النفسية.. مع د. محمد طه | نفسي أبويا يرضى - محمد طه - بوابة الشروق
الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 11:33 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد فرض غرامة فورية على عدم ارتداء الكمامات بوسائل النقل العام؟

النفسية.. مع د. محمد طه | نفسي أبويا يرضى

نشر فى : السبت 22 أغسطس 2020 - 11:30 م | آخر تحديث : الأحد 23 أغسطس 2020 - 12:17 ص

فى هذا الباب الأسبوعى الذى يظهر كل يوم احد، يتواصل د. محمد طه أستاذ م. الطب النفسى، معكم، والإجابة على أسئلتكم واستفساراتكم فى كل ما يخص أحوال النفس، والطب النفسى، والعلاقات الإنسانية. 

راسلونا على:http://m.me/mohamedtaha.net

●● كل الرسائل تخضع للسرية والخصوصية التامة، والإجابات عليها تكون بطلب المُرسل وبدون ذكر أية معلومات شخصية.

 

نفسي أبويا يرضى..

السلام عليكم ... أتمنى ان حضرتك تكون بخير..
أنا عندى مشكلة كده.. و هى إن بابا على الرغم إنه مش مثال للأب السيئ أو شديد القسوة، بس المشكلة معايا من و أنا صغيرة انه مابيشوفش غير العيوب، حتى فى الشكل. دايمًا لما أعمل حاجة غلط أو كده كان بيضربنى، كنت باقول عادى زى معظم الناس، بس كان دايما يقول: انتى وحشة.. انتى سودة.. و هكذا.
حتى فى الهزار بيتريق على شكلى زى «يا أوزعة» و حاجات زى كده، على الرغم من انى شكلًا مقبولة مش وحشة أوى زى ما هو بيقول، و ده اللى اكتشفته مؤخرًا. أنا نفسى ماكنتش أعرف إنى مش وحشة، بس من كلام أصحابى أو من ناس غريبة معرفهاش بيقولولى إنى مش قابلة أوى شكلى ولا شخصيتى ولا مصدقة ان ممكن حد يحبنى.
بابا دايمًا بيقول ان عمرنا ما بنعمل حاجة صح، وان احنا فشلة، على الرغم من اننا نعتبر نماذج ناجحة إلى حد ما، يعنى متفوقين علميا و أخلاقيا، وبشهادة الجميع احنا كويسين.
بابا بيذلّنا بأى حاجة عملناها غلط حتى لو من سنين، و لو عمل لحد فينا أى حاجة يفضل فاكرها برضه.
المشكلة ان أنا نفسى أحس إنه راضى عنى. أنا عارفة إنه بيحبنى، يمكن هو مش بيعرف يعبر عن ده. آخر مرة خدنى فى حضنه كانت من 4 سنين ساعة نتيجة الثانوية العامة. وماكررهاش لا قبلها ولا بعدها، أعتقد المرة الجاية ممكن تبقى فى فرحى مثلا ..
أنا نفسى أحبّه وأقرب منه وعلاقتى بيه تبقى طبيعية، علاقة بين أب و بنته، بس المشكلة دلوقتى مابقيتش فيه هو، المشكلة دلوقت عندى أنا.. أنا اللى مش بقبل منه أى حاجة، و عندى طاقة غضب منه، و مابحبش أقعد معاه فى مكان واحد.
كنت فاكرة إن الحظر و فكرة اننا كلنا بقينا قاعدين طول الوقت مع بعض ده ممكن يقربنا من بعض، بس الموضوع زاد سوءاً، على الأقل من ناحيتى أنا.
أنا دلوقت متضايقة من نفسى، لأن ده كمان بدأ يظهر فى ردود أفعالى، وبقيت بامثل إنى باضحك لما يقول نكتة مثلاً، علشان مش عايزاه يحس باللى جوايا، لأن ده ممكن يضايقه جداً، زائد إن ده مش هايحل حاجة، بالعكس ده هايزود المشكلة و يبعدنا عن بعض اكتر.

● أختى العزيزة..

حكايتك مؤلمة
قسوة تعامل الآباء مش هى بس الضرب والأذى الجسدى.. فيه أشكال كتير جداً من الأذى النفسي والمعنوى والعاطفى أيضاً.. فاللوم الشديد قسوة، والإهانة والتنمر قسوة، والتركيز على العيوب (من وجهة نظرهم) قسوة، والتجاهل وعدم التقدير قسوة.. وغيرها وغيرها..
مشكلة الرسايل اللى بيوصلها الآباء لأبناءهم أثناء التربية إنها بتشكل وعيهم وبترسم رؤيتهم لأنفسهم هما شخصياً.. الطفل لا يملك أمام تكرار وشدة وضغط هذه الرسائل غير التصديق.. ده يصدق إنه فاشل.. ودى تصدق إنها وحشة.. والاتنين يصدقوا انهم مالهومش لازمة..
يكبر الأبناء بهذه المعتقدات عن أنفسهم، ويتعاملوا بيها مع أنفسهم قبل غيرهم، ويجذبوا من خلالها كل من/ ما يؤكدها ويثبت صحتها.
فيه نوع من الآباء والأمهات (لا يرضى أبداً).. دايماً بينتقد.. دايماً بيلوم.. دايماً بيشوف النقص.. هؤلاء الآباء والأمهات بيؤذوا أبناءهم، ويشوهوهم، ويطمسوا طبيعتهم وفطرتهم.. فى صورة من أسوأ صور «عقوق الأبناء».
لا تبحثى -يا صديقتى- عن رضا من لا يرضى.. هاتستهلكى طاقتك، وتحرقى نفسك، وتتجهى بخطى ثابتة نحو اليأس.
ولا تشعرى بالذنب على استيائك وضيقك وغضبك.. فمنبع ذلك حبك ناحيته واحتياجك له..
والدك محتاج وقفة وعلاج وتوعية نفسية، انصحيه ودليه على الطريق، بكل ذوق وأدب واحترام، ودون لوم أو تهديد.
لو وافق، خير وبركة، هايكسب وهاتكسبى..
ولو ماستجابش وماوافقش، فما عليك إلا أن تصاحبيه فى الدنيا معروفاً، وتعفى نفسك من أذاه، بأى طريقة.
ابدأى الآن بنفسك.. اتحركى.. واتغيرى.. وصدقى إنك جميلة، وإنك تستاهلى تتحبى وتتقبلى وتحترمى كما انت، زى ما ربنا خلقك وسواكى.. يمكن تغيرك يساعده يتغير.. يمكن حركتك تساعده يتحرك.. ويمكن رؤيتك تساعده يشوف.. ولو ماحصلش.. فإنك لا تهدى من أحببت.
أما بخصوص الاحتياج الإنسانى الطبيعى الفطرى لحضن الأب والأم، فانتظري الرد مفصلاً فى رسالة قريبة قادمة.
دعواتى لكِ

محمد طه أستاذ مساعد الطب النفسي بكلية طب المنيا
التعليقات