لمواجهة أزمة نقص الواقيات الطبية.. أمريكيون يصنعون الكمامات لمساعدة الأطباء - بوابة الشروق
الأحد 31 مايو 2020 5:56 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

لمواجهة أزمة نقص الواقيات الطبية.. أمريكيون يصنعون الكمامات لمساعدة الأطباء

بسنت الشرقاوي
نشر فى : الجمعة 10 أبريل 2020 - 1:30 م | آخر تحديث : الجمعة 10 أبريل 2020 - 1:30 م

أعلنت مدينة نيويورك أنه يجب على السكان ارتداء كمامات الوجه عند الخروج في الأماكن العامة.

ولأن أمريكا تعاني أزمة نقص الكمامات في المستشفيات وللعامة، قرر مجموعة من الهواة تصميم وحياكة كمامات بأسعار مناسبة لمواجهة أزمة نقص الأوقية الطبية، بحسب موقع "نيويورك بوست" الأمريكي.

في البداية كانوا يخيطون الكمامات القماشية لأنفسهم وأحبائهم، ولكنهم بعد ذلك قرروا التبرع بالمئات منها للمستشفيات والعيادات والخدمات الأساسية الأخرى.

 

داريوس براون، هو أحد صانعي الكمامات، عندما كان في العاشرة من عمره، بدأ في صناعة الاربطة القماشية لأطواق الكلاب، الآن أصبح الشاب البالغ من العمر 13 عامًا، لديه مهارات في الخياطة، يطبقها بفضل فائض من القطن والحرير الذي تبرع به، لصنع الكمامات للعاملين في المجال الطبي.

يقول براون لصحيفو "ذابوست": "كنت أتلقى الكثير من التعليقات على برنامج تبادل الصور انستجرام التي تصحتني بضرورة صناعة الكمامات لمحتاجيها، فقررت عمل ذلك وإرسال الكمامات لمستشفيات نيويورك المحتاجة".

تعلم براون طريقة بسيط لإنجاز صناعة الكمامات، من برنامج يوتيوب، وكان يهدف لإنجاز 100 واحدة في نهاية هذا الأسبوع، لإرسالها إلى ولاية نيويورك وكذلك إلى المستشفيات المحلية بالقرب من منزلهم في نيوارك، بولاية نيو جيرسي، قول براون: "أريد حقًا المساعدة بأي طريقة ممكنة".

النموذج الثاني، هو كلاريسا هيرست، 21 عام، طالبة تدرس الفنون، وكانت تشارك أعمالها الفنية المتنوعة ومشاريع الخياطة على موقع انستجرام، استطاعت أن تصنع أقنعة من قصاصات القماش لنفسها وشقيقيها.

لذلك عندما اتصلت بها إحدى شركات الموضة، لإقراض مواهبها لمبادرة كمامة الوجه في مدينة نيويورك، استجابت بحماس.

 

 

يقول أحد سكان في المنطقة التي تسكن فيها كلاريسا انها كانت تشترى القطن وتصنع منه كمامات ملونة تشبه التحف الفنية، ثم تعقمها وتنقلها في سيارة إلى المستشفيات للمرضى ومقدمي الرعاية.

المثال الثالث، هو دانيكا بانتيك، 32 عام، وهي مصممة أزياء، اتجهت لصناعة الكمامات لمساعدة العاملين في المجال الصحي، تقول: "على الفور بعد أن نشرت الأقنعة على إنستجرام طلبت مني صديقتي وهي ممرضة أطفال شراء البعض منها لأن عيادتها لم يكن لديها أي معدات واقية خلال تعاملها مع المرضى".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك