أنشطة المصانع التركية تواصل انكماشها - بوابة الشروق
الخميس 2 يوليه 2020 9:21 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

أنشطة المصانع التركية تواصل انكماشها

رباب عبد الرحمن:
نشر في: الإثنين 1 يونيو 2020 - 9:54 م | آخر تحديث: الإثنين 1 يونيو 2020 - 9:54 م

ذكرت صحيفة "جمهورييت" التركية، اليوم الاثنين، أنّ أنشطة الصناعات التحويلية في تركيا انكمشت في مايو الجاري، بسبب تبعات جائحة فيروس كورونا المستجد مع تسجيل انكماش في الإنتاج وطلبيات التوريد الجديدة مجددا وخفض الشركات للوظائف والمشتريات، لكنّ وتيرة الانكماش في أنشطة المصانع تباطأت بالمقارنة مع أبريل الماضي.

وقالت غرفة صناعة إسطنبول و"آي.إتش.إس" ماركت إنّ مؤشر مديري المشتريات ارتفع إلى 40.9 في مايو من 33.4 في أبريل، وظلّ بذلك دون مستوى الخمسين نقطة الذي يفصل النمو عن الانكماش.

وتراجع الإنتاج والطلبيات الجديدة بصورة حادة مجددا مع عرقلة الجائحة للأعمال وإضعافها للطلب على الرغم من قول بعض الشركات إنها استأنفت عملياتها.

وسجلت تكلفة مستلزمات الإنتاج وأسعار المنتجات تضخما متسارعا في ذات الفترة بسبب تراجع قيمة الليرة التي سجلت أدنى مستوى لها مقابل الدولار في مايو.

فيما تشير القيود التي فرضتها تركيا على الواردات، والتي أعلنها وزير الخزانة والمالية التركي بيرات البيرق مؤخراً، إلى عودة البلاد للاقتصاد المغلق، وفقًا لكورشاد توزمان، الذي شغل منصب وزير الاقتصاد ووزير التجارة الخارجية في حكومات حزب العدالة والتنمية السابقة.

وكان نائب الرئيس التركي، فؤاد أقطاي، قد ألمح سابقًا إلى أن صفقات الدعم الاقتصادي وتأجيل الضرائب ومدفوعات القروض نتيجة توقف الأعمال إثر تدابير احتواء وباء كورونا، لا يمكن أن تستمر لفترة أطول.

وتصل ديون الشركات التركية حاليا إلى تريليون ليرة في هيئة قروض طويلة الأجل بالعملة الأجنبية، بعد تراجع العملة المحلية لمستوى قياسي جديد أمام الدولار، وفق "جمهورييت".

وفي الوقت الذي طال الانكماش قطاعات البناء والإنتاج والصناعة، التي تمثل أركان القطاع الخاص في تركيا، اقتصر النمو فقط على المجالات التي ترتبط بالدولة وتقدم أعمالا وخدمات تخص القطاع العام، والتي طال إيراداتها التراجع أيضاً في ظلّ الأزمة الاقتصادية وجائحة كورونا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك