البحوث الإسلامية: التأويل الخاطئ لنصوص القرآن فتح الباب أمام التطرف الفكري - بوابة الشروق
الخميس 17 يونيو 2021 12:20 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تقدمت للحصول على لقاح كورونا أو حصلت عليه بالفعل؟

البحوث الإسلامية: التأويل الخاطئ لنصوص القرآن فتح الباب أمام التطرف الفكري

نظير عياد
نظير عياد
أ ش أ
نشر في: الأحد 9 مايو 2021 - 7:10 م | آخر تحديث: الأحد 9 مايو 2021 - 7:10 م

أكد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية الدكتور نظير عيّاد أن ما شهده كتاب الله من محاولات بائسة على مر السنين والأزمنة للتلاعب بألفاظه واستغلال نصوصه، يكشف سفاهة تلك المحاولات ودنو القائمين عليها، ومع التحديات التي يواجهها العالم في ظل انتشار فكر مضلل حاول أن يتخذ من نصوص القرآن حجة للوصول إلى غاية دنيئة، فإن الأمر تحوّل إلى أن المعالجات التأصيلية لقضايا الاعتقاد والفكر واستغلال النصوص القرآنية لم تعد من النوافل، بل إنها أصبحت مطلبًا ضروريًّا وملحًّا خاصة إذا تعلق الأمر بتأويل كلام الله وإخراجه عن معانيه بغير حق.

جاء ذلك خلال مشاركة الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية في فعاليات احتفال رابطة خريجي الأزهر بتكريم الفائزين من الطلاب الوافدين في المسابقة الرمضانية لحفظ القرآن الكريم.

وقال الأمين العام في كلمته التي ألقاها بعنوان "التفسيرات المغلوطة لمعاني القرآن الكريم وأثرها في انتشار الفكر المتطرف"، إن هذا الاحتفال يؤكد الدور الرائد لتلك المؤسسة العريقة بقيادة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، فيما قدمته ولا تزال تقدمه لطلاب العلم من الوافدين إليها من كل بقاع الأرض يبتغون فضلًا من الله ورضوانًا، فلم تبخل يومًا ما في القيام بواجبها وأداء رسالتها، بل إنها أضحت مهمومة بتلك الرسالة منذ أن شرفت بتحملها.

وأضاف عيّاد أن الحديث في شأن القرآن وأهله أمر لا يُملّ، فلعظمة هذا الكتاب نال حفظته تكريم من السماء قبل أن يُكرموا من أهل الأرض، ولأن الحق، سبحانه وتعالى، تكفّل بحفظ كتابه فقال: "إنَّا نَحْنُ نـزلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ"، فإن هذا القرآن لن يُنال منه مهما حاول العابثون، وتجرأ على نصوصه المغرضون.

وأشار عياد إلى أن ما نراه وما نشاهده ليل نهار يحتم علينا جميعًا في هذه المرحلة الحرجة ويفرض علينا مزيدًا من المسئوليات للمشاركة بفاعلية في توعية الناس وتحصينهم من هذا الفكر المنحرف، من خلال خطاب يقوم على الفهم البسيط ليناسب الجميع ممن طالتهم أفكار المتطرفين، مؤكدا أن المسئولية تضامنية ومشتركة لا يمكن أن يقوم بها فرد أو تتحملها مؤسسة بمفردها، فما لا يخفى علينا جميعًا أن الفكر المتطرف له الكثير من الأسباب التي لا تحتاج إلى معالجات دينية فقط، خاصة إذا كان من ضمن أسباب نشوء هذا الفكر، أسباب نفسية أو سياسية أو اجتماعية، بل واقتصادية.

وأكد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية الدكتور نظير عيّاد أن الاستدلال بالنصوص الشرعية وبالأخص كتاب الله - عز وجل - المصدر الأول للتشريع أمانة يجب ردها في مواقعها ومناطها، مشيرا إلى أنه منهج علمي في التعامل مع النصوص يفتقده كل صاحب فكر خرج بنصوص القرآن عمدًا أو جهلًا عن مراد الله - سبحانه وتعالى - حيث أن ما ينتج عن هذا التأويل الخاطئ لنصوص القرآن، إما فهم خاطئ لهذه النصوص وجهل واضح للنص ينطلقون من خلاله إلى ممارسات وتطبيقات يبرأ منها هذا الدين الذي تنادي نصوصه بالسماحة والسلام وحفظ النفس وإعمار الكون لا تخريبه.

وختم عياد كلمته ببيان أن ما يدركه هؤلاء ممن اتخذوا من شريعة الله سبيلًا لمخالفة مراد الله في كونه، أن استمالة الناس إلى فكرهم الضالّ وإقناعهم به لن يكون إلا بنصوص شرعية - وإن كانت خارج سياقها -، فإننا نجد أن كل أعمال عنف يصدرونها للمجتمع مقرونة بأدلة من القرآن الكريم أو السنة النبوية المطهرة، وأنهم لم يفعلوا ذلك إلا لتحقيق الهدف من تلك النصوص، ولكن النصوص التي استدلوا بظاهرها بريئة من هذا الفهم القاصر الذي أصاب البعض بالحيرة والاندهاش ليخرج بعض ممن تأثر بتلك التخاريف ولسان حاله أن النص واضح في ذلك، ولا يدرك أن فهم الدليل مرتبط بمناط هذا الدليل.

وأشار إلى أن هؤلاء عند استدلالهم لا ينظرون إلى أسباب ورود الآيات وفيما نزلت، وإنما يعتمدون اعتمادًا كاملًا على الظاهر تاركين المعنى المراد عن عمد وجهد، غير مدركين خطورة ما يحدثه منهجهم غير القويم من إضاعة البلاد والعباد، سائلا الله - سبحانه وتعالى - أن يحفظ كتابه من عبث العابثين، وأن يمنّ علينا وعلى مصرنا الحبيبة وسائر بلاد المسلمين بالأمن والأمان.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك