جمجمة مزدوجة.. هل تعود للأسطورة إدوارد مودريك ذو الوجهين؟ - بوابة الشروق
الأحد 9 أغسطس 2020 4:16 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

جمجمة مزدوجة.. هل تعود للأسطورة إدوارد مودريك ذو الوجهين؟

بسنت الشرقاوي:
نشر في: الجمعة 10 يوليه 2020 - 1:49 م | آخر تحديث: الجمعة 10 يوليه 2020 - 11:45 م


في ظاهرة أقرب إلى الخيال، وثقت صحيفة "بوسطن بوست" الأمريكية، في ديسمبر عام 1895، قصة إدوارد مودريك، الذي ولد بوجهين، وذكرت أن عالما يدعى هالنابي، كان يدرس الحالة لكنه عجز عن تفسير سبب حدوث ذلك.

وفي العصر الحديث، انتشرت عدة روايات تختلف في وصفها للوجه الثاني الذي يقال إن مودريك يمتلكه، فمنها ما أشار إلى أن كان لديه وجه بجانب وجهه الأساسي، ومنها ما قالت إن الوجه الثاني كان من ناحية الخلف، وهو ما جعل مودريك يبدو مرعبا.

 

 

وربما قصة مودريك حقيقية وليست ضربا من الخيال، حيث سلطت عليه الأضواء الإعلامية مرة أخرى، وطرح للنقاش، خلال حلقتين من البرنامج التلفزيوني "American Horror Story_قصص الأمريكيين المرعبة"، في عام 2014.

وفي عام 2015، جادل مؤرخ في إحدى المتاحف بأن القصة كانت خلق أدبي، في القرن 19، لكن لم يكن لديه أي دليل علمي يثبت روايته.

مؤخرا، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الغرب، منشورا على موقع فيسبوك، يظهر جمجمة مزدوجة محنطة لرجل، بزعم أنها تعود لجثة إدوارد مودريك بعد وفاته، لكن ما صحة هذا الإدعاء؟

 

 

بحسب وكالة رويترز، فإن هذا الادعاء كاذب، لأن الجمجمة التي تظهر في الصورة، هي عمل فني منحوت من الورق للفنان التشكيلي إيوارت شندلر، وقد قال في تصريح لمجلة نيوزويك: "شكلت هذه الجمجمة عندما فوجئت أنه لم يجسد أحد شخصية مودريك لذلك اعتقدت أنني أستطيع القيام بذلك".

ذكرت الوكالة أيضا، أن هذا المشروع الفني مستوحى من شخصية مودريك "الغامضة"، الذي يزعم أنه ولد بالتقريب في عام 1890، بوجه ثانٍ خلف رأسه، وأنه يزعم أيضا أن مودريك توسل إلى الأطباء لإزالته لمعاناته، لكنه انتحر في عمر 23 ربيعا بعد رفضهم إجراء العملية له.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك