قيادى بـ«حماس»: 3 من الأسماء المتداول مشاركتهم فى هجوم «البرث» مطلوبون بتهمة تفجير مقاهى إنترنت - بوابة الشروق
الأربعاء 3 يونيو 2020 10:21 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

قيادى بـ«حماس»: 3 من الأسماء المتداول مشاركتهم فى هجوم «البرث» مطلوبون بتهمة تفجير مقاهى إنترنت

كتب ــ محمد خيال:
نشر فى : الأحد 9 يوليه 2017 - 9:12 م | آخر تحديث : الأحد 9 يوليه 2017 - 9:12 م

حماس فرضت إجراءات مشددة بطول الشريط الحدودى يصعب معها خروج هذه العناصر من غزة
قال قيادى بحركة حماس إن ثلاثة من الأسماء التى تداولتها وسائل إعلام مصرية بصفتهم مشاركين فى الهجوم الإرهابى الأخير على كمين بالجيش بقرية البرث بسيناء، هم من المطلوبين أمنيا فى قطاع غزة، نافيا أن يكونوا أعضاء سابقين فى كتائب القسام «الذراع العسكرية للحركة».
وأوضح المصدر الحمساوى أن «الأسماء الثلاثة مطلوبين بالفعل للحركة لاتهامهم بالمشاركة فى تفجير مقاهى الإنترنت فى القطاع»، مشيرا إلى أن المعلومات الأولية للحركة بشأن هؤلاء الأشخاص توضح أنهم يتبنون فكر القيادى السلفى الجهادى عبداللطيف موسى الذى لقى حتفه خلال واقعة اقتحام مسجد ابن تيمية فى رفح عام 2009، بعد أن تحصن فيه هو وعدد كبير من أنصاره المسلحين بالأحزمة الناسفة.
وقال المصدر: «إذا صحت رواية مشاركة هؤلاء الأفراد فى الهجوم الإرهابى على جنود الجيش المصرى، فمن المرجح أنهم هاربون إلى سيناء منذ فترة، خاصة أن الإجراءات الأمنية المشددة التى فرضتها أجهزة الأمن التابعة لحركة حماس بطول الشريط الحدودى يصعب معها خروج مثل هذه العناصر من غزة».
من جهة أخرى نفى مركز ابن تيمية الإعلامى التابع المحسوب على عناصر داعش فى قطاع غزة ما أثير بشأن مقتل 4 من أعضاء حركتهم مع ولاية سيناء أخيرا، قائلا فى بيان مقتضب إنه لا صحة للأنباء التى تداولتها وسائل إعلام بشأن مقتل 4 ممن أسماهم المجاهدين، مشددا على عدم نشر تفاصيل بشأن الواقعة فى الوقت الراهن لأسباب تتعلق بما أسماه سلامة المجاهدين.
فيما قال مصدر بالمكتب السياسى فى حماس إن تنظيم ولاية سيناء أو من يطلقون على أنفسهم داعش فى غزة وسيناء أزعجهم التقارب فى العلاقات بين الحركة ومصر أخيرا، بما يسهم فى ضبط الشريط الحدودى وتحسين الأوضاع المعيشية فى غزة.
وتابع المصدر «هؤلاء لا يريدون للعلاقات بين حماس ومصر أن تتطور لأنهم يدركون جيدا أن ذلك ليس فى صالحهم، لأنه يعنى تضييق الخناق عليهم، لذلك يسعون لضرب هذه العلاقات بشكل دائم».
يأتى هذا فى الوقت الذى أكد فيه إياد البزم المتحدث باسم وزارة الداخلية التابعة لحماس بقطاع غزة، إن الوزارة وجهاز الأمن الوطنى التابع لها قاما برفع حالة التأهب وتشدد الإجراءات على الحدود المشتركة مع مصر لمنع تسلل أى من العناصر إثر الأحداث الأمنية الأخيرة فى سيناء.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك