الليلة.. انطلاق مهرجان مسرح الهواة في الإسكندرية - بوابة الشروق
السبت 21 سبتمبر 2019 6:18 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في اختيار حسام البدري لتدريب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم؟

الليلة.. انطلاق مهرجان مسرح الهواة في الإسكندرية

حاتم جمال الدين
نشر فى : الخميس 12 سبتمبر 2019 - 3:17 م | آخر تحديث : الخميس 12 سبتمبر 2019 - 3:17 م

• 10 عروض تتنافس على جوائز النسخة 17.. ولجنة التحكيم تبدأ أعمالها من اللحظة الأولى
• تكريم المبدعين رجاء حسين وأحمد فؤاد سليم ونادية رشاد وفنانى الإسكندرية آمال رمزى وعثمان محمد على وجميل برسوم


تفتتح فعاليات الدورة الـ17 لمهرجان مسرح الهواة فى مسرح قصر ثقافة الأنفوشي بالإسكندرية، في الثامنة من مساء اليوم الخميس، وذلك بحضور الدكتور أحمد عواض، رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، والفنان هشام عطوة، نائب رئيس الهيئة، والدكتور هاني كمال، رئيس الإدارة المركزية للشئون الثقافية بهيئة قصور الثقافة، وأحمد درويش، رئيس أقليم غرب ووسط الدلتا الثقافى، وعدد من المسرحيين والمهتمين بالمسرح في مدينة الثغر الإسكندرية.

ويشهد حفل افتتاح الدورة التي تحمل اسم فنان الشعب سيد درويش، تكريم 3 من كبار الفنانين، والذين ساهموا في إثراء الحياة الفنية المصرية بإبداعات تركت بصمات في وجدان الجمهور، وهم القدير أحمد فؤاد سليم، والفنانة الكبيرة رجاء حسين، والفنانة والكاتبة الكبيرة نادية رشاد.

كما يكرم المهرجان أيضا 3 من الفنانين السكندريين الذين وهبوا حياتهم للفن الذي عشقوه، ووهبوا حياتهم له، وهم الفنانة القديرة آمال رمزي، والتي بدأت بالعمل في التليفزيون ومسرح الريحاني قبل أن تتجه للعمل بالسينما، وكانت أول مسرحية لها «البيجاما الحمراء»، ثم «حكاية 3 بنات»، و«حب ورشوة ودلع»، و«واحدة بواحدة»، و«الكلامنجية»، و«عبود عبده عبود»، وقدمت للتليفزيون مسلسلات «من الجان»، و«هروب»، و«الكهف والوهم والحب»، و«زمن الحلم الضائع»، و«حكاية شفيقة ومتولي»، وفي السينما «إشاعة حب» و«للرجال فقط» و«نهر الحب» و«حواء على الطريق».

والفنان جميل برسوم، الذي بدأ خطواته الأولى على مسارح الإسكندرية، وذلك قبل أن ينتقل إلى العمل في مجال الدراما التليفزيونية، والذي لعب فيها أدوارا ثانوية جعلته من الوجوه المعروفة في شارع الفن، وكان من بينها أدواره فى مسلسلات «أوان الورد» و«الشحرورة» و«أهل كايرو» و«دهشة»، وعلى شاشة السينما شارك في أدوار بأفلام منها «ولاد العم» و«الفيل الأزرق».

أما المُكَرَّم الثالث فهو الفنان عثمان محمد علي، وهو واحد من فناني المسرح السكندري، والذي قدم العديد من العروض المحلية على مسارح مدينة الثغر، وهو والد الفنانة الكبيرة سلوى عثمان، وقدم على شاشة الدراما التليفزيونية أدوارا مؤثرة، ومنها مسلسلات «رأفت الهجان»، و«لن أعيش فى جلباب أبي»، و«أفراح إبليس»، وقدم أدوارا على شاشة السينما بأفلام «دنيا»، و«شجيع السيما»، و«شبكة الموت»، و«ثمن الغربة»، و«أقوى الرجال»، و«أمن دولة».

