بعد دعوتها للتظاهر.. تعرّف على حركة «حياة السود مهمة» الأمريكية - بوابة الشروق
الجمعة 10 يوليه 2020 6:08 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

بعد دعوتها للتظاهر.. تعرّف على حركة «حياة السود مهمة» الأمريكية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
إسماعيل إبراهيم
نشر في: الإثنين 1 يونيو 2020 - 4:51 م | آخر تحديث: الإثنين 1 يونيو 2020 - 4:51 م

دعت حركة "حياة السود مهمة" إلى التظاهر في مدن الولايات المتحدة وكذلك في العاصمة البريطانية لندن بعد وفاة المواطن الأمريكي جورج فلويد، على يد شرطي في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا.

واشتعلت الاحتجاجات في مدن أمريكية جاء ذلك بعدما انتشر مقطع فيديو لشرطي يجلس على رقبة فلويد (46 عاماً)، محاولاً تثبيته، فيما كان الأخير يردّد "لا أستطيع أن أتنفس".

ويأتي هذا التطور بعد أن كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب هدد باستخدام القوة العسكرية غير المحدودة ضد المظاهرات التي تعم أرجاء الولايات المتحدة بعد مقتل فلويد.

ومع امتداد رقعة المظاهرات والاحتجاجات أعلنت السلطات الأميركية فرض حظر تجول في كل من أتلانتا ولوس أنجلوس وفيلادلفيا وناشفيل في محاولة لاحتوائها.

نشأة الحركة
نشأت حركة "حياة السود مهمة" في المجتمع الأمريكي الأفريقي والتي تهدف إلى التخلص من العنف ضد العرق الأسود، حيث تنظّم الحركة مظاهرات ضد مقتل أفراد من العرق الإفريقي على يد ضباط الشرطة بشكل منتظم، بالإضافة إلى مشاكل أخرى تتركز حول اللامساواة القائمة على العنصرية في النظام القضائي في الولايات المتحدة.

انطلقت الحملة الأولى للحركة في عام 2013، عندما انتشر هاشتاج #BlackLivesMatter في وسائل التواصل الاجتماعي عقب تبرئة جورج زيمرمان في قضية إطلاق الرصاص وقتل الصبي الأمريكي ذو الأصل الأفريقي ترايفون مارتين.

وأصبحت الحركة مشهورة على المستوى الوطني بمظاهرات الشوارع عقب مقتل الشاب الأمريكي أسمر البشرة مايكل براون في عام 2014 على يد أحد ضباط الشرطة والتي أسفرت عن اضطرابات بمدينة فيرجسون الأمريكية 2014، بالإضافة إلى مقتل إريك جارنر أيضا أيضا بمدينة نيويورك في نفس العام.

دعوات للتظاهر
وجهت الحركة، عدة دعوات للتظاهر في الشوارع الأمريكية، ففي يوليو 2014 قتل إريك جارنر في مدينة نيويورك، بعد أن وضعه ضابط في قسم شرطة المدينة بغرفة الخنق أثناء اعتقاله حتى مات جارنر كواحدة من عدة عمليات قتل قامت بها الشرطة للأمريكيين من أصل أفريقي والتي أثارت الحركة.

واصلت الحركة، مشاركتها في مظاهرات مدينة فيرجسون بعد مقتل الشاب مايكل براون على يد أحد رجال الشرطة في أغسطس عام 2014، كما أطلق ضباط قسم شرطة لوس أنجلوس الشهر ذاته النار على إيزيل فورد ذو الأصول الأفريقية وهذا ما أشعل الاحتجاجات والتي دعت إليها الحركة في شوارع مدن أمريكية.

وفي نوفمبر من نفس العام، أطلق ضابط في إدارة شرطة مدينة نيويورك النار وقتل أكاي جورلي، وهو رجل أمريكي من أصل أفريقي يبلغ من العمر 28 عامًا، وفي الشهر ذاته أيضا، قتل ضابط شرطة في كليفلاند بالرصاص تامير رايس وهو صبي أمريكي من أصل أفريقي يبلغ من العمر 12 عاما، حيث تعتبر وفاة رايس أنها "الشرارة" التي أشعلت الحركة.

وبين عامي 2015 حتى 2016، تظاهرت الحركة ضد وفاة العديد من الأمريكيين من أصل أفريقي بسبب أعمال الشرطة والذي قد يصل عددهم إلى 30 فردا.

في نهاية مايو عام 2020، نُظمت الحركة احتجاجات كبيرة حول الولايات المتحدة، ويرجع ذلك أساسًا إلى مقتل الشرطة لجورج فلويد. مسألة الحياة السوداء تنظم مسيرة في الولايات المتحدة وحول العالم من 30 مايو.

موقف الحركة من ترامب قبل الرئاسة
كان موقف دونالد ترامب الرئيس الأمريكي قبل توليه الرئاسة، مضادا لحركة "حياة السود مهمة" حيث اتهمهم بتقسيم أمريكا وسط تجدد التوترات المحيطة بوحشية الشرطة وعلاقات العرق ، بينما أشار إلى أنه يتعامل مع الأمريكيين من أصل أفريقي الذين يشعرون كما لو أن النظام مكدس ضدهم وفقا لما نقلتها صحيفة الجارديان عام 2016.

وصرح ترامب لشبكة "فوكس نيوز" مشيرا لحركة "الحياة السوداء مهمة" التي تقود المظاهرات الوطنية من أجل إصلاح العدالة الجنائية: "اعتقد أنها بالتأكيد مثيرة للانقسام وأعتقد أنها تضر بنفسها".

في مارس 2016، ساعدت الحركة في تنظيم احتجاج ضد ترامب شيكاغو لعام 2016 الذي أجبر ترامب على إلغاء مسيرة داعمة له، كما ألقت الشرطة القبض على أربعة أشخاص من الحركة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك