دراسة تبحث أسباب تعاطف البشر مع حيوانتهم الأليفة أكثر من أقرانهم - بوابة الشروق
الخميس 14 نوفمبر 2019 8:52 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

دراسة تبحث أسباب تعاطف البشر مع حيوانتهم الأليفة أكثر من أقرانهم

الشيماء أحمد فاروق
نشر فى : الأحد 3 نوفمبر 2019 - 1:08 م | آخر تحديث : الأحد 3 نوفمبر 2019 - 1:08 م

يقتني كثير من الأشخاص الحيوانات الأليفة بل قد تصل درجة حب هذه الكائنات إلى درجة التفضيل على البشر والتعاطف معهم بشكل أكبر من تعاطفم مع أقرانهم من نفس الجنس، وذلك كان محل دراسة أجراها باحثون في جامعة نورث ايسترن بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث نشر موقع " bright side" تقريرا عن هذه الدراسة.

وأراد باحثون من جامعة "نورث إيسترن" البحث عن الأسباب الكامنة وراء هذه الظاهرة، ووجدوا أن بعض الناس يقدرون ويشعرون بالتعاطف للكلاب أكثر من غيرهم من البشر.

ففي الدراسة، التي نشرت في مجلة المجتمع والحيوانات وأجراها باحثون "جاك ليفين" و"أرنولد Arluke"، أرادوا أن يفهموا لماذا يهتم بعض الناس بالكلاب أكثر من اهتمامهم بالبشر الآخرى، وركزت التجربة على اختبار ما إذا كان الأشخاص يشعرون بالتعاطف أكثر مع الحيوانات أم الأشخاص في حياتهم.

ووفقًا للنظرية، سيكون لسن المشاركين تأثير كبير على قراراتهم في الدراسة، ووجد الباحثون أثناء إجراء البحث أن النوع عامل مؤثر في ردود الفعل المرصودة.

وطُلِب من 240 طالبًا إظهار مستوى تعاطفهم أثناء المواقف المؤذية للغير، مثل تعرض شخص بالغ أو طفل للضرب أو كلب جرو أو كلب بالغ، وتم رصد ردود الفعل عند عرض هذه المشاهد على المشاركين في الدراسة.

وأشار مؤلفو الدراسة إلى أن المشاركون كانوا يميلون إلى التعاطف مع الحيونات التي تعاني من الألم، وكان التعاطف مع البشر أقوى في حالة تعرض طفل لأذى، وتم تفسير ذلك أن الكثير من الناس يعتبرون الكلاب عرضة للخطر بغض النظر عن أعمارهم، في حين يعتقد أن البشر البالغين لديهم القدرة على حماية والدفاع عن أنفسهم ، وفُسر ذلك أيضًا بأن الناس ينظرون إلى الكلاب على أنهم أفراد من أسرهم.

ووجدت الدراسة أن البشر أكثر عرضة لإظهار التعاطف إذا كان الضحايا غير قادرين على الدفاع عن أنفسهم، وأن العديد من الناس لديهم علاقة وثيقة مع حيواناتهم الأليفة ويدعون أن لديهم صلة أعمق معهم أكثر من صلتهم بالبشر، ولا يمكن تحديد ما إذا كان الضيق سيكون دائما رد فعل تجاه ضحايا الحيوانات حيث تختلف الآراء حول هذه المخلوقات من شخص لآخر.

وفسرت دراسة أخرى، نشرت في مجلة Scientific Reports، سبب ارتباط الأشخاص بحيوانتهم الأليفة، أن الكلاب تقوم بحركات وجه أكثر ألفة عندما يهتم الإنسان بها.

واستخدم الباحثون كاميرا فيديو لتسجيل حركات الوجه لـ24 كلبًا أثناء تعاملهم مع أصحابهم، ورصدت الكاميرات أن الكلاب ترفع حواجبها بل وتجعل أعينها أكثر اتساعا عندما يحاولوان جذب انتباه الشخص، وأن هذه التعبيرات هي إحدى طرق الاتصال بين المالك والحيوان.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك