هل ستفهم مصر صلح الحديبية؟ - ناجح إبراهيم - بوابة الشروق
الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 6:59 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

هل ستفهم مصر صلح الحديبية؟

نشر فى : السبت 15 فبراير 2014 - 8:55 ص | آخر تحديث : السبت 15 فبراير 2014 - 8:55 ص

وقف رسول الله عند الحديبية مطلقا مأثورته العظيمة التى أصبحت عمودا رئيسيا لحياتى كلها: «والله لا يسألنى القوم خطة تعظم فيها حرمات الله ــ أى تحقن فيها الدماء ــ إلا أجبتهم إليها».. إنه يخاطب قريشا التى صدته معتمرا وعابدا وليس فاتحا.. ومن قبل آذوه وعذبوا أصحابه.. وطردوه واضطروه إلى الهجرة.. إنه يريد الصلح وحقن الدماء رغم أن 1400 من أصحابه بايعوه على الموت صادقين فيما أسماه المؤرخون بيعة الرضوان لقوله تعالى « لَقَدْ رَضِىَ اللهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ».

رسول الله يعلن الجميع أنه سيقبل أى خطة أو فكرة أو آلية تحقن الدماء وتحقق الصلح.

كان يستطيع أن يقاتل القوم بأصحابه المخلصين فتراق دماء أصحابه والمشركين معا.. ولكنه أدرك أن الإسلام يحتاج لأتباعه المؤمنين وخصومه المشركين على السواء.. أدرك بعبقريته السياسية والعسكرية وقبل ذلك الإيمانية أن خصومه سيسلمون فى يوم من الأيام.. فلماذا يريق دماءهم ليخسروا الدنيا والآخرة.. ولماذا يريق دماء أصحابه المتحمسين للدفاع عنه.. فما لا يتم اليوم يتم غدا.. وما لا يكون اليوم يتحقق غدا.. وإذا تعسرت العمرة هذا العام ستكون العام القادم.. فكل شىء يهون من أجل حقن الدماء منك أو من خصمك.

جاء مفاوض قريش.. كان شرسا صعبا مشحونا بحمية جاهلية.. يريد أن يملى شروطه على الرسول، يريد أن يأخذ كل شىء ولا يعطى شيئا.. ورغم ذلك كله أراد الرسول أن يحقن الدماء بأى ثمن.. دماء أصحابه غالية.. ودماء خصومه أيضا غالية.. فهيهات هيهات أن تهدر أى شريعة الدماء دون أى مصلحة.. لا يمكن أن تهدر دماء أبنائها أو دماء الآخرين دون علة أقوى وأعظم وأرفع من إراقة الدماء.

فرض «سهيل» شروطه القاسية على خاتم المرسلين.. ومع كل شرط يمليه يغضب الأصحاب ويرفض على بن أبى طالب أن ينفذ طلب الرسول.. ولكن الرسول يقبل ثم يقبل.. ويا للعجب.. أشجع الخلق وأحكمهم وأقواهم يقبل هذه الشروط المجحفة.. نعم إنها إرادة الصلح وحقن الدماء.

طلب منه سهيل بن عمرو مفاوض قريش أن يمحو كلمة «الرحمن الرحيم» فمحاها بنفسه.. وأن يمحو كلمه «رسول الله» فمحاها بنفسه.. والله لو فعل واحد منا ذلك حاكما أو محكوما لكفره القاصى والدانى فى الحركة الإسلامية.

ولكن الرسول بعبقريته أدرك أنه يمحوها من الوثيقة التى تمثل الطرفين.. فلا يمكن أن تلزم طرفا بشىء لا يؤمن به.. هو لا يمحوها من الوجود ولكنه يمحوها من الوثيقة التى بينهما.

يستمر سهيل فى تعنته ويتواصل تسامح النبى فيطلب الأول ألا يعتمروا هذا العام بل يعتمروا فى العام القادم.. وأن من جاء النبى مسلما يرده.. ومن جاء قريش مشركا لا ترده فيقبل النبى تلك الشروط المجحفة الجائرة.. والتى أباح وأجاز من أجلها الفقهاء الصلح على الشرط الجائر أو على الظلم والهضم.

ويغضب الصحابة كعادة كل الأصحاب فى كل صلح على مر التاريخ.. «لم نرض الدنية فى ديننا».. ولكن أبا بكر الصديق صاحب الإيمان الشامخ يقر إجابة النبى «أنه عبدالله ولن يضيعه».

لم تسكن خواطر الصحابة إلا حينما تنزل القرآن ليصف الصلح بـ«إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحا مُّبِينا».. رغم أنهم عادوا إلى المدينة دون حرب أو عمرة.. فالفتح الحقيقى هو الصلح الذى تحقق فى سنواته القليلة ما لم يتحقق للإسلام فى سنوات الحرب.

لقد كان لى الشرف أن أعيش هذه المعانى الرائعة وأن أكتب عنها وأطبق الكثير من مفاهيمها وأرى الكثير من آثارها.. وأن أعيش بوجدانى كله مع هذه المعانى حينما طبقت أكثرها مع صحاب كرام مثل الشيخ كرم زهدى فى أيام مبادرة منع العنف التى حقنت الدماء فى مصر سنوات طويلة.. حتى جاء من فجر نهر الدماء مرة أخرى لتحتاج مصر كلها إلى قراءة صلح الحديبية من جديد.

التعليقات