أخطاء تضعف جهاز المناعة.. منها الإجهاد العاطفي - بوابة الشروق
الخميس 6 أغسطس 2020 9:04 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

أخطاء تضعف جهاز المناعة.. منها الإجهاد العاطفي

منار محمد:
نشر في: الجمعة 3 يوليه 2020 - 1:11 م | آخر تحديث: الجمعة 3 يوليه 2020 - 1:11 م

جهاز المناعة يشكل الحماية الأولى للجسم، ولهذا يجب دائمًا أن يكون قويًا ليواجه الأمراض، ومع استمرار وجود فيروس كورونا، أصبح الجميع يسعى لتجنب العدوى، ولكن البعض يرتكب أخطاء تضعف من الجهاز دون معرفة ذلك.

- الإجهاد

تقول دكتورة المناعة كاثلين داس، الأستاذة المساعدة في كلية الطب بجامعة أوكلاند، إن الإجهاد العقلي والعاطفي لهما تأثير مباشر على وظيفة المناعة، حيث إن الإنسان حينما يشعر بالتوتر فأن الجسم يطلق الكورتيزول والأدرينالين، وهي هرمونات تخفض مستويات الخلايا الليمفاوية والخلايا البلعمية ومركز المناعة، وبذلك تقل مقاومة الجسم للفيروسات- وفقًا لموقع "ليفسترونج" الأمريكي.

- النظام الغذائي

وأوضحت أن الخطأ الثاني الذي يؤذي الجهاز المناعي، هو الاعتماد على نظام غذائي يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات المكررة والسكر المضاف وبدائل السكر والملح والأطعمة الجاهزة، لأن هذه الأطعمة تسبب زيادة في نسبة البكتيريا السيئة داخل المعدة وهذا يؤدي لإضعاف المناعة مع الوقت.

- النوم القليل

وأكدت أن النوم أيضًا يؤثر على جهاز المناعة، حيث إنه عند النوم بالساعات الموصى بها وهي من 7 إلى 8 ساعات فأن الجسم يطلق السيتوكينات والبروتينات التي تحميك من الالتهاب، وعدم النوم يجعل الجسم غير قادر على إنتاج هذه المواد وبالتالي يكون عرضة للإصابة.

- التدخين

وقالت إن التدخين له تأثير هو الآخر وهذا أمر يدركه الجميع وعلى الرغم من ذلك أغلبهم يستمرون.

وأضافت أن المركبات الكيميائية الموجودة في التبغ تؤثر على البطانة المخاطية في الجهاز التنفسي، فينتج مخاط زائد، يؤدي إلى تضيق المسالك الهوائية وهذا يجعل من الصعب على الرئة إزالة السموم وبالتالي تزيد العدوى الفيروسية.

وأوضحت أن التدخين أيضًا يقلل من مستويات مضادات الأكسدة الواقية في الدم وهذا يعرض المدخن للإصابة كثيرًا بالتهاب رئوي أو التهاب الشعب الهوائية.

- عدم ممارسة الرياضة

وأكدت أن التمارين الرياضية تزيد من الأجسام المضادة وخلايا الدم البيضاء، مما يسمح للجسم باستهداف العدوى مبكرًا ومكافحتها بشكل أكثر فعالية، بالإضافة إلى أن زيادة درجة حرارة الجسم أثناء التمرين تساعد على منع البكتيريا من النمو وتقتل العدوى.

وأشارت إلى أن التمارين أيضًا تبطئ من إفراز الكورتيزول والأدرينالين في الجسم وهذا يحمي من الأمراض الفيروسية والبكتيرية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك