طريق الأحلام للمنتخب..! - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الإثنين 21 أكتوبر 2019 8:45 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما رأيك في منع القانون المصري إعدام القاتل الأصغر من 18 عاما؟


طريق الأحلام للمنتخب..!

نشر فى : الأربعاء 3 يوليه 2019 - 10:10 م | آخر تحديث : الأربعاء 3 يوليه 2019 - 10:10 م

** كانت مواجهة منتخب مصر لجنوب إفريقيا متوقعة، بالحسابات النظرية، ولكن الفريق الجنوب إفريقى لم يظهر بالمستوى الذى كان متوقعا. فقد خسر الأولاد أمام كوت ديفوار صفر / 1، ثم فازوا على ناميبيا 1/صفر، ثم خسروا من المغرب صفر /1، وهكذا جمع الفريق ثلاث نقاط من فوز وحيد على فريق غير مرشح.. وقبل بداية البطولة طالبنا المنتخب بصدارة المجموعة، لمواجهة أحد الثوالث بدلا من المركز الثانى الذى يقودنا إلى طريق صعب. لكننى أؤكد وأقرر وأضع خطا أسفل الجملة التالية: «لا يوجد فريق سهل، ولا توجد مباراة سهلة فى كرة القدم!»..

** فى حالة تخطى حاجز جنوب إفريقيا سوف يواجه المنتخب فى دور الثمانية الفائز من الكاميرون ونيجيريا، ثم فى حالة فوزه إن شاء الله سوف يواجه فى الدور قبل النهائى أحد منتخبات الطرف الآخر، وهم مالى أو كوت ديفوار أو الجزائر أو غينيا، والترشيحات كلها تضعنا أمام الجزائر فى حالة عبور المنتخب مرحلتى الستة عشر والثمانية.. دعواتكم كى يكون طريقنا هو طريق الأحلام وليس طريق الأشواك الآخر!

** الذين خرجوا من الدور الأول لم يكونوا من المرشحين للوصول إلى دور الستة عشر، فالفرق الثمانى هى زيمبابوى، وبوروندى، وأنجولا، وكينيا، وتنزانيا، وغينيا بيساو، وموريتانيا التى قدمت مباراة كبيرة أمام منتخب تونس فى الجولة الأخيرة، ولعبت بشجاعة وقوة.. أما الذين وصلوا لدور الستة عشر فكلهم من المرشحين ولا توجد مفاجآت حقيقية سوى فى تأهل منتخب مدغشقر، الذى قدم عروضا قوية، وتفوق على نيجيريا حاملة اللقب ثلاث مرات.. وإجمالا تأهلت الفرق الفائزة بألقاب سابقة، منها 10 منتخبات تمثل شمال وغرب القارة، وهما المنطقتان الجغرافيتان الفائزتان بأكبر عدد من بطولات الأمم الإفريقية ومن بطولتى الأندية أيضا.. فلا جديد فى استمرار الصراع بين الشمال وبين الغرب جغرافيا وتاريخيا..

** أفضل فرق الدور الأول هو منتخب الجزائر بلا جدال، فالفريق يلعب كرة حديثة، ويملك المواهب والمهارات، ويضم بين صفوفه فريقين أساسيين، ويقوده مدرب متميز هو جمال بلماضى.. ومن أفضل لاعبى البطولة محمد صلاح صاحب الأهداف الحاسمة لمصر وترزيجيه أفضل لاعبى المنتخب الوطنى، واللاعب الجزائرى آدم وناس الذى تألق فى المباراة الأخيرة وزميله إسلام سليمانى. ويلى منتخب الجزائر منتخب المغرب بما قدمه من أداء أمام كوت ديفوار، ثم السنغال وهو منتخب كله من النجوم، وينقصه مزيد من الجدية.

** ويأتى منتخب مصر فى المركز الرابع من ناحية المستوى والأداء على الرغم من كل الانتقادات الموجهة للفريق، ففى النهاية حقق المنتخب أرقاما جيدة، ويملك تاريخا منحه قوة دفع رهيبة أمام منتخبات القارة. وتضم منتخبات الستة عشر فرقا تلعب بجرأة وشجاعة مثل مدغشقر وأوغندا والكونغو وغينيا وبنين بالترتيب. وتملك هذه الفرق بجانب الشجاعة قوة بدنية وسرعات، ولعل تلك القوة البدنية من أسباب تلك الشجاعة.. ولو كانت تلك الشجاعة مصحوبة بمهارة فنية وحرفية عالية لكان فى الأمر كلام آخر.. فعلى سبيل المثال لاحت لمنتخبات زيمبابوى والكونغو وأوغندا فرص ذهبية أمام منتخب مصر ولو استغل لاعبو هذه المنتخبات بعض هذه الفرص لكننا الآن نسير فى طريق الأشواك.. الحمد لله من قبل ومن بعد.

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.