العدوان التركى والردع العربى - طلعت إسماعيل - بوابة الشروق
الجمعة 15 نوفمبر 2019 12:11 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

العدوان التركى والردع العربى

نشر فى : الإثنين 14 أكتوبر 2019 - 9:50 م | آخر تحديث : الإثنين 14 أكتوبر 2019 - 9:50 م

جميل أن يهب العرب ويقرر مجلس جامعتهم على مستوى وزراء الخارجية، «النظر فى اتخاذ إجراءات عاجلة لمواجهة العدوان التركى على سوريا، بما فى ذلك خفض العلاقات الدبلوماسية ووقف التعاون العسكرى ومراجعة مستوى العلاقات الاقتصادية والثقافية والسياحية مع تركيا».
مجرد «النظر فى اجراءات» ضد «الغزو» التركى خطوة على طريق تقاعس العرب عن سلوكه لا نقول بشأن الهجوم التركى على سوريا، بل لمنع الحالة التى وصلت إليها سوريا ذاتها بعد سنوات من صراع الأمم والشعوب من كل جنس ولون فوق أرض عربية!
اليوم نرى دموع التماسيح تخرج من هنا وهناك تتباكى على تخريب سوريا التى ساهمت بعض الأيادى العربية للأسف فى تمزيق أرضها التى تحولت مناطق منها إلى ما يشبه الجبن السويسرى المثقوب، فهذا «داعشى» وذاك «ديمقراطى» وهذا «حر» وذاك «نصرة»، وهذا «موالى» وذاك «معارض»، وإلى غير ذلك من المسميات التى تشكل أغطية لنفوذ القوى الإقليمية والدولية التى جاءت للتعارك فوق جثث الأشقاء السوريين.
لا نقلل من الخطوة التى اتخذها وزراء الخارجية العرب فى اجتماعهم الطارئ بمقر الجامعة فى القاهرة قبل أيام ضد العدوان التركى على الأراضى السورية بوصفه «خرقا واضحا لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن» التى تدعو إلى الحفاظ على وحدة واستقلال سوريا، واعتبار «الغزو» التركى تهديدا مباشرا للأمن القومى العربى، إذا ما اتبع هذه الخطوة موقف أكثر صلابة وقوة، لا يقتصر على التلويح بخفض العلاقات الدبلوماسية والعسكرية مع تركيا.
هل مقبول أن ينتظر العرب اتخاذ إجراءات بينما دول غير عربية، مثل فرنسا على سبيل المثال تعلق مبيعات السلاح لأنقرة، محذرة تركيا من أن هجومها على شمال سوريا يهدد الأمن الأوروبى، بالتزامن مع حظر ألمانيا تصدير الأسلحة للاتراك؟!
ومع ذلك لا يجب أن يعول العرب على المجتمع الدولى والأمم المتحدة كثيرا إذا كانوا جادين فى الوقوف إلى جانب سوريا، وألا يكون لديهم أوهام بمساعدة الغير، فلن يحك جلدك مثل ظفرك، ولا بد من اجراءات عربية عملية تردع «الغازى» التركى، وتمنع سقوط المزيد من الضحايا الأبرياء، ونزوح آلاف البشر من بيوتهم، وهو ما يتطلب امتلاك برنامج واضح يتم تنفيذه بشكل «عاجل»، من خارج عباءات بيانات الشجب والادانة.
أمام العرب مساحات شاسعة لردع العدوان التركى، ومنع المزيد من تدهور الوضع الإنسانى المتفاقم أصلا منذ سنوات فوق الأراضى السورية، جراء التواجد العسكرى المباشر للقوى الأجنبية التى جاءت من الغرب والشرق، حليفة كانت أم عدوة، فالمحصلة الكارثية على الشعب والدولة السورية ساهم فيها «العدو» و«الصديق» على السواء.
«العدوان على سوريا يمثل الحلقة الأحدث من التدخلات التركية والاعتداءات المتكررة وغير المقبولة على سيادة دول أعضاء فى جامعة الدول العربية» يقول بيان وزراء الخارجية العرب، فهل مطلوب أن نصل إلى الحلقة الأصعب وهى تنفيذ تركيا لخطتها بفرض«منطقة آمنة» بطول 400 كيلومتر وعمق 32 كيلومترا فى قلب الاراضى السورية حتى نتخذ الإجراء الصحيح والمطلوب؟
نعم الوضع معقد فوق الأرض، فى ظل التشابكات والنيران المتقدة على الأرض، ليس سهلا اتخاذ قرار قد يقلب موازين القوى لصالح اطراف قد لا تكون فى مصلحة الحكومة السورية، لكن الإرهاب واضح والعدوان معروف العنوان، وعلى العرب أن يكونوا أكثر شجاعة وجرأة فى مساندة الدولة السورية على حساب الميليشيات التى ساهمت للأسف بعض الأطراف العربية فى صنعها.
حان الوقت لاستعادة سوريا مقعدها فى الجامعة العربية، وحتى لا يكون الحديث عن نصرة دمشق مجرد مناكفة لـ«الغازى» التركى، فردع العدوان، والحفاظ على سيادة ووحدة الأراضى السورية، لن يحدث إلا مع رفع شعار «قلبى مع سوريا وسيفى لها».

التعليقات