تفاصيل ضرب معاقل الإرهاب فى«جبل الحلال» - بوابة الشروق
الأحد 2 أكتوبر 2022 6:49 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مبادرة التبرع بأعضاء الجسد بعد الوفاة؟

تفاصيل ضرب معاقل الإرهاب فى«جبل الحلال»

كتب ــ حاتم الجهمى:
نشر في: الخميس 2 مارس 2017 - 12:46 ص | آخر تحديث: الخميس 2 مارس 2017 - 12:46 ص
ــ مصدر: القضاء على 60 تكفيريا بينهم عناصر أجنبية.. والعثور على أسلحة وذخائر وعبوات ناسفة
ــ اقتحام عشرات الكهوف والمغارات.. رصد محادثات بين التكفيريين: «الحقونا احنا متحاصرين.. قوات الجيش بتقضى علينا»
قال مصدر أمنى مسئول إن قوات الجيش الثالث الميدانى بقيادة اللواء أركان حرب محمد رأفت الدش، تخوض معركة حاسمة للقضاء على بقايا الجماعات والتنظيمات الإرهابية المختبئة داخل الكهوف والمغارات فى جبل الحلال بوسط سيناء.

وأضاف المصدر فى تصريحات لـ«الشروق» أن قوات الجيش حاصرت جميع الطرق والدروب المؤدية إلى الجبل لقطع كل أشكال الدعم المادى والأسلحة التى يتم تهريبها للعناصر الإرهابية المختبئة فى الجبل، مشيرا إلى أن قوات الجيش الثالث داهمت الكهوف والمغارات بالجبل تحت غطاء جوى، بعد أن تم تحديد مواقع اختباء العناصر الإرهابية.

وتابع: «القوات الخاصة داهمت كهوف جبل الحلال وتمكنت من قتل أكثر من 60 إرهابيا والقبض على نحو 50 آخرين، والعناصر الإرهابية الذين تم القضاء عليهم من بينهم عناصر عربية وأجنبية، وتم إرسال الجثث إلى المعامل لإجراء تحاليل (d .n .a) للتعرف على هويتها».

وأوضح المصدر أن قوات الجيش تمكنت من مداهمة عشرات الكهوف والمغارات التى تختبئ بها الجماعات التكفيرية، وعثر بداخلها على مركز عمليات وكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والعبوات الناسفة وأجهزة كمبيوتر وتليفونات «ثريا» وأجهزة لاسلكى، إضافة إلى أعلام تنظيم داعش الإرهابى وكميات من مادة نترات الآمونيوم وعدد من دوائر النسف والتدمير وأدوية ومستلزمات إعاشة ومجموعة من المنشورات، كما عثر على منشورات تحريضية ضد قوات الجيش والشرطة وأخرى تحذيرية مختومة باسم ولاية سيناء، وقد حصلت «الشروق» على نسخها من المنشورات المضبوطة.

وقال: «تم تدمير 3 مصانع لتجهيز العبوات الناسفة والقنابل اليدوية ومستشفى ميدانى ومخازن قطع غيار سيارات، إلى جانب تدمير العشرات من سيارات الدفع الرباعى والدراجات البخارية التى تستخدمها العناصر الإرهابية فى مهاجمة قوات الجيش والشرطة، وتدمير مخزن يحتوى على كمية كبيرة من الألغام المضادة للدبابات».

وأكد المصدر أن الحرب الدائرة الآن فى جبل الحلال ضد الجماعات التكفيرية تمت بعد دراسة كاملة لجميع الكهوف والمغارات التى يختبئون بها، وهى المرة الأولى التى يتم محاصرة ومداهمة الجبل والسيطرة عليه للقضاء نهائيا على العناصر الإرهابية، مشيرا إلى أنه سبق اقتحام الجبل مرتين بعد أحداث تفجيرات طابا ودهب، وتم إلقاء القبض على بعض العناصر الإرهابية وقتها.

واستطرد: «قوات الجيش منعت جميع الدعم الذى يصل من قبل المعاونين للجماعات الإرهابية، وألقت القبض على عدد كبير من العناصر التى تعاون التكفيريين، وضبط بحوزتهم على مبالغ مالية تقدر بالملايين قبل تهريبها، وكميات من قطع غيار السيارات والدراجات البخارية، والمواد المستخدمة فى تصنيع العبوات الناسفة».

وكشف المصدر عن تمكن قوات الأمن من رصد محادثات بين العناصر الإرهابية والمتعاونين تتضمن استغاثات لهم لإنقاذهم من هجمات الجيش، وجاء نص بعض المحادثات: «الحقونا احنا متحاصرين من كل الاتجاهات.. قوات الجيش بتقضى علينا».


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك