هذه ظروف القمة العربية رقم ٣٣ - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الأحد 26 مايو 2024 8:47 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

هذه ظروف القمة العربية رقم ٣٣

نشر فى : الأربعاء 15 مايو 2024 - 7:40 م | آخر تحديث : الأربعاء 15 مايو 2024 - 7:40 م

اليوم الخميس تنعقد القمة العربية رقم ٣٣ فى المنامة عاصمة البحرين.

آمال كثير من المواطنين العرب البسطاء تتمنى وتتطلع إلى أن تحدث هذه القمة اختراقا فى المشهد العربى شديد القتامة، فهل يتحقق ذلك على أرض الواقع، أم نكون بصدد بيان ختامى يكرر معظم توصيات وقرارات القمم السابقة؟!!

تنعقد قمة المنامة اليوم وحال العرب لا يسر حبيبا، لكنه يسر كل الأعداء. ويكفى إلقاء نظرة سريعة على المشهد العام العربى لندرك الواقع الصعب.

التوقيت شديد الحساسية بالنسبة لهذه القمة. وأظن أنها قمة غير محظوظة - ما لم تحدث معجزة - لأنها تنعقد وسط أسوأ عدوان تشنه إسرائيل على الفلسطينيين فى قطاع غزة منذ ٧ أكتوبر الماضى.

لو أن إسرائيل استجابت لصوت العقل ووافقت على الهدنة التى اقترحتها مصر وقطر، وصادقت عليها الولايات المتحدة قبل حوالى أسبوعين، لانعقدت القمة وسط حالة من التفاؤل يرفع عنها حالة الحرج الشديد، فى وقت ينتظر العرب من القمة أن تتخذ موقفا شديد الصرامة يبعث برسالة قوية إلى إسرائيل والولايات المتحدة، وكل من يساند إسرائيل فى عدوانها.

وإضافة إلى البلطجة والعربدة الإسرائيلية المدعومة أمريكيا هناك مشاكل وأزمات وتحديات لا حصر لها.

هناك الحرب العبثية فى السودان والصراع المسلح بين القوات المسلحة وقوات الدعم السريع منذ ١٥ أبريل من العام الماضى والتى أدت إلى مقتل وإصابة الآلاف وتشريد الملايين ما بين نازح داخل البلاد ولاجئ وهائم على وجهه خارج البلاد. هى حرب عبثية بكل المقاييس أعادت السودان عشرات السنوات إلى الوراء ولا أمل قريبا لحل المشكلة.

وهناك أيضا الصراع والانقسام فى ليبيا منذ إسقاط نظام معمر القذافى أواخر عام ٢٠١١. حكومتان منقسمتان ما بين طرابلس وبنى غازى، وميليشيات مسلحة ومرتزقة وتدخلات أجنبية صارت لها الكلمة العليا، ومطامع شخصية لغالبية القيادات هناك، ومعظمهم لا يشغلهم تعطيل وتدمير البلاد ما داموا مستمرين فى كراسيهم ومناصبهم.

مصر مستقرة إلى حد كبير، لكن حزام النار المحيط بها من كل جانب والأزمة الاقتصادية والعدوان على غزة يجعلها فى دوامة من المشاكل، ويحد من قدرتها على التقدم للأمام.

تونس ما تزال فى مرحلة انتقالية بعد إقصاء الإخوان من المشهد والأزمات السياسية والاقتصادية.

المغرب والجزائر وموريتانيا تشهد حالة من الاستقرار النسبى لكن النزاع المغربى الجزائرى ما يزال يخيم على المشهد، ورأينا انعكاساته تصل إلى مباريات كرة القدم بين فرق البلدين.

الصومال حاله البائس لم يتغير بفعل الانقسام المستمر منذ عام ١٩٩١ والهجمات الإرهابية، وزاد عليه أن إثيوبيا تمكنت من إقناع إقليم «صومالى لاند» بتأسيس ميناء هناك استغلالا للضغف العربى العام. وجيبوتى حائرة ما بين واجباتها العربية، وعلاقاتها مع إثيوبيا واتفاقاتها الدولية بشأن القواعد العسكرية للدول الكبرى.

لبنان يعانى من شغور رئاسى منذ شهور طويلة والانقسام ما بين حزب الله وبقية القوى السياسية يتعمق كل يوم، وسوريا تعانى آثار الحرب الأهلية الطاحنة، وأن بعض أراضيها ما يزال  تحت الاحتلال الأمريكى أو التركى أو هيمنة الأكراد، ونفوذ روسى وإيرانى بلا حدود. واعتداءات إسرائيلية بصورة متكررة.

العراق ورغم حالة الاستقرار النسبية، إلا أنه يعانى من انقسامات سياسية ومذهبية وعرقية تجعله لا ينطلق بالصورة المأمولة إلى الأمام، ويجد نفسه حائرا فى لحظات كثيرة بين إيران وأمريكا، وبين دوره العربى المأمول.

الأردن كان الله فى عونه، فمكتوب عليه دائما - لأسباب تاريخية - أن يدفع ثمنا كبيرا لكل الأزمات العربية والاقليمية، وزاد عليه المطامع الإسرائيلية فى طرد سكان الضفة الغربية أى الأردن.

دول الخليج تشهد استقرارا نسبيا إلى حد كبير، لكن الصراع فى اليمن ما يزال موجودا، والمخاوف من الهيمنة الإيرانية لم تتراجع وكذلك تأثيرات التكالب والتنافس الامريكى الصينى على المنطقة.

هذه هى طبيعة المشهد العربى عشية انعقاد القمة العربية اليوم.

المتشائمون يقولون إن القمة لن تحقق شيئا لأن الواقع قاتم ومأساوى ،والمتفاءلون يقولون إن مجرد انعقادها وإصدارها للبيان الختامى حتى لو كان لفظيا فقط، فهو أمر جيد مقارنة بالظروف العربية الصعبة..

كل التمنيات الطيبة للقمة العربية بالبحرين بالنجاح.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي