أسئلة صعبة عن التعليم - محمد زهران - بوابة الشروق
الإثنين 6 ديسمبر 2021 9:39 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

برأيك.. إلى أي مرحلة سيصل المنتخب المصري في كأس العرب؟


أسئلة صعبة عن التعليم

نشر فى : السبت 8 يوليه 2017 - 9:15 م | آخر تحديث : السبت 8 يوليه 2017 - 9:15 م

مقالنا اليوم يطرح بعض الأسئلة عن التعليم ويحاول الإجابة عليها ولكن أريد أن أذكر ملحوظتين أولاً: نتكلم هنا عن التعليم الجامعي وليس المدرسي وثانياً الإجابات هنا هي مجرد وجهة نظر الكاتب التي قد تصيب أو تخطئ فهي مجرد ملاحظات وإقتراحات.

لنبدأ.

هل نعطي أهمية أكثر للتعليم على حساب البحث العلمي عندنا؟ أم العكس؟

من حديثي مع الكثير من الأصدقاء والمعارف والطلاب أجد أننا نجل من يعمل بالبحث العلمي أكثر مِن مَن يعمل بالتدريس وهذا يجعل الكثيرين يعملون ويركزون أكثر على البحث العلمي حتى وإن لم ينتجوا الكثير على حساب التدريس وتطوير قدراتهم ومعلوماتهم في التدريس حتى وإن تمتعوا بالموهبة في هذا المجال وإحتمال أن يتركوا أثراً فيه أكثر بكثير من تركهم أثراً في البحث العلمي ... فيفقدوا تأثيرهم في المجالين معاَ!
هناك عدة أسباب لذلك ذكرنا واحداً منها وهو نظرة المجتمع لمن يمتهن التدريس فمثلاً إذا سألت أي شخص عن العلماء المصريين الذين سمع بهم لذكر لك الدكتور أحمد زويل والدكتورعلي مصطفى مشرفة على سبيل المثل، إسأل نفس الشخص عن أساتذة يعرفهم وصلوا لمستويات عالية في فن التدريس فلن تسمع أية أسماء أو قد يذكر هذا الشخص أسماء أساتذته من باب العرفان بالجميل فقط!

السبب الثاني من اهتمامنا بالبحث العلمي أكثر من التعليم هو جهلنا بالجوائز العالمية في التدريس وللأسف أستطيع أن أقول أننا نجهل حتى أسماء الجوائز العالمية في البحث العلمي بخلاف نوبل ... لاحظ أن نوبل لا تُعطى في جميع أفرع العلم فهل تعرف أرفع الجوائز في الرياضيات مثلا (هي Fields medal وAbel Prize) أو علوم الكمبيوتر (Turing Award)؟ هناك أيضا جوائز عالمية في فن التدريس: مثلا في جميع الجامعات الكبرى في أمريكا (مثل Berkeley ،MIT.. وغيرهم الكثير) توجد جوائز (سخية جدا ماليا) للتدريس، هل سمعت عن (Global Teaching Prize) وهي تعطي لمن يمتهن مهنة التدريس. وهناك من جمع الحسنيين: براعة في التدريس وإسهامات كبرى في البحث العلمي مثل ريتشارد فاينمان (Richard Feynman) الذي ذكرناه كثيراً في مقالات سابقة وكارل وايمان (Carl Wieman)كلاهما حاصل على نوبل في الفيزياء ومدرسين من الطراز الأول ولكن هؤلاء قلة نادرة جدا.

السبب الثالث في إهتمامنا بالبحث العلمي على حساب التدريس هو أن الترقية تعتمد بقدر كبير على الأبحاث المنشورة وبقدر قليل (إن وجد) على الإسهامات في التدريس.

وأخيراً ترتيب الجامعات يعتمد على البحث العلمي بدرجة كبيرة ولكن لا ننسي أن الترتيب أيضاً يعتمد على الجوائز العالمية الحاصل عليها الخريجون وهذا يتأتى أولاً بالتدريس.

أما آن الأوان أن تعطي جامعاتنا جوائز كبرى للأساتذة البارعين في فن التدريس وطرقه؟ أم آن الأوان أن تصبح هناك جوائز للدولة في هذا المضمار؟ وأتمنى وأرجو أن من يختار البحث العلمي طريقاً له يختاره لأنه يحبه ويمتلك مقوماته وليس من باب "الفشخرة"!

هل جعل وظيفة الأستاذ الجامعي بالتعيين بدلاً من التوظيف أفضل؟ أم بالتكليف بداية من المعيد؟

عندما طرح كاتب السطور في مقال سابق فكرة تعيين أساتذة الجامعة عن طريق إعلان بدلاً من نظام المعيدين بالتكليف لأن في مرحلة المعيد يكون طالب الدراسات العليا لم يثبت بعد قدراته في فن التدريس ولا في البحث العلمي ولكن أثبت فقط قدرته على التحصيل وهذا لا يكفي لصنع أستاذ جامعي أقول عندما طرحت هذه الفكرة كان الإعتراض الأساسي عليها هو أن هذا سيفتح باب "الواسطة" في المجال الأكاديمي.
ردي على ذلك أن هذا النوع من الفساد يمكن أن يظهر أيضاً في تكليف المعيدين عند إعطاء أبناء أو أقارب الأساتذة درجات أعلى.. أريد أن أقول إن الفساد يمكن أن يتغلل في أي نظام مهماً كان فعلى الأقل نختار النظام الأفضل لاختيار الأستاذ الجامعي في حالة عدم وجود فساد ثم نحارب الفساد (مثلا باختيار الأساتذة عن طريق لجنة محايدة وتقييم الأستاذ كل عدة سنوات بلجان من خارج الجامعة).

ما نوعية الأبحاث التي نحتاجها في مصر الآن؟

تكلمنا عن التدريس والآن جاء دور البحث العلمي، في مقال سابق قسمنا الأبحاث إلى عدة أنواع وقسمنا أيضاً شخصيات الباحثين، اليوم سنقسم أنواع البحث العلمي على حسب نفعها لبلادنا وفي هذا التقسيم يوجد لدينا نوعان من البحوث العلمية: النوع الأول هو ما يحاول حل مشكلات موجودة عندنا (أمراض معينة، استخدام الطاقة المتجددة، تخطيط الطرق ...) والنوع الثاني هو العلم للجوائز (مثل نوبل) ويمثل فائدة أدبية للدول التي يفوز علمائها بهذه الجوائز (مثل الفائدة الأدبية عندما تفوز دولة بكأس العالم في لعبة رياضية)، فإذا لم تكن المشكلة البحثية تغطي النوعين فأيهما نختار؟ وجهة نظري أننا يجب أن نختار النوع الأول على الأقل حالياً لأنه أولاً يساعد على حل مشاكل عندنا وثانياً أن النوع الثاني يستلزم إمكانيات قد لا تتوفر عندنا في الوقت الحالي.

هل زيادة مرتبات الأساتذة فقط يكفي لحل مشكلة التعليم؟

قلنا في بداية المقال أننا سنتكلم عن التعليم الجامعي ولكن دعني أعطيك مثالاً من الثانوية العامة: الدروس الخصوصية متفشية والمدرس يحصل على الآلاف المؤلفة من الجنيهات شهرياً من الدروس الخصوصية وبدون ضرائب فمهما زادت المرتبات ستكون أقل كثيراً مما يحصل عليه! هذا يحدث بشكل أقل في التعليم الجامعي وبدلاً من الدروس الخصوصية يعمل بعض الأساتذة في وظائف استشارية أو عمل خاص حتى يمكنهم إعالة أسرهم فمها زادت المرتبات ستكون أقل مما يحصلون عليه من خارج الجامعة (هناك بعض الاستثناءات طبعاً)، ستقول يمكننا أن نجبرهم على الحضور للجامعة عن طريق حضور وإنصراف وتغليظ عقوبة العمل خارج أسوار الجامعة ولكن ذلك فيه إمتهان لوظيفة الأستاذ الجامعي وستعوقه (نفسياً على الأقل) عن القيام بعمله على الوجه الأكمل لأن الإبداع ليس بالإجبار فما الحل إذاً؟ أعتقد أن الحل سيستغرق عدة سنوات قد تقترب من جيل لأنه يعتمد على عدة أشياء: زيادة المرتبات طبعاً إحداها وتغيير نظام التعيين كما أشرنا وتقييم الأساتذة كل عدة سنوات تقييماً يعتمد على البحث العلمي والتدريس ومن يحصل على تقييم ضعيف عدد من المرات لا يجب أن يستمر في هذه المهنة وتقديم جوائز وتكريمات لمن يبدع في مجال التدريس (التكريم موجود للبحث العلمي) والاعتماد في تقييم البحث العلمي على الأبحاث المنشورة في الخارج في مجلات معتبرة وليس المؤتمرات المحلية. ويمكن جعل بعض الأساتذة الموهوبين والمبدعين في التدريس يترقون بعملهم في التدريس فقط وليس الأبحاث ولكن ذلك يحتاج تقييم منفصل وقد نتحدث عنه مستقبلاً.

هل نحن مصابون بعقدة الخواجة؟
نعم ... وقد ناقشنا ذلك سابقاً.

نكتفي بهذا اليوم فمقال اليوم كان ثقيلاً ومرهقاً (لي على الأقل) ... والحديث موصول مستقبلاً

محمد زهران عضو هيئة التدريس بجامعة نيويورك فى تخصص هندسة وعلوم الحاسبات، حاصل على الدكتوراه فى نفس التخصص من جامعة ميريلاند الأمريكية، له العديد من الأبحاث العلمية المنشورة فى الدوريات والمؤتمرات الدولية، بالإضافة إلى الأبحاث والتدريس.. له اهتمامات عديدة بتاريخ وفلسفة العلوم ويرى أنها من دعائم البحث العلمى، يستمتع جداً بوجوده وسط طلابه فى قاعات المحاضرات ومعامل الأبحاث والمؤتمرات، أمله أن يرى الثقافة والمعرفة من أساسيات الحياة فى مصر.
التعليقات