التشيك: مصر ركيزة هامة للاستقرار في الشرق الأوسط والبحر المتوسط - بوابة الشروق
الإثنين 27 سبتمبر 2021 7:12 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد تبرع المشجعين والمواطنين للأندية الرياضية للخروج من أزماتها المالية؟

التشيك: مصر ركيزة هامة للاستقرار في الشرق الأوسط والبحر المتوسط

مصر
مصر
القاهرة (د ب ا)
نشر في: الأحد 1 أغسطس 2021 - 9:45 م | آخر تحديث: الأحد 1 أغسطس 2021 - 9:45 م
أكدت جمهورية التشيك، اليوم الأحد، على حرصها على دفع العلاقات الثنائية مع مصر كونها ركيزة للاستقرار في الشرق الأوسط والبحر المتوسط.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الاحد جاكوب كولهانيك، وزير خارجية جمهورية التشيك، بالقاهرة بحضور السيد سامح شكري وزير الخارجية، والسفير جان فوليك، السفير التشيكي بالقاهرة،بحسب المتحدث باسم الرئاسة المصرية.

وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد استعراضاً لعدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك، بما فيها جهود مصر في مواجهة ظاهرتي الهجرة غير الشرعية والإرهاب، والتي تعد محل إشادة وتقدير من كافة الأطراف الدولية ومن ضمنها الاتحاد الأوروبي.

كما تم التباحث بشأن عدد من موضوعات التعاون الثنائي بين البلدين، خاصةً توطين الصناعة ونقل التكنلوجيا وكذلك على المستوى الأمني والعسكري والسياحي، وأيضاً في مجال مكافحة جائحة كورونا، حيث أشاد الوزير التشيكي في هذا الإطار بالمسار المتزن الذي طبقته الحكومة المصرية في التعامل مع تداعيات الجائحة منذ اندلاعها وحتى الآن،بحسب المتحدث.
واكد الرئيس السيسي على ما توليه مصر من اهتمام كبير لتطوير العلاقات الثنائية بين مصر والتشيك في مختلف المجالات، والحرص على تنسيق المواقف إزاء موضوعات الاهتمام المشترك على الساحتين الإقليمية والدولية.

كما أعرب الرئيس السيسي عن اهتمام مصر البالغ بتطوير التعاون مع التشيك في إطار تجمع دول فيشجراد، والذي يضم إلى جانب التشيك كلاً من بولندا والمجر وسلوفاكيا، وذلك لتعزيز أطر التعاون بين مصر وذلك التجمع الإقليمي الهام، نظراً لأنه يتضمن دولاً صديقة، ومتشابهة الفكر والأولويات مع مصر، لاسيما في مجالات مكافحة الهجرة غير الشرعية وبناء القدرات.

من جانبه؛ أكد وزير الخارجية التشيكي حرص بلاده على دفع علاقاتها الثنائية مع مصر، في ظل ما تمثله من ركيزة هامة وأساسية للاستقرار في منطقتي الشرق الأوسط والبحر المتوسط، خاصةً ما يتعلق بتعظيم العلاقات الاستثمارية بين البلدين، في ظل التطورات الإيجابية التي يشهدها الاقتصاد المصري مؤخراً بقيادة الرئيس، وما تتيحه المشروعات القومية الكبرى الحالية في مصر من فرص استثمارية ضخمة، لاسيما في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك