«دونوفان».. فتاة في العشرين من عمرها تنجو بأعجوبة من تعفن الدم 8 مرات - بوابة الشروق
الأربعاء 18 سبتمبر 2019 12:24 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعدما أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم عن ترشيح 5 أسماء لتدريب المنتخب .. من تختار؟



«دونوفان».. فتاة في العشرين من عمرها تنجو بأعجوبة من تعفن الدم 8 مرات

منار محمد:
نشر فى : الأربعاء 12 يونيو 2019 - 11:56 ص | آخر تحديث : الأربعاء 12 يونيو 2019 - 11:56 ص

أصيبت دونوفان سميث، الفتاة التي تبلغ 20 عامًا بمرض تعفن الدم 8 مرات خلال العام الماضي، لكنها نجحت في التغلب عليه والنجأة من الموت بأعجوبة حتى هذه اللحظة.

في منتصف 2018، نقلت "سميث" التي ظنت أنها تخلصت من مرض "EDS" متلازمة إيلرز دانلوس في عامها الـ18، إلى إحدى مستشفيات نيوزيلندا بعد شعورها بألم لا يحتمل في جسدها، وبمجرد فحصها من قبل الأطباء اكتشفوا أنها تعاني من قصور في المثانة وصرع وارتخاء في المفاصل وهشاشة عظام، وهذا يعني عودة المرض إليها من جديد.

اكتشف والدي "دونوفان" إصابتها بالمتلازمة منذ ولادتها - وهو مرض وراثي -، وكانت خلال الطفولة دائمًا ما تتعرض لخلع في المعصمين والكاحل والركبتين لضعف مفاصلها، لكن مع بلوغها سن الـ15 بدأت علامات المرض تظهر أشرس؛ حيث أصبحت تأخذ 15 نوعًا من الدواء ليظل جسدها صامدًا أمام المرض لكنه لم يتحمل الأمر أكثر من 3 سنوات فقط.

تسبب متلازمة "EDS" في ضعف الجهاز المناعي، وهذا ما جعل الشابة تتعرض إلى تعفن في الدم عدة مرات خلال 8 أشهر فقط.

ووفقًا لصحفية "ديلي ميل" البريطانية، فأن تعفن الدم يطلق عليه المرض القاتل، حيث إنه يجعل الجهاز المناعي يتفاعل مع العدوى من خلال مهاجمة أنسجة وأعضاء الجسم ولهذا يفقد المصاب قدرته على البقاء.

تقول "دونوفان" إن مرضها الوراثي هو ما أصابها بتعفن الدم الذي جعلها تتألم كثيرًا، وتشعر بالتشنج يسيطر على كل جسدها، لدرجة أنها لم تكن تستطيع التحكم في يديها لتضرب جرس الإنذار للمرضة حتى تمنحها مسكن.

وأضافت الفتاة المصابة أن الأطباء كانوا يخففون عنها الألم من خلال المضادات الحيوية التي حصلت عليها بواسطة الحقن والمحاليل التي انتشرت بكامل جسدها، متابعة: "وصلت لمرحلة عدم القدرة على التنفس واضطر الأطباء إلى إدخال جهاز التنفس إلى الرئة".

في كل مرة تصاب فيها "دونوفان" بتعفن الدم يخبر الأطباء والديها أنها فرصة النجاة ضئيلة جدًا، ومن الممكن أن تكون الفتاة ضمن 44000 ألف شخص يموتون كل عام في جميع أنحاء العالم بسبب هذا المرض.

وعلى الرغم من صعوبة المرض إلا أن "دونوفان" تتعجب من قدرتها على مقاومته، وتقول: "أفضل شئ في حياتي هو وقوف عائلتي بجانبي خلال مرضي الذي لا أعلم هل سيسمح ببقائي ساعات أخرى على الحياة أم حان وقت الموت".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك