تطوير الجامعة - سامح فوزي - بوابة الشروق
الجمعة 3 ديسمبر 2021 9:29 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

تطوير الجامعة

نشر فى : الأربعاء 17 ديسمبر 2014 - 9:00 ص | آخر تحديث : الأربعاء 17 ديسمبر 2014 - 9:00 ص

أغلقت المحكمة الإدارية العليا الباب أمام «عودة الحرس الجامعى». وقد عاشت الجامعات سنوات فى ظل الحرس الجامعى حتى قبيل ثورة يناير 2011م عندما صدر حكم قضائى ضد وجوده، وتجددت المطالبات بعودته بعد موجة العنف التى تفشت فى الجامعات العام الماضى، واستمرت إلى الآن. فى الوقت الراهن هناك «أمن إدارى»، وشركة «أمن» خاصة تقوم بتأمين البوابات، وتستدعى قوات الأمن عند ارتفاع وتيرة الصدام داخل الجامعة.

فى رأيى المشهد كله بائس، والحديث حوله أكثر بؤسا.

الأزمة ــ فى رأيى ــ فى تحول الجامعة فى الفترة الماضية إلى «شأن أمنى»، لا حوار حول تطوير التعليم أو تغييره إلى الأفضل، بل صار الهم الأكبر هو أمن الجامعة، وهو ما يستدعى بالضرورة انخفاض سقف الحريات، وزيادة مساحات الخوف والتوجس وتضييق هامش الحركة المتاح. فى هذا كل طرف لديه مبررات وخطابات. الذين يريدون الجامعة ساحة للنشاط الطلابى المعارض، لا يهمهم التعليم الجامعى قدر ما يشغلهم أن تكون الجامعة مجرد أداة فى مواجهة النظام القائم. الذين يختصرون الجامعة فى أمن المنشأة، لا يشغلهم سوى الضبط والربط، واستمرار العملية التعليمية بالرتابة المعتادة المتوارثة، دون أن تكون الجامعة قاطرة للتغيير.

كل طرف يريد الجامعة على مقاسه، ويدير العلاقة بالوسائل التى يمتلكها. المجتمعات التى تتفشى فيها صراعات سياسية، يتعامل معها الأطراف المختلفة على أنها جزء من الصراع، وليست مستقلة عنه.

تطوير الجامعة يعنى أن تكون سابقة للمجتمع، تنتج الأفكار والنماذج والتجارب التى تساعد على تقدمه، توفر لطلابها مساحة للبحث، والتفكير النقدى، والتكوين الثقافى، والحرية والإبداع. الذى يريدون الجامعة مجالا لممارسة العنف، والذين يردون بأن تكون الجامعة مجالا مغلقا محاصرا، كلاهما يبعدان بالجامعة عن دورها الحقيقى، وهى أن تكون قاطرة لتطوير المجتمع.

هذا ما يقلق. أن تتحول الجامعة إلى ساحة للصراع السياسى، ويغيب دورها المهم فى تكوين وتعليم أجيال شابة. الجامعة فى المجتمعات المتقدمة بلا أسوار تعبير عن انفتاحها على المجتمع، ذات مناهج متجددة تجسيدا لدورها فى اللحاق بالتطور السياسى والاجتماعى والاقتصادى والثقافى فى المجتمع، ذات أنشطة متسعة فنية وثقافية تأكيدا على دورها فى التكوين الفكرى، ورفع الوعى الثقافى للشباب.

هذه هى صورة الجامعة الحقيقية. لا مجال لتطوير التعليم الجامعى إلا باستلهام نماذج الجامعات المتقدمة، ولا مجال لمحاربة التطرف إلا بتكوين ذهنية الشباب على التفكير النقدى، ولا توجد إمكانية لتقدم المجتمع ذاته إلا بتطوير منظومة التعليم الجامعى فى التفكير، والتدريس، والإبداع، والنشر.

هل يتطور مجتمع فى ظل وجود جامعة تنتج أنصاف متعلمين، أو عشرات الآلاف من الذهنيات التكرارية، أى التى لا تمتلك قدرات إبداعية أو نقدية؟ هل يتطور مجتمع فى ظل وجود آلاف الاساتذة الجامعيين المنفصلين عن حركة التطور العلمى فى الدول المتقدمة؟

تطوير التعليم الجامعى مسألة أكثر تعقيدا من أن تختصر فى الحديث عن «الأمن» فقط فى الجامعة.

سامح فوزي  كاتب وناشط مدني
التعليقات