قمة «العبث» - خالد الإتربي - بوابة الشروق
الأحد 29 مارس 2020 10:57 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

قمة «العبث»

نشر فى : الخميس 20 فبراير 2020 - 8:10 م | آخر تحديث : الجمعة 21 فبراير 2020 - 1:50 م

حينما تتكرر نفس الأخطاء بعقول مختلفة، وتجد الوجوه تتغير، والسياسات ما زالت واحدة وموجودة ومترسخة، فاعلم أنك تتحدث عن الرياضة المصرية بوجه عام، وكرة القدم واتحاداته بوجه خاص.
أكاد لا أصدق أننا وحتى الآن، نضيع وقتنا ومجهودنا وإعلامنا فى مشاهدة صراع إثبات القوة بين اتحاد الكرة والزمالك، فيمن سينفذ قراره بشأن قمة الدورى، المفترض إقامتها فى الـ 24 من الشهر الحالى.
هذا الصراع كان دائرا فى نفس التوقيت الذى نظمنا فيه بطولة السوبر على أرض إماراتية، والذى ظهر فى أبهى صوره، ليثبت بما لا يدع مجالا للشك، أن الخطأ فينا نحن، فالسلعة واحدة، لكن شتان الفارق بين مخرجها، فتجدها هناك أشبه بالميت الذى يعود للحياة، وتجدها هنا كالميت «إكلينيكيا» الذى سيغادر الحياة إذا ما تخلى عن أجهزة التنفس الصناعى.
الحديث عن تأجيل أى مباراة، هو «قمة العبث»، ولا أجد مبررا لتصريحات مسئولى اتحاد الكرة لتبرير موقفهم، فمن المفترض أن يكون القرار واحدا بغض النظر عن طالبه، سواء الزمالك أو الأهلى، ولا أجد مبررا أيضا فى وضع اتحاد الكرة نفسه فى موقف المدافع دائما، ولا يوجد سبب لحالة الضعف والهوان الذى يظهر به أمام أى طرف فى هذه المنظومة، ليوجه له انتقادات تصل لحد الإساءة، «إذا أردت أن تحكم عليك أن تكون قويا».
الرياضة بشكل عام وكرة القدم على وجه الخصوص، مصدر لا يقل بأى حال من الأحوال عن أهم مصادر الدخول القوية، فيكفى أن أشير لك عن تقرير صحفى فى ألمانيا يؤكد خلاله أن إيرادات أندية دورى الدرجة الأولى فى ألمانيا (بوندسليجا) حققت رقما قياسيا جديدا فى الموسم الماضى 2018/2019 حيث تجاوزت الـ 4 مليارات يورو لأول مرة.
وأوضحت صحيفة «فرانكفورتر الجماينه تسايتونج» أن مجموع إيرادات الأندية الثمانية عشر فى الموسم الماضى وصل إلى ٤٫٠٢ مليار يورو، وأن ما تحقق يعد رقما قياسيا للمرة الخامسة عشرة على التوالى، خاصة أنها زادت بنسبة ٥٫٤% مقارنة بإيرادات الموسم السابق له.
البوندسليجا صاحب أكبر نصيب من الحضور الجماهيرى لمبارياته على مستوى العالم لذلك هو عامل مؤثر إلى حد كبير، إن لم يكن الأكثر تأثيرا.
بالطبع غياب الجماهير عن المدرجات، يضرب الكرة فى «مقتل»، لذلك ومع احترامى الكامل لتصريحات وزير الشباب والرياضة أشرف صبحى عن طلبه من اتحاد الكرة مشروعا لعودة الجماهير فى الموسم الجديد، كان على الوزير إخطارنا أىُّ اتحاد الكرة المنوط به إعداد هذا المشروع، هل اللجنة المؤقتة التى ستنتهى فترة عملها قريبا؟ أم المجلس الجديد الذى ستنتخبه الجمعية العمومية؟ وهناك سؤال آخر، هل هذه المرة الأولى التى نطرح مثل هذا الاقتراح، أم أننا فى انتظار هذا المشروع، الذى يتأخر كل موسم لأسباب لا نعلمها؟
أقلام أوشكت على النفاد من الكتابة.. وأصوات أعياها الصراخ على مدى السنوات الماضية، عن آفات الرياضة المصرية، التى ينبغى إزالتها من جذورها المتغلغلة، ومواهب ردت عمليا على قدرة الموهبة المصرية على الوصول للعالمية، بل واعتلاء صدارتها، وليس محمد صلاح ببعيد، لتؤكد هذه التجارب أن الأمر كله، يتوقف على حد رؤيتنا وأهدافنا من الرياضة، وهل نحن نريدها صناعة، أم نكتفى بكونها مجرد أداة نستخدمها وفقا لأغراض وأهواء معينة؟

التعليقات