وزير التنمية المحلية يبحث مع وفد إمارتي زيادة التعاون في ملف محو الأمية - بوابة الشروق
الأحد 17 نوفمبر 2019 12:36 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

وزير التنمية المحلية يبحث مع وفد إمارتي زيادة التعاون في ملف محو الأمية

شريف حربي
نشر فى : السبت 9 نوفمبر 2019 - 11:05 ص | آخر تحديث : السبت 9 نوفمبر 2019 - 11:05 ص

الاستفادة من مراكز الصناعات الحرفية بالمحافظات لتصبح منصات لمحو الأمية

بحث وزير التنمية المحلية اللواء محمود شعراوي، مع وفد من مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للعلوم والمعرفة بدولة الأمارات، برئاسة جمال بن حويروب المدير التنفيذي للمؤسسة والمستشار الثقافي لحكومة دبي؛ زيادة التعاون بين الوزارة والمؤسسة فيما يخص عدد من المجالات المهمة وعلى رأسها ملف محو الأمية الفترة المقبلة.

وقال شعراوي، إن ملف محو الأمية أحد الملفات المهمة التي يضعها الرئيس عبد الفتاح السيسي على رأس أولوياته خلال الفترة الرئاسية الثانية لبناء الإنسان المصرى خاصة فى مجالات التعليم والصحة والقضاء على الأمية، مؤكدًا أهمية ملف الأمية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

ولفت الوزير إلى أن الوزارة تلعب دورًا متكاملًا في التنسيق والتعاون بين الوزارات والجهات المعنية لمواجهة مشكلة الأمية، مؤكداً أهمية دور المجتمع المدنى والجمعيات الأهلية فى القضاء علي الأمية.

وأشار شعراوي إلى أهمية الدور الذي يمكن أن يلعبه الإعلام والبرامج التليفزيونية والإذاعية ووسائل التواصل الاجتماعي لإيجاد منظومة متكاملة لمواجهة تلك المشكلة المهمة.

وأضاف أن هناك توجه جديد للوزارة في التعامل مع قضية محو الأمية وإدماجها في المشروعات والأنشطة القائمة في الوزارة علي رأسها مشروع السكان، بالإضافة إلى الاستفادة من مراكز الصناعات الحرفية بالمحافظات لتصبح منصات لمحو الأمية، مضيفاً أنه يمكن أن تكون تلك المراكز مؤسسة تدريبية يتم فيها محو الأمية والربط بينها وبين صندوق التنمية المحلية وبرنامج "مشروعك" لكي يستفيد منها المواطنين بمختلف فئاتهم.

واستعرض خلال اللقاء، أهم ملامح قضية الأمية فى المحافظات المصرية وخاصة التى تتركز فيها معدلات مرتفعة والنسبة بين الإناث والذكور وذلك طبقًا لما رصدته الهيئة العامة لتعليم الكبار، مشيرًا إلى أن إمكانيات التعاون بين الوزارة ومؤسسة محمد بن راشد لمحو الأمية فى المحافظات وتنمية قدرات الفرد على القراءة والكتابة من أجل تحسين حياة الفرد وتحقيق التنمية المستدامة خاصة المرأة المعيلة والفتيات فى سن العمل والمتسربات من العملية التعليمية.

وخلال اللقاء استعرض جمال بن حويرب، لأهم المبادرات والأنشطة التى تهتم بها المؤسسة خاصة قضايا التنمية ودعم القواعد المعرفية، وتوفير فرص للشباب العربى وإعدادهم للاقتصاد المعرفى وتشجيع ريادة الأعمال والبحث والابتكار وتعزيز فرص الحصول على التعليم الجيد ودعم إنتاج واكتساب ونشر مصادر المعرفة باللغة العربية.

وأكد المدير التنفيذي للمؤسسة، أن توجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بأن تكون المؤسسة لخدمة العرب جميعاً فى كل مكان، وعلى رأس الدول العربية هى مصر التى تعتبر قلب الأمة العربية والأساس والحامى الأول لها.

وأشاد بمستوى العلاقات المصرية الإماراتية والتنسيق والتشاور المشترك فى كافة المجالات، مؤكداً أن مصر شهدت نهضة حقيقية خلال الـ5 سنوات الماضية على كافة المستويات والأصعدة تحت رئاسة الرئيس السيسى خاصة فى مجالات الاقتصاد والأمن والتعليم الجامعى والبنية التحتية.

كما أشاد بالعاصمة الإدارية الجديدة التى تقيمها الدولة المصرية ويتابعها بصورة مستمرة الرئيس السيسى لانجازها فى التوقيت المحدد لها، مشيراً إلى أن الجميع فى الوطن العربى يتابع ما يقوم به الرئيس السيسى منذ تولية المسئولية من نهضة وطفرة فى كافة الخدمات المقدمة للمواطن المصرى فى مجالات كثيرة واستطاع أن ينجز الكثير من الملفات خلال فترة قصيرة.

وأكد المدير التنفيذى للمؤسسة الإماراتية، أهمية مصر اقتصادياً وعلمياً وثقافياً وسياسياً وعسكرياً لكافة الدول العربية، لافتاً إلى أهمية دور الإعلام العربى القوى ليكون حائط صد للدول العربية فى مواجهة الإعلام الذى يروج للأكاذيب والقنوات المعادية.

وطالب بأن تكون وزارة التنمية المحلية هى المظلة المشرفة والراعية للمشروع المشترك بين الجانبين فيما يخص محو الأمية فى مصر والتنسيق مع باق الوزارات والجهات المحلية فى هذا الشأن.

وأشار بن حويرب إلى أن الراحل الشيخ زايد آل نهيان استطاع أن ينشر المدارس فى كافة ربوع الإمارات ووضع القوانين التى تجرم عدم التعليم أن يكون إلزامى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك