اليوم العالمى للشاى - صحافة عربية - بوابة الشروق
الخميس 20 يونيو 2024 7:39 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

اليوم العالمى للشاى

نشر فى : الإثنين 27 مايو 2024 - 6:55 م | آخر تحديث : الإثنين 27 مايو 2024 - 6:55 م

إذا كان للقهوة يومها العالمى، فلماذا لا يكون للشاى يومه العالمى أيضا؟ ولكم أن تحددوا طبيعة العلاقة بين الشاى والقهوة، أتراهما صديقين، أم أنهما غريمان، وهذا يعتمد على رؤية الواحد منا لهما، فإن كنتم تجمعون بين حبّ شرب الشاى والقهوة، حتى لو كان فى أوقات مختلفة، فإنكم ستعدّونهما صديقين، أما إذا كنتم منحازين لأحدهما، مكتفين بشربه، ومترفعين عن شرب الآخر فإنكم ستنظرون إليهما كغريمين.

سيلفتنا أولا أن اليوم العالمى للقهوة الذى يصادف الأول من أكتوبر اعتمد على قرار اتخذته «منظمة القهوة الدولية» فى مارس 2014، فى إطار الاستعداد لـ«إكسبو» ميلان، فيما اليوم العالمى للشاى الذى مرّ قبل أيام، بالضبط فى الحادى والعشرين من مايو، اختارته الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ عام 2019.

وكما كان للقهوة نصيبها من المدائح فى النصوص الشعرية والأدبية، فإن الشاى الذى هو أكثر المشروبات استهلاكا فى العالم بعد الماء، نال حقّه فى الاحتفاء الأدبى به. هناك كتاب مهمّ وجميل عن الشاى للكاتب اليابانى أوكاكورا كاكازو، الذى قلنا عنه، مرةً، إنه ليس كتابا فى مديح الشاى فحسب، وإنما كتاب فى الفلسفة، يتكئ صاحبه على أعمق ما فى الفلسفات الشرقية من معانٍ ومغازٍ إنسانية، فيما رأى الكاتب الإنجليزى جورج أورويل أن الشاى هو إحدى الدعائم الأساسية للحضارة فى بلده، كما فى أيرلندا وأستراليا ونيوزيلندا. وليس غريبا أن يحتفى كاتب إنجليزى بالشاى، فمعروف حبّ الإنجليز للشاى وعنايتهم بطقوس شربه، وظهر حبهم له فى روايات الأطفال الكلاسيكية، منها «أليس فى بلاد العجائب» للويس كارول عام 1865 و«101 كلب دلماسى» لدودى سميث عام 1956، وكلاهما أنتجتهما «ديزنى» على شكل رسوم متحركة.

وبرأى أورويل ينبغى على المرء استخدامُ شاى هندى أو سيلانى، مشيرا إلى أن للشاى الصينى ميزاته التى لا يجدر ازدراؤها، وتأكيدا لما ذهب إليه أورويل حول جودة الشاى الهندى والسيلانى والصينى، تنقل «بى. بى. سى» عن موقع الأمم المتحدة، أن الشاى يُنسب إلى نوعٍ من أنواع نبتة الكاميليا الصينية، ويُعتقد أن استهلاكه بدأ «فى شمال شرق الهند وشمال ميانمار وجنوب غرب الصين»، ورغم أن الموقع يفيد بأنه لا يُعرف على وجه التحديد الموقع الأول لنمو نبتة الشاى، ولكن هناك أدلة على أن استهلاك الشاى «بدأ فى الصين قبل 5 آلاف عام».

ربما صحّ الافتراض بأن المرأة تحضر الشاى أفضل من الرجل، لكن الأهم من هذا، المعلومة التى يوردها التقرير حول أن الشاى، مثل العديد من السلع الزراعية، يعتمد على القوى العاملة النسائية، وتشكل المرأة غالبية القوى العاملة بين جامعى الشاى على مستوى العالم.

حسن مدن

جريدة الخليج الإماراتية

التعليقات