لاحتلال آخر لقطاع غزة، فهو غير قابل للسيطرة عليه، ودوما سيطرت عليه عصابات الإرهاب، وهذا لن يتغير»! والحل كما يراه هو «يجب أن نتعلم كيف نعيش مع هذا الوضع. كما ينبغى أن نعرف أنه ليس لهذا المكان الشرير حل سياسى ــ استراتيجى»!

على هذه الخلفيات يعود الحديث عن «التهدئة»، مع معطيات ظرفية جديدة كل مرة، فما الجديد هذه المرة؟ لقد اعتبرت صحيفة (يديعوت أحرونوت ــ 27 / 12 /2019) إعلان تعليق مسيرات العودة لنهاية شهر مارس المقبل مؤشرا على أن (حماس) صارت مستعدة للتوصل إلى «تهدئة»، على أساس أن «جل اهتمامها هو تحسين ظروف حياة سكان القطاع»، وهو «ما ينسجم مع أقوال رئيس أركان الجيش الإسرائيلى أفيف كوخافى»، وتجاوبا مع «رغبة الطرفين بعدم التصعيد ودفع عملية التهدئة»، وحتى لا تفقد (حماس) ثقة السكان. أيضا، تعاظم الخطر على «الجبهة الشمالية»، وظروف الانتخابات الثالثة، تلعب دورا. لذلك، اعتبر المعلق العسكرى فى صحيفة «إسرائيل اليوم» أن إعلان تعليق المسيرات يمثل «خطوة دراماتيكية، وقرارا استراتيجيا» من جانب (حماس) و«فرصة لا يجب أن تضيع»!

لكن تقارير صحفية «إسرائيلية» أفادت بأنه لا تزال هناك عقبات فى الطريق. فمن جهة، هناك خلاف بين الجيش و«الشاباك» فيما يخص مسألة منح تصاريح عمل للعمال الغزيين فى الأراضى المحتلة، لما تنطوى عليه من مخاطر أمنية. كذلك، قالت الإذاعة «الإسرائيلية» إن (حماس) رفضت وقف العمليات فى الضفة الغربية، وهو ما أفاد بأنه ضمن المطروح أن تكون «التسوية» شاملة القطاع والضفة. وفى هذا الوقت، نفت (حماس) وجود أى مباحثات تتعلق بـ«هدنة». وبينما اعتبرت الجهات الأمنية «الإسرائيلية» أن اغتيال الشهيد بهاء أبو العطا أزاح عقبة من طريق المباحثات، ووجه ضربة لحركة (الجهاد الإسلامى) تجعلها تهدأ بعض الوقت، صدر بيان عن اجتماع للمكتب السياسى للحركة فى دورته الثانية شدد على رفض «التهدئة»، كما شدد على التمسك بالمقاومة المسلحة و«تحرير فلسطين كاملة غير منقوصة»، و«التصدى لمحاولات ترسيم وتشريع وجود المحتل على أرض فلسطين».

وهكذا يظل الحديث عن «التهدئة» و«الهدنة» و«التسوية» يظهر ويختفى، مراوحا بين محاولات (حماس) تعزيز سيطرتها وكسر الحصار وإيجاد حلول لأزمات الحياة اليومية للقطاع، وبين توظيف الحكومات «الإسرائيلية» الوضع للإبقاء على الانقسام الفلسطينى ودفعه إلى أقصاه، أى إلى الانفصال، بينما يجرى تنفيذ مخططات التهويد والاستيطان ووضع اليد على أراضى الضفة الغربية المحتلة!

التعليقات