ستيفن كينج يفتح النار على إدارة ترامب بسبب كورونا.. ويرفض مقارنة الوباء بروايته عام 78 - بوابة الشروق
الجمعة 29 مايو 2020 12:13 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

ستيفن كينج يفتح النار على إدارة ترامب بسبب كورونا.. ويرفض مقارنة الوباء بروايته عام 78

منى غنيم
نشر فى : الأحد 5 أبريل 2020 - 8:57 م | آخر تحديث : الأحد 5 أبريل 2020 - 8:57 م

تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعض المقتطفات من رواية «الموقف The Stand» لأديب الرعب الأشهر في الولايات المتحدة الأمريكية، ستيفن كينج، التي كتبها عام 1978، وتدور أحداثها حول جائحة شبيهة بالإنفلونزا ساهمت في القضاء على معظم الحضارة البشرية.

وبدوره علّق «كينج»، قائلًا: «لا يمكن مقارنة وباء كورونا المستجد بوباء الإنفلونزا الذي جاء في الرواية؛ لأن الأمر ليس بهذا السوء، على الرغم من أنني كنت أتوقع حدوثه بشكل ما منذ أن فرغت من كتابة الرواية».

وتابع: «خلال الأسابيع الماضية، ظل الناس يقولون لي نحن نعيش في عالم ستيفن كينج، و كل ما يمكنني قوله كان أنني أتمنى لو لم نكن كذلك».

وقال في تغريدة عبر تويتر، إنه حريص على تجنب المقارنات بين الفيروس التاجي الجديد والمرض الذي جاء في روايته، وأضاف: «إن كوفيد-19 ليس مميتًا مثل الأنفلونزا القاتلة التي أتت في الرواية»، والتي أسماها «كينج» عبر صفحات روايته super flu أو الأنفلونزا الفائقة، ومعظم الحالات حول العالم تتماثل الشفاء.

وشارك عبر تويتر مقتطفًا من نسخة الكتاب الصوتي لروايته؛ يُظهِر كيفية انتشار الفيروسات القاتلة، كما أشار إلى أنه يهدف من خلال نشر الفصل لتوعية المزيد من الأشخاص حول تفاعلتهم اليومية، و توضيح كيفية انتقال الوباء من شخص لآخر، والتنبيه على ضرورة اتباع الاحتياطات الوقائية اللازمة في كل الأوقات لتجنب الإصابة بالعدوى، نقلًا عن صحيفة الإندبندنت البريطانية.

وعلى صعيد آخر، انتقد «كينج» تعامل إدارة الولايات المتحدة الحالي مع الأزمة، مؤكدًا أنه يواجه صعوبة في «فهم أسباب عدم استيعاب الحكومة الأمريكية لخطورة الفيروس التاجي المستجد» ، ومن ثمّ اتخاذ الخطوات الوقائية الحاسمة لتلافي الإصابة به، مردفًا: «حقيقة أن لا أحد يبدو مستعدًا ما زالت تخفيني».

وأعرب ملك الرعب الأمريكي عن استيائه من طريقة تعامل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مع أزمة «كورونا» المستجدة، ووصف أداء رون ديسانتيس، الحاكم الجمهوري لولاية فلوريدا، بـ «الضعيف» في التصدي لسرعة انتشار المرض في الولايات المتحدة، و عدم توفير ملاجىء لحماية المشردين من الوباء المتفشي على مستوى الولاية، والسماح للشواطئ بالبقاء مفتوحة، ما يعرض جحافل من الناس لخطر الإصابة.

وذكر «كينج» موقفًا شهده في السبعينيات من القرن الماضي؛ حين سخر الجمهوريون من الرئيس الأمريكي جيمي كارتر؛ بسبب افتقاره للحسم في اتخاذ القرارات، وعقد مقارنة بينه وبين إدارة الرئيس «ترامب» الحالية؛ وقال متهكمًا: «من المفترض أن هؤلاء الأشخاص في مواقع القيادة هم الأشخاص الحازمون الحاذقون الملمون ببواطن الأمور، الذين تستطيع تسليمهم إدارة البلاد عن طيب خاطر؛ لمعرفتك أنهم يعرفون ما يفعلونه!».

وانتقد «كينج» بشدة تصريحات الرئيس الأمريكي «ترامب» فيما يخص التعامل مع مستجدات الأمور المتعلقة بجائحة «كورونا»؛ حيث قال إن «ترامب» في البداية أثار الغفلة بين الناس، وقال أنه ليس مرضًا خطيرًا على الإطلاق، وطالب الشعب الأمريكي بعدم توخي الحذر، وعندما بدأ الاقتصاد الأمريكي في الانهيار، قال «ترامب» أن الأمر سيمر سريعًا، وأن معجزة ما ستحدث، وأنه بحلول عيد الفصح ستكون الكنائس مليئة بالناس.

وأضاف «كينج» أن الرئيس الأمريكي حاول دفع الناس دفعًا للخروج إلى الشوارع، ومباشرة أعمالهم من أجل إنقاذ الاقتصاد، بدون الاكتراث إلى تبعات الاختلاط المميتة على صحة البشر، والتي ستساهم في ارتفاع أعداد المصابين والوفيات خلال الأيام القادمة.

وشبّه كنج تعامل إدارة ترامب الحالية مع الأزمة بـ «باب الحظيرة الذي من المفترض أن يكون مغلقًا وآمنًا، غير أن الحصان بداخله قد تمت سرقته منذ 10 أيام»، كما جاء في صحيفة الجارديان البريطانية.

كما زفّ المؤلف الأمريكي بعض الأخبار الجيدة لجمهوره حول العالم؛ حيث أعلن عن تقديم موعد صدور روايته الجديدة بعنوان «إن كان ينزف If It Bleeds» ، ليصبح في 28 من شهر أبريل الحالي، وذلك للترفيه عن القراء المعزولين ذاتيًا في المنازل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك