الانتخابات الرئاسية في البرازيل.. حملة انتخابية يتخللها العنف والقتل - بوابة الشروق
السبت 3 ديسمبر 2022 3:43 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار المجلس الأعلى للإعلام بشأن فحص تجاوزات قناة الزمالك بعد حلقات رئيس النادي؟

الانتخابات الرئاسية في البرازيل.. حملة انتخابية يتخللها العنف والقتل

كتبت_هايدي صبري:
نشر في: الأحد 2 أكتوبر 2022 - 12:27 م | آخر تحديث: الأحد 2 أكتوبر 2022 - 12:27 م
بينما يصوت البرازيليون اليوم الأحد، لانتخاب رئيسهم المستقبلي، فإن الرئيس السابق والزعيم اليساري لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، يتصدر استطلاعات الرأي، يليه الرئيس الحالي لليمين المتطرف، جاير بولسونارو، إلا أن الحملة الانتخابية شهدت أعمال عنف وقتل غير مسبوقة.

وذكرت محطة "فرانس.إنفو" التلفزيونية الفرنسية، أن منسق حملة لولا في ساو باولو، وهو أحد الأذرع اليمنى للزعيم التاريخي لليسار البرازيلي، جيلهيرمي بولوس، نجا من ثلاث محاولات اعتداء خلال حملة الانتخابات الرئاسية البرازيلية.

وخلال الحملة، يأسف جيلهيرمي بولس للمناخ "الضار" للحملة الانتخابية، قائلاً: "رجل قُتل هذا الأسبوع في الشمال، والأسبوع الماضي، قتل رجل آخر بفأس بطريقة مروعة حتى الموت في الغرب، كذلك الشهر الماضي، قتل رجل بالرصاص خلال حفل عيد ميلاده على يد أحد المتعاونين وكلهم داعمين للولا دي سيلفا".

وتابع: "لهذا السبب يجب أن تفوز في الجولة الأولى، فالبرازيل لن تتحمل 30 يومًا أخرى من العنف والترهيب البولسوني"

من جانبه، أعرب رافائيل، برازيلي من ساو باولو، عن مخاوفه من التهديد الذي وجهه بولسونارو، بعدم قبول نتيجة الانتخابات إذا لم يتم إعادة انتخابه، محذراً من أجواء عنف في البرازيل، على خطى الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب عندما خسر في الانتخابات.

وأضاف جيلهيرمي بولس، منسق حملة دي سليفا: "يمكن لبولسونارو أن يخلق الفوضى، ويسبب مشاهد عنف، لكنه لا يملك الدعم الكافي للقيام بانقلاب وهو يعرف ذلك. أنت تعرف لماذا يهدد بولسونارو بالقيام بذلك لأنه يعرف ذلك بمجرد أن يترك الرئاسة، عليه أن يحاسب على جرائمه".

وتابع:" في كلا المعسكرين، الاستفزاز ليس ببعيد. الجميع هنا متخوف من نتائج الجولة الأولى".


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك