مناقشة هادئة لخطاب مثير - علي محمد فخرو - بوابة الشروق
الأربعاء 11 ديسمبر 2019 8:43 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

مناقشة هادئة لخطاب مثير

نشر فى : الأربعاء 21 ديسمبر 2016 - 10:05 م | آخر تحديث : الأربعاء 21 ديسمبر 2016 - 10:05 م
لدينا، نحن العرب، صعوبة فى فهم الطريقة التى يتعامل بها بعض ساسة ومحللى الغرب مع التاريخ العربى الحديث، وخصوصا مع بعض التعابير المستعملة فى وصف أحداث ذلك التاريخ. ويشعر الإنسان أحيانا بأن الأهداف والممارسات السياسية الآنية المكيافيلية تلعب دورا فى تشويه قراءتهم لذلك التاريخ.

دعنا نعطى مثالا لما نعنيه من خلال الحدث التالى: ففى كلمة لدبلوماسى بريطانى، فى مؤتمر سياسى دولى، وعلى أرض الخليج العربى، وعلى مسمع من شعوبه، أعلن عن اعتقاده بأن خروج بريطانيا فى أوائل السبعينيات من القرن الماضى، عسكريا وهيمنة، من الخليج العربى، كان خطأ فادحا ارتكبته حكومة بلاده فى حينها. دعنا بهدوء تام نبين له ما نعتقد أنه وجهة نظر مخالفة لما قاله. ذلك أن غالبية شعوب ومسئولى ومجتمعات الخليج العربى يقرأون ذلك الحدث بصورة أخرى.

***

أولا:هناك تمويه لا نفهمه بشأن طبيعة التواجد البريطانى فى أرض الخليج العربى الذى امتد لما يزيد عن مائة وخمسين سنة. أفلم يكن تواجدا استعماريا فى شكل تواجد عسكرى هنا أو هناك وهيمنة على الحياة السياسية والاقتصادية من قبل المقيمين البريطانيين؟ ألم يكن غيابا لأية سيادة وطنية ولأية متطلبات للاستقلال الوطنى؟ ألم يكن ممثلو الحكومة البريطانية المقيمون هم الآمرون والناهون فى كل كبيرة وصغيرة؟

نحن بالطبع على علم بأن القوانين البريطانية، بل وحتى العلاقات الدولية، كانت فى حينها تُعرِف الدولة الحامية بأنها دولة تقوم بتهيئة الدولة المحمية اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا لتصبح مهيُأة لإعلان استقلالها الوطنى. لكننا نحيل الدبلوماسى البريطانى إلى قاموس الفكر السياسى الذى ألفه البريطانى روجر سكروتون فى الثمانينيات من القرن الماضى والذى بعد تعريفه لكلمة الحماية وأهداف الحماية الجميلة التى ذكرنا سابقا يضيف جملة لها دلالاتها العميقة. يقول المؤلف: «كثير من المستعمرات البريطانية تمتعت بصفة الحماية (مثل روديسيا)، ولكن هناك خلافات فيما إذا كانت قد حظيت بما تتطلبه وتفرضه كلمة حماية». وبمعنى آخر فقد ألبست الكثير من المستعمرات لباس الحماية، خداعا وتجميلا، مع أنها لم تحصل على ميزات الحماية، وإنما حصلت على سوءات الاستعمار. وعندما خرج البريطانيون منها فإنهم قد خرجوا مرغمين أو مضطرين.

هذا ما حدث بالضبط للوجود البريطانى فى إمارات الخليج العربى. ولذلك فالانطباع الذى أعطاه الدبلوماسى البريطانى على الخروج من الخليج يوحى بأن الانسحاب البريطانى كان تعطفا ومنة من الحكومة البريطانية، وبالتالى كان قرارا خاطئا لا دخل لحكومات وشعوب الإمارات، ولا حتى للظروف الدولية، فى إرغام الحكومة البريطانية على اتخاذ ذلك القرار التاريخى بالانسحاب.

بل إن فى كلام الدبلوماسى إيحاء بأن إمارات الخليج العربية آنذاك لم تكن مهيأة للحصول على استقلالها. ونضيف بأن هناك إيحاء بأننا، حكاما وشعوبا ومجتمعات، لم نكن نستحق الاستقلال الوطنى، وإلا لما آسف الدبلوماسى على انتهاء الحماية.
ثانيا: يظهر أن الدبلوماسى لا يعتبر أن دول الخليج العربية هى جزء من الأمة العربية، وأنها لذلك تحمل همومها وتغضب لما يصيب أى جزء منها بالأذى والظلم.

لنذكره بأن فى قلب ووجدان كل فرد من شعوب دول الخليج العربية ألما ولوعة وغضبا تجاه حادثين تاريخيين مفجعين ارتكبهما النظام السياسى البريطانى فى الماضى.

الحادث الأول يتمثل فى وعد بلفور الشهير الذى بموجبه خانت بريطانيا دورها ومسئوليتها كسلطة حامية وذلك عندما سلمت الجزء الأكبر من أرض فلسطين العربية المحمية لمجموعة من العصابات الصهيونية وقادت إلى تشريد الملايين من العرب الفلسطينيين خارج بلادهم.

اليوم، والسلطة الصهيونية المحتلة ترفض رجوع المشردين الفلسطينيين إلى أرضهم ومنازلهم، وتتكلم عن الانتقال لجعل فلسطين العربية كيانا يهوديا لا مكان للعرب فيه، وتبنى المستعمرات فى كل شبر بسطوة السلاح والجند والبرابرة الآتين من كل أصقاع العالم. الآن لا نرى موقفا أخلاقيا حازما واحدا من قبل الدولة التى أعطت أرضا مؤتمنة عليها ولا تملكها للصوص استولوا عليها باسم أساطير دينية مختلفة ومتخيلة.

أما الحادث الثانى فهو الدور المخادع، المبنى على الكذب والتلفيق، الذى لعبته حكومة تونى بلير البريطانية، بالتواطؤ مع رئيس الولايات المتحدة الجاهل المغرور السابق جورج بوش الابن، وذلك لاحتلال العراق وتدميره مجتمعا ووطنا وجيشا وإدخاله فى حياة الضياع الطائفى، ومن ثم تسليمه إلى داعش وأخواتها.

لا حاجة للزيادة، فالدماء والدموع العراقية لا تزال تبلل أرض العراق المبتلى المدمر.

ثالثا، وإذن فالدبلوماسى، فى محاضرته، لم يقرأ التاريخ بصورة خاطئة فقط ويقلب تعقيداته التاريخية إلى مجرد خطأ تكتيكى ارتكبته حكومة بلاده فى حينها، وإنما يتناسى الجروح العميقة فى وجدان الإنسان العربى التى نتجت عن القرارات الاستعمارية الظالمة التى أخذتها ونفذتها بلاده بحق شعبين عربيين لم يرتكبا خطأ قط تجاه بلاده وشعبه.

لذا، فعندما يعلن الدبلوماسى، بابتسامة عريضة وفخار صارخ، مبشرا ومهللا، بأن الجيوش البريطانية ستعود إلى أرض العرب لحمايتها، فهل يعتقد حقا أن مياه بحار العرب قادرة على غسل يد القتلة الملطخة بدماء الضحايا؟

إن كان الدبلوماسى يعتقد ذلك فإنه لم يقرأ جيدا ما كتبه شكسبير على لسان القاتلة ليدى ماكبث، وأنه أيضا لا يعرف قراءة التاريخ بموضوعية ومسئولية.

***

إذا كان المحاضر يريد علاقة أفضل بين العرب وبريطانيا فى المستقبل، ونحن نتمنى ذلك، فعلى دولته أن تمارس الاعتذار من جهة وتبذل من جهة أخرى جهدا مخلصا لتصحيح نتائج ما ارتكبته بعض حكوماتها من أخطاء نعيش إلى اليوم مصائبها ومآسيها.
كان على المحاضر أن يعى بأن الحاضر هو مرآة تعكس الماضى وبوصلة تحدد المستقبل، وأن علاج الحاضر لا ينفصل عن كليهما.

 

علي محمد فخرو  شغل العديد من المناصب ومنها منصبي وزير الصحة بمملكة البحرين في الفترة من 1971 _ 1982، ووزير التربية والتعليم في الفترة من 1982 _ 1995. وأيضا سفير لمملكة البحرين في فرنسا، بلجيكا، اسبانيا، وسويسرا، ولدي اليونسكو. ورئيس جمعية الهلال الأحمر البحريني سابقا، وعضو سابق المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة العرب، وعضو سابق للمكتب التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية، وعضو مجلس أمناء مؤسسة دراسات الوحدة العربية، وعضو مجلس أمناء مؤسسة دراسات فلسطينية. وعضو مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية المكتوبة والمرئية في دبييشغل حاليا عضو اللجنة الاستشارية للشرق الأوسط بالبنك الدولي، وعضو في لجنة الخبراء لليونسكو حول التربية للجميع، عضو في مجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة، ورئيس مجلس أمناء مركز البحرين للدراسات والبحوث.
التعليقات