ويقدم الدكتور عمرو دوارة، رئيس الدورة الحالية للمهرجان لجنة التحكيم للجمهور؛ حيث تضم اللجنة كلا من الفنانة القديرة مديحة حمدي، الفنان خالد الذهبي، والفنان ياسر صادق، رئيس المركز القومي للمسرح، وتقوم اللجنة بمباشرة عملها من الليلة الأولى؛ حيث يخضع عرض «أوسكار» ـ عرض الافتتاح ـ لتقيم اللجنة باعتباره أحد العروض المتنافسة في الدورة الـ17، وهو أحد العروض التي تشارك بها فرقة الجمعية المصرية لهواة المسرح، والعرض من تأليف إيمانويل شميث وإخراج عبدالله عساكر.

ويتنافس 10 مسرحيات على جوائز المهرجان البالغ قيمتها هذا العام 50 ألف جنيه، وهى «حكايات شعبية» لفرقة جمعية المصريين بجد، تأليف صلاح جاهين، وإخراج عصام رمضان، و«الإمبراطور جونز» تأليف وإخراج لفرقة جمعية المصرية للتوعية الفنية والثقافية، تأليف يوجين أونيل، وإخراج أسامة خليل، و«الأخوة كرامازوف» لفرقة الجمعية المصرية لهواة المسرح، تأليف دوستويفسكي، وإخراج خالد العيسوي، و«طريق طروادة» لفرقة الجمعية المصرية لهواة المسرح، عن ملحمة الاوديسا لهوميروس، وإخراج نور عفيفي، و«حيضان الدم» لفرقة جمعية بور سعيد للفنون والثقافة، تأليف محمد موسى، وإخراج أحمد السمان، و«بيت برنارد ألبا» لفرقة جمعية بور سعيد للفنون والثقافة، تأليف جارسيا لوركا، وإخراج مجدى الشناوي، و«طائفة الأنانيين» لفرقة جمعية مفتاح الحياة بالأقصر، تأليف إيمانويل شميث، وإخراج كرم نبيه، و«بدائع الفهلوان» لفرقة جمعية رواد قصر ثقافة أسيوط، تأليف رأفت الدويري، وإخراج أحمد ثابت، «قابل للكسر» لفرقة الجمعية المصرية لهواة المسرح، تأليف أحمد نبيل، وإخراج محمود عبدالعزيز.، وذلك بالإضافة لعرض الافتتاح «اوسكار».

ويقام عقب كل عرض ندوة تطبيقية يشارك فيها نخبة من النقاد المتخصصين، ومنهم الدكتور حسام أبو العلا، وأحمد عبدالرازق أبو العلا، ومحمد الروبى، وجرجس شكرى، ومحمد بهجت.

من جانبه، أشار الدكتور دوارة إلى خصوصية هذا المهرجان الذي تنظمه الإدارة العامة للجمعيات الثقافية بهيئة العامة قصور الثقافة، والذي يقام هذا العام بمشاركة تجمعات الهواة بالجمعيات الأهلية في 8 محافظات، وهى القاهرة، والجيزة، القليوبية، وبور سعيد، والدقهلية (المنصورة)، وأسيوط، والأقصر، موضحا أن العروض الـ10 تم اختيارها من 58 عملا مسرحيا تقدمت للمشاركة بالمهرجان، وذلك من خلال لجنة المشاهدة والتقييم، والتي تشكلت من الدكتور عبدالرحمن دسوقي، الدكتورة وفاء كمالو، الدكتور حسام أبو العلا.

وأكد دوارة على دور اللجنة العليا للمهرجان في العمل على خروج الدورة الجديدة في أفضل صورة، والتى تشكلت من الدكتور هاني كمال، رئيس الإدارة المركزية للشئون الثقافية بهيئة قصور الثقافة، وأحمد درويش، رئيس أقليم غرب ووسط الدلتا الثقافي، وممدوح أبو يوسف «مديرا»، وهناء إسماعيل «منسقا عاما»، يونس شعبان يونس «مقررا»، مؤكدا سعادته برئاسته لهذه الدورة والتي يراها تتويجا لإسهاماته السابقة بهذا المهرجان، بدءا بالمشاركة فى تأسيسه عام 1996، ومشاركته خلال الدورات السابقة بعضوية ورئاسة لجان التحكيم أو المشاهدة أو الندوات، فضلا عن تكريمه من المهرجان، ومشاركة بإدارة بعض الدورات بدءا من الدورة الثانية عام 1998.

عرض "طريق طروادة" للمخرج نور عفيفي

"اوسكار" عرض افتتاح المهرجان

المكرمين

 

 

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك